Loading

محكمة مصرية تعاقب ناشطة سياسية بالسجن عامين لنشرها فيديو ينتقد السلطات

بواسطة: | 2018-12-31T16:50:42+00:00 الإثنين - 31 ديسمبر 2018 - 4:50 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قضت محكمة مصرية، بسجن المديرة التنفيذية للمفوضية المصرية للحقوق والحريات، الناشطة الليبرالية، “أمل فتحي”، عامين بتهمة بث أخبار كاذبة والتحريض على قلب نظام الحكم.

وتضمن الحكم الصادر بحق أمل غرامة 10 آلاف جنيه وكفالة 20 ألف جنيه (بمجموع 1670 دولارا تقريبا)، ورفضت الاستئناف المقدم منها على الحكم السابق.

وقالت المحامية الحقوقية “دعاء مصطفى”، عبر حسابها بـ”فيسبوك” إن رفض استئناف “أمل فتحي” وتأييد الحكم يعني أنها ستعود إلى السجن مرة ثانية (بعد إخلاء سبيلها قبل أيام على ذمة القضية)، لتقضي سنتين من عمرها بعيدا عن ابنها.

وحسب المحامية بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات (غير حكومية) “دعاء مصطفى”، فإن إطلاق سراح “أمل”، جاء بتدابير احترازية، حيث “لا يسمح لها بالخروج من المنزل، فضلا عن الذهاب مرة أسبوعيًا لقسم الشرطة للمتابعة”.

وأوقفت أمل في شهر مايو 2018 بعد أن نشرت مقطعا مصورا مدته 12 دقيقة عبرت فيه عن غضبها من سوء الخدمة في أحد البنوك والزحام المروري والتحرش الجنسي من أحد سائقي سيارات الأجرة وتدهور أوضاع المعيشة.

ولا يعد ذلك الحكم نهائيا، إذ يمكن الطعن عليه أمام محكمة النقض في درجة تقاض أخيرة، لكنه واجب النفاذ رغم ذلك إلى حين الفصل في الدرجة الأعلى إذا ما قررت “أمل” أو النيابة الطعن على الحكم.

ووصفت منظمة العفو الدولية الحكم الأخير بأنه “ظلم مخز”، وقالت المنظمة في بيان: “حقيقة أن ناجية من التحرش الجنسي تُعاقب بالسجن لمدة عامين لمجرد الحديث عن تجربتها أمر مشين تماما”.


اترك تعليق