fbpx
Loading

اختفى بعد زيارة السعودية.. الشعب الجابوني يطالب بكشف مصير رئيسه

بواسطة: | 2018-11-11T17:08:21+02:00 الأحد - 11 نوفمبر 2018 - 5:08 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أُثار اختفاء الرئيس الجابوني “علي بونجو”، عن الأنظار منذ زيارته أواخر الشهر الماضي إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في المنتدى الاستثماري “دافوس الصحراء”، الكثير من علامات الاستفهام.

ولم يظهر الرئيس الجابوني بعد يوم من وصوله إلى السعودية في 23 أكتوبر الماضي للمشاركة بالمنتدى الذي استضافته الرياض ولقائه الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وعلى المستوى الرسمي، أدلى المتحدث باسم الرئاسة إيكا نجووني في 28 من الشهر الماضي بتصريحات تفيد بنقل الرئيس إلى مستشفى في الرياض، بسبب الإرهاق الناجم عن نشاطاته المكثفة في الأشهر الأخيرة.

أما المتحدث باسم الحكومة الجابونية، كويا بيرتراند مابانكو، فقال إن الأطباء أوصوا بضرورة أن يأخذ رئيس البلاد قسطا من الراحة، دون التطرق لأسباب مرضه.

وبعد فترة وجيزة من نقل بونجو إلى المستشفى، تم تشكيل آلية ثلاثية للحكم من قبل رئيسة المحكمة الدستورية ماريا ماديلينا مبورانتسو، ومدير شؤون الحكومة بريجا لوكروتشا، ومدير الحرس الرئاسي الأخ غير الشقيق للرئيس، العقيد فريدريك بونجو.

ويعيد الوضع الصحي للرئيس الحالي ذاكرة الجابونيين للوراء وتحديدا عام 2009 في الأيام الأخيرة للرئيس السابق عمر بونجو -والد علي بونجو- حيث جرى نقله حينها بسبب مرضه الشديد إلى مدينة برشلونة الإسبانية.

وأعلنت وفاته رسميا في 8 يونيو 2009، إلا أن مجلة أسبوعية فرنسية نشرت خبر الوفاة في اليوم السابق.


اترك تعليق