fbpx
Loading

اختفاء رئيس الإنتربول الدولي في الصين

بواسطة: | 2018-10-07T14:11:38+02:00 السبت - 6 أكتوبر 2018 - 8:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

قالت مصادر شرطية إن السلطات الفرنسية فتحت يوم الجمعة تحقيقا حول مكان وجود رئيس الإنتربول.

وبحسب تقرير لهيئة الإذاعة الألمانية، قالت زوجته للشرطة إن منج هونج وى ، وهو مواطن صيني تم انتخابه رئيسا للإنتربول فى عام 2016 ، سافر إلى الصين في نهاية سبتمبر ولم يُسمع عنه شيء منذ ذلك الحين.

وقال الإنتربول لـلإذاعة الألمانية إنه على علم بالتقارير الإعلامية المتعلقة باختفاء رئيسه منج هونج وى.

وقال في بيان “هذه مسألة تخص السلطات المعنية في كل من فرنسا والصين”، لكنه شدد على أن العمليات اليومية يديرها الأمين العام يورجن ستوك من ألمانيا وليس الرئيس.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنها قلقة بشأن تهديدات غير محددة تلقتها زوجة منج. وأضافت الوزارة أن عائلة منج لم تسمع عنه منذ 25 سبتمبر ، وليس 29 سبتمبر كما ذكرت مصادر الشرطة في وقت سابق.

وقالت الوزارة في بيان “الحديث مع السلطات الصينية مستمرة. تشعر فرنسا بالحيرة إزاء وضع رئيس الإنتربول وتشعر بالقلق إزاء التهديدات التي وجهت إلى زوجته”.

وذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورننج بوست” في هونج كونج أن الرجل البالغ من العمر 64 عاما قد اقتيد لاستجوابه من قبل السلطات الصينية فور وصوله إلى الصين الأسبوع الماضي ، نقلا عن مصدر مجهول. وأفادت بأنه لم يكن من الواضح لماذا يجري التحقيق معه أو مكان احتجازه.

ويوجد مقر الإنتربول بمدينة ليون في فرنسا.

 

وعمل منج كنائب لوزير الأمن العام الصيني قبل أن ينجح في خلافة الفرنسية ميراي باليسترازي ، ليصبح أول مسؤول صيني يشغل هذا المنصب.

في ذلك الوقت ، أعربت منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية عن قلقها من أن بكين قد تستخدم الإنتربول في اعتقال المعارضين واللاجئين في الخارج.

كما شغل منج منصب نائب رئيس لجنة مكافحة المخدرات الوطنية ومدير المكتب الوطني لمكافحة الإرهاب في الصين.

ويأتي هذا التقرير في الوقت الذي أعلنت فيه صحيفة “ساوث تشاينا مورنينج” الصينية تحفظ بكين الأسبوع الماضي على مدير الإنتربول الدولي مينج هونج وي للتحقيق معه.

 


اترك تعليق