fbpx
Loading

“بلومبرج” تكشف سبب الموقف التركي القوي من مقتل “خاشقجي”

بواسطة: | 2018-10-27T16:25:50+02:00 السبت - 27 أكتوبر 2018 - 6:00 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

حاولت وكالة “بلومبرج” الأمريكية توضيح أسباب الموقف التركي القوي حيال مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول.

فبحسب تقرير للوكالة “قدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه إذا فشلت تركيا في الرد بقوة على مقتل خاشقجي ، سيكون ذلك بمثابة سابقة خطيرة بالسماح لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالإفلات من العقاب”.

ونقلت عن “نيكولاس دانفورث”، وهو محلل سياسي في Bipartisan Policy Center ، قوله “يحاول أردوغان توضيح أنه حتى عندما تواجه تركيا أزمة اقتصادية ، إلا أنها ليست ضعيفة بحيث تدع هذا النوع من التحدي يمر دون رد”.

وتابعت الوكالة الأمريكية “إن الغضب التركي منذ وفاة خاشقجي في 2 أكتوبر في قنصلية بلاده باسطنبول، ظهر بطرق مختلفة: التسريبات الإعلامية الانتقائية، والهجوم العلني، واحتمالية الإحراج للولايات المتحدة ، وهي حليف رئيسي للسعودية”.

وتابعت الوكالة “وفقاً لمسؤول تركي مطلع على المسألة، فإن الأمل كان منعقدا على أنه بمواجهته بضراوة الجريمة، فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيضغط على الملك السعودي المسن لاختيار ولي عهد جديد”.

ومضت تقول “هناك مشكلة واحدة في هذا الأمر: ربما يكون الأمير محمد قد جمع الكثير من النفوذ ، حتى أن والده الملك لم يتمكن من إقالته. وفقًا لمسؤول أمريكي ، طلب عدم الكشف عن اسمه بسبب حساسية الموضوع، فإن هذا هو تقييم بعض المطلعين في الحكومة الأمريكية”.

وتابعت الوكالة “يُنظر إلى موقف ترامب على أنه أمر بالغ الأهمية، لأنه كان له دور فعال في تأييد الأمير محمد، وهو يتفوق على أفراد العائلة المالكة السعوديين الآخرين. في مارس 2017 ، رحب ترامب بالأمير في المكتب البيضاوي ، مما أدى إلى تهميش محمد بن نايف. كانت أول زيارة لترامب إلى الخارج بعد شهرين إلى السعودية ، والتي برزت حينها باعتبارها المحور الرئيسي لاستراتيجية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط لعزل إيران”.

ونقلت عن أماندا سلوت ، وهي زميلة كبيرة في معهد بروكينجز في واشنطن، قولها “إن احتمال قيام ترامب بالضغط على الملك لكبح جماح ابنه كان دائماً رهاناً محفوفاً بالمخاطر، بالنظر إلى الدرجة التي استثمرت بها هذه الإدارة في العلاقة. حتى الآن ، كان رد فعل ترامب متسقًا مع تعامله مع تحديات السياسة الأخرى: تحدي الكونجرس”.

وتابعت الوكالة “اعترف ترامب تدريجياً بأن الروايات السعودية الأولية عن مقتل خاشقجي – أولاً أنه تم تنفيذه من قبل قتلة مارقين” ، وفيما بعد أنه كان استجواباً فاشلاً – ولم يكن من الممكن الدفاع عنه. هذا الأسبوع ، يدعو بعض أعضاء مجلس الشيوخ إلى فرض عقوبات. وطوال تلك المدة ، رفض الرئيس مطالب بإلغاء مبيعات الأسلحة ، قائلاً إن ذلك سيضر بالعمال الأمريكيين ويقرب السعوديين من روسيا والصين”.

وأردفت “يعود العداء بين أردوغان وعناصر العائلة الحاكمة في الرياض إلى الثورات العربية التي بدأت في المنطقة في أواخر عام 2010. دفعت هذه الثورات الحركات الإسلامية المضطهدة إلى السلطة ، ومن بينها التي تتشارك مع حزب أردوغان الحاكم في أدبياتها، وهو ما أدى إلى استياء من الأنظمة الملكية المطلقة في العالم العربي التي رأت فيها تهديدًا وجوديًا.

ومضت تقول “لكن صعود الأمير محمد كان بمثابة تدهور دراماتيكي في العلاقات. ومع قيامه بتكديس السلطة ، كثفت السعودية هجومها ضد الإسلاميين واستهدفت قطر، حليفة تركيا”.

وأردفت “بقيت علاقات تركيا مع الملك سلمان وبن نايف ، حيث قام الأخير بزيارة أنقرة في أعقاب الانقلاب الفاشل عام 2016 ضد أردوغان ومنح أعلى وسام للدولة التركية. لكن لم يتم تقديم مثل هذه الأوسمة للأمير محمد ، الذي يلقي المسؤولون الأتراك ومساعدون لأردوغان عليه باللوم في مقتل خاشقجي. بل إن بعض المسئولين الأتراك ربطوا بن سلمان علانية بموت خاشقجي”.

ونقلت عن أحد المساعدين الذي طلب عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الموضوع قوله “في حين أن تركيا ليس لديها مصلحة في تغيير النظام في الرياض، إلا أن وصول التحقيق للأمير محمد بن سلمان ، فتلك هي مشكلته”.


اترك تعليق