fbpx
Loading

بعد استقالته.. 5 تصريحات أثارت الجدل لأفيجدور ليبرمان

بواسطة: | 2018-11-22T12:23:58+02:00 الثلاثاء - 20 نوفمبر 2018 - 10:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

تعتبر استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان رسمياً، وترك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأغلبية ضئيلة جداً في البرلمان الإسرائيلي، احتجاجاً على قبول هدنة لوقف إطلاق النار في غزة، هي خامس مرة منذ عام 2000 يستقيل فيها أو تم إقالته من حكومة ائتلافية في إسرائيل.

ومنذ تعيينه وزيرا للدفاع في عام 2016، نجح ليبرمان في إثارة الجدل مع العديد من التصريحات العلنية، ولذلك قام موقع “ميدل إيست أي” في نسخته الفرنسية برصد أبرزها:

 

قارن الشاعر الفلسطيني محمود درويش بـ”هتلر”

في يوليو 2016 ، ادعى ليبرمان أن شعر محمود درويش يشبه كتابات الزعيم النازي أدولف هتلر، وجاءت تصريحاته بعد أن كانت إحدى أعمال درويش، الذي انتقد بشدة الحكومة الإسرائيلية والحركة الصهيونية، موضوع برنامج في إذاعة الجيش الإسرائيلي.

كما انتقد ليبرمان ، مدير المحطة في ذلك الحين ، يارون ديكل بعد هذه الحلقة، وقال ليبرمان: “إن مهمة المحطة العسكرية هي تعزيز التضامن الاجتماعي وعدم زيادة الانقسامات ، وخاصة عدم إيذاء مشاعر الجمهور”.

 

طلب من الرئيس الإسرائيلي العفو عن الجندي إيلور عزاريا

في نوفمبر 2017، دعا ليبرمان الرئيس الاسرائيلي روفين ريفلين العفو عن الجندي إيلور عزاريا المتهم بإطلاق النار على جريح فلسطيني وقتله في مدينة الخليل المحتلة بالضفة الغربية.

وعلى الرغم من أن اللقطات المصورة للحادث تبين أن عزاريا قتل عبد الفتاح الشريف بينما كان ملقى على الأرض، أعرب عن دعمه للجندي.

وفي رسالة إلى ريفلين ، قال ليبرمان إن العفو عن إيلور عزاريا سيكون في “المصلحة العامة” ولن يقوّض قيم الجيش الإسرائيلي، وكتب “أعتقد أنه في هذه الحالة الفريدة هناك حاجة إلى النظر في المصلحة العامة، والحاجة إلى رأب الصدع في المجتمع والتأثير الذي كان للحادثة والمحاكمة على مواطني الدولة والجنود الإسرائيليين في مواجهتهم للعدو، وفي الوقت نفسه ، وصف ليبرمان الشريف بأنه “إرهابي”.

وحُكم على عزاريا بالسجن لمدة ثمانية عشر شهراً فقط ، وخفض رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ، غادي إيزنكوت ، عقوبته إلى أربعة عشر شهراً، ورغم هذا التساهل ، طلب ليبرمان لعزاريا المزيد .

 

حث اليهود على مقاطعة المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل

في ديسمبر 2017، دعا ليبرمان اليهود لمقاطعة المواطنين الفلسطينيين في البلاد من منطقة وادي عارة، بعد أن أثار سكان هذه المنطقة غضبه بعدما قطع نحو 200 منهم تقاطع طريق رئيسي احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس.

 

وقال ليبرمان في مقابلة مع راديو الجيش الاسرائيلي “أدعو لمقاطعة وادي عارة لا تذهبوا إلى هناك ولا تشتروا شيئا من هناك. يجب أن يفهموا أنهم غير مرغوب فيهم هنا، وأنهم ليسوا منا”.

 

وأضاف ليبرمان” رسميا، سكان وادي عارة مواطنون إسرائيليون، ولكنهم ليسوا جزءا من إسرائيل، ويجب أن يكونوا جزءا من السلطة الفلسطينية ليس لهم صلة مع هذا البلد”.

 

 

اعتبر أن جميع سكان غزة “أهداف عسكرية مشروعة”

في إبريل عام 2018 ، برر ليبرمان استخدام جيش الاحتلال للعنف وقتل المتظاهرين والمسعفين والصحفيين الفلسطينيين، بما في ذلك مصور صحفي فلسطيني قُتل على يد الجنود في نفس الشهر.

فياسر مرتجى هو واحد من عشرات الفلسطينيين الذين قُتلوا برصاص قناصين إسرائيليين خلال احتجاجات مسيرة العودة الكبرى ، التي تعقد كل يوم جمعة في قطاع غزة منذ 30 مارس.

بعد وفاة مورتجى، حاول ليبرمان تبرير ذلك قائلا “يجب أن تفهم أنه لا يوجد أبرياء في قطاع غزة. كل شخص لديه علاقة مع حماس. كل شخص يحصل على راتب من حماس”.

 

وأضاف في مقابلة مع الإذاعة ” الذين يحاولون تحدينا عند الحدود ويعبرونه ينتمون إلى الجناح العسكري لحركة حماس”.

 

صرح بأن قتل المتظاهرين العزل وسيلة “للتخلص من التوتر”

بعد يومين من زعمه أنه “لا يوجد أبرياء في قطاع غزة”، أعرب ليبرمان عن دعمه لجندي إسرائيلي تم تصويره وهو يطلق النار على متظاهر فلسطيني في القطاع.

وقال ليبرمان: “إن القناص يستحق ميدالية ، لكن المصور يستحق خفض رتبته، جيش الدفاع الإسرائيلي هو أكثر جيش أخلاقي في العالم ، لكن بلا شك ، عندما تكون في المقدمة وتجهد، يمكنك أحيانًا أن تفهم أنك تريد التخلص من التوتر”.


اترك تعليق