fbpx
Loading

ليبيا تضيع على عتبات إيطاليا وفرنسا .. والثمن فادح !

بواسطة: | 2018-11-14T19:14:09+02:00 الأربعاء - 14 نوفمبر 2018 - 11:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

العدسةياسين وجدي:

بين باريس و باليرمو، وقعت طرابلس بين شقي رحى، في ظل صراع يتصاعد بين فرنسا وإيطاليا ، علىكعكة النفط وكرسى الزعامة وهاجس المهاجرين منليبيا.

العدسةيرصد تأثير الخصومة المتبادلة بين البلدينعلى المشهد الليبي وثورة بلاد عمر المختار في ظلعدم تحقيق المؤتمر الإيطالي لنتائج ملموسة وفشلالمؤتمر الفرنسي في وقت سابق في تحقيق جديد.

بين شقي رحى !

لم تنتظر ايطاليا كثيرا بعد تعقد المشهد في ليبياوفشل مؤتمر باريس الذي عقد في مايو الماضي فيتفعيل الاتفاق على موعد لإجراء انتخابات وطنية فيالعاشر من ديسمبر المقبل ، حيث أطلقت الاثنين فيمدينة باليرمو مؤتمر دولي حول مستقبل ليبيا، أبرزما فيه بحسب مراقبين أنه أظهر مجددا الخلافالفرنسي الإيطالي حول ما يحدث في ليبيا.

 

كما ردت فرنسا عبر المؤتمر على ايطاليا بعد خمسةأشهر على اجهاض روما لمؤتمرها الباريسي حيثعارضت خطة انتخابية اقترحها الرئيس الفرنسيإيمانويل ماكرون في ليبيا، حيث اتهمت إيطاليافرنسا عقب اجتماع باريس بأنها تريد أن تكونوحيدة في ليبيا.

رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا فايزالسراج، أعرب عن قلقه من وقوع ليبيا بين شقىالرحي الايطالية الفرنسية ، ولخص قلقه في مقابلةمع وكالة الصحافة الفرنسية قبل أيام مؤكدا ضرورةتوحيد مواقفباريس وروما حتي يخرج المؤتمربـرؤية مشتركة تجاه القضية الليبية“!.