fbpx
Loading

البرلمان الأوروبي يطالب بالإفراج عن الناشط الحقوقي الإماراتي “أحمد منصور”

بواسطة: | 2018-10-05T14:51:00+02:00 الجمعة - 5 أكتوبر 2018 - 2:51 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

دعا البرلمان الأوروبي، “الخميس” 4 أكتوبر، السلطات الإماراتية إلى الإفراج فورا ومن دون شروط عن الناشط الحقوقي “أحمد منصور”، وإسقاط كل التهم الموجهة إليه، لأنه سجين رأي.

واعتبر البرلمان الأوروبي أن “منصور”، “قد يكون المدافع الأخير عن حقوق الإنسان في الإمارات والذي تمكن من انتقاد السلطات علنًا”.

وتنطبق هذه المطالبة على “جميع سجناء الرأي” في الإمارات، وذلك وفق نص غير تشريعي أقرّ بـ322 صوتًا مقابل 220 صوتًا معارضًا، خلال جلسة عامة عقدت في ستراستبورغ “الخميس”.

وكانت محكمة محكمة الاستئناف الاتحادية في أبو ظبي، أصدرت حكما بالسجن لمدة عشر سنوات وغرامة مالية قدرها مليون درهم، على الناشط الإماراتي “أحمد منصور”، في مايو الماضي.

وأمرت المحكمة ذاته بأن يخضع “منصور”، للمراقبة لثلاث سنوات أخرى، وذلك بعد تنفيذه عقوبته، ومصادرة جميع أجهزة الاتصال المستخدمة فيما وصفتها “الجرائم”، وحذف البيانات وإغلاق مواقع التواصل الاجتماعي التابعة له.

وألقى القبض على “منصور”، وهو مهندس كهرباء، في مارس 2017 واتهم بتشجيع الطائفية والتحريض على الكراهية.

وكان “منصور” منح في 2015 في جنيف جائزة مارتان اينال المخصصة للناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان والتي تحمل اسم الامين العام السابق لمنظمة العفو الدولية، وهي جائزة تعطى لاشخاص “يبرهنون التزاما كبيرا ويواجهون مخاطر شخصية جدية”.


اترك تعليق