fbpx
Loading

راديو كندا يكشف استعانة السعودية بإسرائيل للتجسس على معارضيها في أوتاوا

بواسطة: | 2018-10-04T21:26:59+02:00 الخميس - 4 أكتوبر 2018 - 9:23 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

في ظل الأزمة الدبلوماسية القائمة بين الرياض وأوتاوا على خلفية انتقاد الأخيرة حقوق الإنسان في المملكة الخليجية، كشف معارض سعودي يعيش في كندا أن سلطات بلاده استخدمت أجهزة تجسس إسرائيلية لتتبعه في منفاه.

وقال “راديو كندا الدولي” إن القصة بدأت عندما تلقى عمر عبد العزيز، طالب سعودي من جامعة بيشوب، رسالة نصية تحتوي على رابط يؤكد شحنة تم شراؤها من الأمازون.

وأضاف لم يكن يعلم هذا المعارض للسلطات السعودية أنه من خلال النقر على هذا الرابط، تسربت حزمة وبرامج تجسس إلى هاتفه.

وأوضح أن هذا البرنامج الذي يدعى “Pegasus ” يُمكن مستخدميه من الوصول إلى جهات الاتصال الخاصة بالشخص الذي يتم التجسس عليه وكذلك الرسائل حتى أنه يسمح بالاستماع وتسجيل المكالمات.

ويشير الراديو إلى أنه  ليس من قبيل المصادفة أن يتم اختراق عمر عبد العزيز، هذا السعودي الذي وصل إلى كيبيك عام 2009 للدراسة في جامعة ماكجيل، ثم نشط على تويتر ويوتيوب، منتقدًا نظام حقوق الإنسان السعودي، وفي عام 2013 ألغت السلطات في الرياض منحته الدراسية، وبعدها حصل على حق اللجوء السياسي وأصبح مقيمًا دائمًا في كندا عام 2014.

يحظى عمر عبد العزيز بشعبية كبيرة على الشبكات الاجتماعية، يقول الراديو، تمت مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة به على يوتيوب مئات آلاف المرات، ويتابعه على تويتر ما يقرب من 300000 شخص، وكذلك لديه جمهور كبير على سناب شات، ومع ازدياد متابعيه يعتقد أن النظام السعودي يريد إسكاته.

ويؤكد هذا الطالب أن شقيقيه وعدد من أصدقائه الذين يعيشون في المملكة العربية زج بهم في السجن، كما أنه لم يتمكن من التحدث إلى أمه منذ عدة أشهر، ووفقا له ليس هناك شك في أن برامج التجسس هذه هي محاولة لتخويفه وإسكاته.

ويقول إنه الآن قلق بشأن ما يمكن أن يحدث لزملائه في الغرفة وأصدقائه في كندا والخارج، كما يفكر في أولئك الذين ربما اتصلوا به عن طريق الهاتف لأسباب لا علاقة لها بالسياسة، يمكن أن يكون جميعهم لديهم برامج تجسس على هواتفهم الآن.

وبعد اكتشاف مراقبته من قبل السلطات السعودية من خلال هاتفه، أصبح عبد العزيز خائفا من أن تقوم السلطات بإيذائه جسديا، ومع ذلك، يريد التحدث عن تجربته علانية، ولكي تتغير بلاده،  يجب أن يقف أشخاص ضد ما يحدث.

وبحسب الراديو لم يكن عمر عبد العزيز هو الذي اكتشف برنامج التجسس ” Pegasus ” على جهاز آيفون الخاص به، بل باحثون من جامعة تورونتو، فقد أخبر هذا الفريق عمر عبد العزيز أن Pegasus من إنتاج شركة إسرائيلية تبيعه فقط للحكومات لإجراء تحقيقات جنائية أو تلك التي تتعلق بأمن بلدهم.

ومن خلال اكتشاف هذا الأمر عن طريق شبكة “الواي فاي” لم يكن الباحثون يعرفون أن الموبايل ملك لعمر، لكنهم كانوا مقتنعين بأن صاحب الهاتف المصاب كان “شخصًا مهمًا للحكومة السعودية”.

ومن جانبه، لم يغلق عمر عبد العزيز الباب أمام اتخاذ إجراءات قانونية بسبب التجسس عليه.

وقال رون ديبرت مدير Citizen Lab “مثل هذا الاستخدام لتكنولوجيا التنصت على المكالمات الهاتفية من قبل حكومة أجنبية غير قانوني”.

وتأتي هذه القضية في خضم أزمة دبلوماسية بين أوتاوا والرياض، عقب انتقادات وجهتها وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند في أغسطس إلى الرياض حول سجن نشطاء حقوق المرأة في السعودية.

ووصفت السعودية تصريحات الوزيرة بانتهاك لسيادتها وعلقت العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كندا، كما طلبت آلاف من طلابها الدارسين في الجامعات هناك مغادرة كندا.


اترك تعليق