fbpx
Loading

مطالب بتولي الأمير “أحمد بن عبد العزيز” الحكم في السعودية

بواسطة: | 2018-11-12T17:24:51+02:00 الإثنين - 12 نوفمبر 2018 - 3:50 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

دعا تكتل سعودي معارض جديد، “الأحد” 11 نوفمبر، بتولي الأمير “أحمد بن عبد العزيز آل سعود” مقاليد الحكم في السعودية لفترة انتقالية.

وقال التكتل الذي أطلق على نفسه اسم “متحالفون من أجل الحكم الرشيد”، في أول بيان له: “نعلن دعمنا لتولي الأمير أحمد مقاليد الأمور (الحكم) لفترة انتقالية مدتها سنة، ببيان دستوري، حتى يقرر الشعب السعودي مصيره”.

وأضاف: “لقد أثبتت السنوات الأربع الماضية أن الملك “سلمان” وولي العهد (محمد) غير آهلَين للحكم، وأن منهجهما في إدارة الدولة يعرض المملكة ومقدساتها وشعبها ومواردها لأن تكون عرضة للاستباحة”.

وانتقد التكتل “ما قام به بن سلمان من سياسات غير مسؤولة، تمثلت في قمعٍ المصلحِين واعتقال الأطفال والشيوخ والنساء، والحرب على اليمن، وحصار قطر، والدخول في مفاوضات متقدمة مع إسرائيل”.

ويتكون التكتل من ستة حركات سياسية وسبعة مستقلين، شملت الحركات السياسية كلاً من: حركة كرامة بزعامة معن الجربا، وحركة أحرار يام وهمدان بزعامة عبدالهادي اليامي، وحركة تحرير جزيرة العرب بزعامة دخيل بن ناصر القحطاني، وحركة التعبئة الوطنية، وحركة ضباط الجزيرة العربية بزعامة مرزوق مشعان العتيبي، وحركة الحق والعدالة بزعامة مانع بن مهذل.

أما أعضاء التكتل المستقلون فهم كل من: هارون أمين أحمد، وعبدالعزيز المؤيد، وخالد بن فرحان آل سعود، وأمين عبدالإله علي، وفيصل ناصر الرشيدان، وعلي العمار، وحسن الكناني.

وعقب اغتيال الصحفي “جمال خاشقجي” في القنصلية السعودية في اسطنبول الشهر الماضي، تصاعدت المحاولات الجادة من بعض الأمراء بقيادة الأمير “أحمد بن عبدالعزيز”، لإزاحة ولي العهد “محمد بن سلمان”، من الحكم، دون الحديث عن الملك “سلمان”، وذلك وفق ما كشف المغرد الشهير “مجتهد”.

وتتطابق رواية “مجتهد” مع ما نشرته صحيفة “الإندبندنت” قبل أيام، من أن العائلة المالكة في السعودية، تستعد للاجتماع ومناقشة الوضع السياسي ومستقبل المملكة، على إثر أزمة “خاشقجي”، مع إعادة سلطات “هيئة البيعة”، التي كانت مسؤولة عن اختيار ولي العهد السعودي، قبل أن يتم نزع سلطاتها عام 2012 قبيل اختيار “سلمان” وليا للعهد في فترة حكم الملك السابق “عبدالله”.


اترك تعليق