fbpx
Loading

السعودية تقدمت بمذكرة لحماية قنصلياتها قبل قتل خاشقجي

بواسطة: | 2018-10-31T19:33:01+02:00 الأربعاء - 31 أكتوبر 2018 - 6:00 م|الأوسمة: , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

في مفارقة ساخرة قبل مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول بوقت غير طويل، قدمت الرياض مذكرة ​​للمحكمة العليا الأمريكية طلبت فيها من القضاة حماية حرمة السفارات والقنصليات السعودية وغيرها من البعثات الأجنبية.

وبحسب تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، فإن محاميي السعودية كتبوا بالمذكرة “مثل أي دولة أجنبية ، فإن المملكة لها مصلحة قوية في الحفاظ على حرمة البعثات الأجنبية”.

ونوهت الصحيفة بأن المذكرة دعمت محاولة من حكومة السودان لتجنب دفع تعويضات للبحارة الأمريكيين المصابين في هجوم إرهابي ، وربما تكون حججها القانونية صحيحة.

وأضافت “لكن بربرية ما حدث داخل قنصليتها جعل من السعودية على النقيض تماما من أن تكون رسولا مثاليا، وكان التوقيت أسوأ”.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن المذكرة السعودية القول “لا يمكن التخفيف من حرمة البعثات الأجنبية، سواء للأمن أو للراحة”.

وأشارت المذكرة إلى أن السعودية حليفة دولية للولايات المتحدة،  كما أن الدولتين حليفتان أيضا في القضية ، التي نشأت عن تفجير المدمرة كول في اليمن عام 2000 على أيدي عناصر من القاعدة ، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل 17 بحارا أمريكيا، وإصابة 42 آخرين.

ومضت الصحيفة تقول “قام 15 من البحارة الجرحى و3 من زوجاتهم بمقاضاة السودان قائلين إنه كان يأوي ويدعم أسامة بن لادن وأعضاء آخرين في تنظيم القاعدة في السنوات التي سبقت التفجير. وفازوا بحكم غيابي قدره 314 مليون دولار”.

وتابعت الصحيفة الأمريكية “مثل السعودية ، التي تواجه دعاوى قضائية حول دورها في هجمات 11 سبتمبر ، اتخذت إدارة ترامب الجانب السوداني في القضية ، ما سبب ذعر جمعية قدامى المحاربين في الحروب الخارجية في الولايات المتحدة”.

ونقلت عن الجمعية قولها في بيان “من المذهل والمرعب بشدة أن تقف حكومتنا مع الأمة التي سهلت تفجير كول وضد البحارة الأمريكيين وعائلاتهم”.

وتابعت الصحيفة تقول “السؤال القانوني في القضية ( جمهورية السودان ضد هاريسون ، رقم 16-1094 ) هو ما إذا كان المدعون قد خدموا السودان بشكل صحيح بإرسال الشكوى في القضية إلى سفارتها في الولايات المتحدة. قد تظن أن هذه طريقة معقولة للغاية للسماح لدولة أجنبية بمعرفة دعوى قضائية ، لكن القانون الفيدرالي يعقد الأمور”.

ومضت تقول “إنه يسمح للخدمة بأي شكل من أشكال البريد التي تتطلب إيصالاً موقّعاً بإرسالها إلى كبير وزارة الخارجية في الدولة الأجنبية. ولا يحدد القانون المكان الذي يجب إرسال الأوراق إليه”.

وتابعت “قضت محكمة استئناف الولايات المتحدة للدائرة الثانية ، في نيويورك ، بأن السودان يمكن خدمته من خلال سفارته. ووفقاً للسودان واالسعودية ، فإن هذا الحكم يقوض حرمة السفارات والقنصليات. وتوفر اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية الحماية للبعثات الأجنبية ، وقالت الدولتان إن هذا المبدأ يمتد ليشمل دعاوى قضائية”.

ومضت تقول “وافقت إدارة ترامب. فمن ناحية ، قالت مذكرتها: تتعاطف الولايات المتحدة بشدة مع الإصابات غير العادية التي يعاني منها المجيبون ، وتدين بأشد العبارات الممكنة الأعمال الإرهابية التي تسببت في تلك الإصابات”.

وتابعت “من ناحية أخرى ، قالت المذكرة: مبدأ عدم انتهاك حرمة البارات يخدم الدعاوى القضائية من خلال السفارات”.

ونقلت عن المذكرة قولها ” ترفض الولايات المتحدة بشكل روتيني الاعتراف بسرية الخدمة عبر البريد أو التسليم الشخصي من قبل طرف خاص أو محكمة أجنبية إلى سفارة الولايات المتحدة”.

وجاء في بيان الحكومة أن قرار الدائرة الثانية لصالح ضحايا كول يهدد قدرة الولايات المتحدة المستمرة على تأكيد أنها لم تخدم بشكل صحيح في هذه الحالات.

وتابعت الصحيفة “الدائرة الثانية رفضت تلك الحجة. لقد كان بوسع الولايات المتحدة فرض سياسة رفض قبول خدمة أوراق قانونية في سفاراتها ، كما كتب القاضي ديني تشين أمام لجنة بالإجماع تتألف من ثلاثة قضاة ، وكذلك السودان وأية دولة أخرى”.

وكتب القاضي تشين “لم ينتخب السودان أي سياسة من هذا القبيل. لم ترفض أوراق الخدمة ، كما كان من الممكن أن تفعل بسهولة ، لكنها قبلتها”.

وأضاف القاضي “تشين” أن إرسال الأوراق القانونية إلى السفارة يتمتع بمزايا ، حيث يمكن للحكومة الأجنبية إرسالها إلى وزير خارجيتها بحقيبة دبلوماسية.

وردت المملكة العربية السعودية بأن محامي المدعين قد لا يسيطرون على الحقائب الدبلوماسية.

ونقلت الصحيفة عن المذكرة السعودية “الفكرة القائلة بأن محكمة أمريكية يمكن أن تملي محتويات الحقيبة الدبلوماسية لمجرد راحة أحد المتخاصمين هو أمر بغيض بالمعايير الأساسية للقانون الدولي”.

وتابعت الصحيفة “قد لا يكون السودان في موقف أقوى للدفاع عن قدسية أمتعته الدبلوماسية ، بعد أن استخدمها لدعم القاعدة ، وفقاً لحكم صدر عام 2012 لصالح ضحايا كول من القاضي رويس سي لامبيرث من محكمة المقاطعة الفيدرالية في واشنطن”.

وكتب القاضي “لامبيرث”: “في وقت مبكر من عام 1998، قدم السودان لأعضاء القاعدة جوازات سفر دبلوماسية سودانية وحقائب دبلوماسية ووثائق سفر سودانية منتظمة سهلت حركة عناصر القاعدة داخل وخارج البلاد وعبر الحدود في بلدان أخرى حاملين مواد للتحضير للهجمات دون إثارة الشكوك”.

وقال ضحايا تفجير كول إنهم فوجئوا بأنفسهم ليجدوا أنفسهم معارضين في المحكمة من قبل حكومتهم.

وبحسب بيان المحكمة العليا “إنه أمر محير للعقل أن تقرر الحكومة أن تقترن مع دولة راعية للإرهاب وضد رجال ونساء يسعون إلى التعافي من الإصابات الجسيمة التي لحقت بهم في خدمة بلدهم”. وقالت إن إرسال أوراق قانونية إلى السفارة لا يهدد حرمة البعثات الأجنبية. وليس تعديًا.

 

 

 

 

 

 


اترك تعليق