fbpx
Loading

مفاوضات السلام اليمنية.. أمال حقيقية أم أوهام؟ (حوار)

بواسطة: | 2018-12-11T18:52:46+02:00 الإثنين - 10 ديسمبر 2018 - 7:58 م|
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

منذ الخميس الماضي بدأت في السويد محادثات السلام بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثين، على أمل وقف الحرب الدائرة منذ 2015، وسط خطر المجاعة الذي يهدد هذا البلد.

صحيفة “أتلانتيكو” الفرنسية أجرت حوار مع رولان لومباردي المحلل بمجموعة JFC-Conseil، عن توقعاته لهذه المحادثات، ومدى إمكانية إنهاء الصراع.

اليمن يجد نفسه وسط صراع إقليمي، نحن نتحدث عن كارثة إنسانية حقيقية، ما هو حجم الأضرار في هذا البلد الذي يعد بالفعل واحد من أفقر المناطق في المنطقة؟

الوضع كارثي، لقد رأينا جميعاً صور الأطفال اليمنيين، وقد أدت قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي إلى استحضار المأساة اليمنية بشكل أكثر علانية، والتي غالبًا ما كان يتم تجاهلها، فمنذ التدخل السعودي في اليمن مارس 2015 ، أودى القتال بحياة حوالي 10 آلاف شخص وحوالي 60 جريح، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

ومع ذلك ، فأنا على قناعة تامة بأن هذه الأرقام أقل بكثير من الواقع، كانت اليمن بالفعل أفقر دولة في الخليج وواحدة من أكثر المناطق فقراً على وجه الأرض. الريال، فقد ما يقرب من 40 ٪ من قيمته في عام 2018 ، ومعدل البطالة يتجاوز 30 ٪ والتضخم سيكون 42 ٪، غالبية الموظفين لا يتقاضون أجرا.

 

بحسب الأمم المتحدة، ما يقرب من 20 مليون شخص (من أصل 28 مليون يمني!) يعانون من انعدام الأمن الغذائي في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وبسبب تدمير البنية التحتية الصحية ومحطات معالجة المياه، انفجرت حالات الكوليرا.

 

تدهور الوضع بشكل حاد بسبب القتال الدائر حول الحديدة ، المدينة الساحلية على البحر الأحمر، في الواقع ، تحاول القوات الموالية للحكومة ، بدعم من التحالف العسكري بقيادة الرياض، استعادة المدينة من المتمردين الحوثيين،  فمن خلال الميناء الواقع بها تمر 70٪ من الواردات اليمنية ويمكننا أن نفهم بشكل أفضل عواقب ذلك على السكان.

 

لقد أصبحت الحرب في اليمن مستنقعًا للمملكة السعودية. فهل يمكن لولي العهد محمد بن سلمان اغتنام الفرصة للخروج من هذه الأزمة؟ أو بمعنى آخر هل هناك فرصة لنجاح المفاوضات ؟

 

أعتقد ذلك ، حتى لو كان عليك أن تكون حذرا وصبورا، في الواقع، بالنسبة للسعوديين، هذه هي الطريقة الأولى وفي الوقت المناسب لهم للخروج أخيرًا من هذا المستنقع دون أن يفقدوا ماء الوجه. فإدارة الرئيس دونالد ترامب أصبحت محرجة للغاية بعد مقتل خاشقجي، كما أنها استوعبت أيضا خطأ السعوديين، وولي العهد الشاب، فاليوم نرى ضغوطا أمريكية جديدة بشأن الحرب في اليمن.

 

في هذه الأيام ، تجتمع الحكومة اليمنية والمتمردون الحوثيون في السويد للمرة الأولى منذ عام 2016، وكان ذلك بمبادرة من الأمم المتحدة لبدء هذه المفاوضات. ولكن دعونا نكون جديين ، كما سبق وأعلن ذلك في الشهر الماضي، فالمحادثات تتم تحث ضغط أمريكي بشكل خاص.

ومع ذلك ، فحتى لو كانت البداية جيدة ، فإن الأرضية المشتركة بعيدة كل البعد عن أن تكون موجودة خلال هذه المرحلة الأولى من المحادثات.

 

وفقا لمصادر بالاستخبارات الإسرائيلية، فإن البرنامج النووي الإيراني في مرحلة متقدمة جدا، ومع النصر المحتمل لبشار الأسد في سوريا، والشيعة في العراق، وفشل السعودية في اليمن، هل يمكننا رؤية إيران تظهر كقوة مهيمنة في المنطقة؟

 

بالطبع ، سجلت إيران نقاطًا جيوستراتيجية في السنوات الأخيرة، ومع ذلك ، منذ انتخاب ترامب أواخر عام 2016 وبعض العودة (المؤقتة) للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط، تغير الوضع.

 

حاليا ، إيران ضعفت بقوة ، سواء داخليًا أم خارجيا، خاصة مع روسيا منذ عام 2017 بعد الزيارة التاريخية لملك الجزيرة العربية لموسكو، وعندما نعرف تاريخ العلاقات التركية الإيرانية ، يمكننا قياس مدى هشاشة الشراكة الحالية بين أنقرة وطهران.

من المسلم به أن إيران بلد كبير وقد أثبت مراراً وتكراراً مرونته في الماضي، قادته أذكياء بما فيه الكفاية وبراجماتيين يعرفون أن السياسة الأسوأ ستكون أكثر كارثية بالنسبة لهم، ويدركون أنهم إذا كانوا لا يريدون أن يخسروا كل الفوائد الاقتصادية والتجارية ونفوذهم السياسي في سوريا وفي أي مكان آخر، سيضطرون إلى تخفيض مطالبهم والعودة في نهاية المطاف إلى طاولة المفاوضات مع واشنطن.

في هذه الأثناء ، وعلى غرار ريجان مع الاتحاد السوفيتي، استراتيجية دونالد ترامب واضحة تمامًا: اختيار الطريق القوي، من خلال قلب الطاولة والتهديد، يريد الرئيس الأمريكي خنق إيران اقتصاديًا من أجل تسريع هذه العملية، لكن  لن يخبرنا سوى المستقبل عما إذا كان هذا الخيار سيؤتي ثماره في نهاية المطاف لجميع الأطراف والمنطقة أم لا.


اترك تعليق