fbpx
Loading

السفير المصري بفرنسا حول الحريات في بلاده: “نحن لا ندعي أننا سويسرا”

بواسطة: | 2019-01-29T18:52:16+02:00 الثلاثاء - 29 يناير 2019 - 6:52 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

إبراهيم سمعان

وصل إيمانويل ماكرون إلى مصر الأحد في زيارة مثيرة للجدل، تهدف باريس من خلال علاقتها  بمصر إلى تعزيز “الشراكة الإستراتيجية” مع أكبر بلد في العالم العربي من حيث عدد السكان، كما تدعمها كقطب للاستقرار في الشرق الأوسط على الرغم من الانتقادات الموجهة لها بشأن حقوق الإنسان.

 

وحول عدم احترام الحريات العامة في هذه البلد، أجرى السفير المصري لدى فرنسا، إيهاب بدوي، حوارا مع صحيفة “لو جورنال دو ديمنش” الفرنسية، أوضح خلاله أن هناك تحديًا اقتصاديًا وديموجرافيًا في المقام الأول وأن مطالب المجتمع المدني ليست من الأولويات.

 

 

زيارة الرئيس ماكرون لمصر تثير غضب مجموعة من الفرنسيين الذين يعتبرون حكومتنا متساهلة للغاية مع الرئيس السيسي…

على أية حال، هناك صورة إيجابية للغاية تجاه فرنسا بمصر، حيث يتذكر الرجل في الشارع فرنسا الديغولية المستقلة، فرنسا التي تمكنت من خلال صوت دومينيك دو فيلبان من معارضة الحرب في العراق. يعلم سكان القاهرة أن المترو، الذي يستخدمه كل يوم خمسة ملايين، فرنسي.

لقد مرر وزير التعليم لدينا للتو إصلاحًا يجعل اللغة الفرنسية ثاني أهم لغة أجنبية، كما أصدر الرئيس السيسي تعليماته بأن يتم منح العقود العامة، للشركات الفرنسية. ولذلك فإن هذه العلاقة شديدة المتانة ومتنوعة للغاية وتستحق التعمق. تشارك بلدك في بناء أكبر مشروع شمسي في العالم بمنطقة أسوان.

 

 

لكن هل تعلم أن مسألة حقوق الإنسان تطرحها المنظمات غير الحكومية ووزارة الخارجية الفرنسية، التي تقول إن هذه المسألة يجب أن تكون جزءاً من “حوار منتظم وصريح”؟

أطلب من الفرنسيين أن ينظروا إلينا بأعيننا، ليس فقط مع وجهة نظرتهم. عندما أرى طالبًا يتظاهر في ميدان التحرير وأرى نجارًا على دراجة نارية يطلب منه العودة إلى المنزل لأنه يعتقد أن الطلاب لديهم كل شيء وليس لديه شيء، أقول لنفسي إن هذا الرجل يمثل 90 ٪ من المجتمع المصري.
هذا لا يعني أن ادعاءات المجتمع المدني غير شرعية، ولكنها ليست أولويات، ينمو عدد سكاننا البالغ عددهم 100 مليون نسمة بمعدل 2.7 مليون مصري سنوياً في المتوسط​​، وواجبنا الأساسي أولاً هو ضمان سبل العيش لهم.

 

 

إنها حجة كلاسيكية تضع التنمية قبل الحريات …

نحن لا نتظاهر بأننا سويسرا ، ومن الأمور التي لا تقبل الجدل أننا نتعامل في هذا الصدد. لكننا نرث عقدين من عدم الاستقرار والهوية، كان هناك رئيس إسلامي منتخب ديمقراطياً، ولكنه خسر في أقل من عام كل دعم شعبي، هذا البلد شعرت فيه جماعة الإخوان المسلمين بأن هويتهم الإسلامية كانت قبل جنسيتهم المصرية، انهارت بلدنا تقريبا واليوم تتعافى.

 

 

من خلال المطالبة بتضحيات ضخمة من السكان…
قمنا بإصلاح نظام دعم البنزين، الذي وُضع للأغنياء والفقراء على نفس المستوى، وأيضا الخبز. قمنا بزيادة سعر الكهرباء والنقل، وخفضنا قيمة الجنيه المصري. كانت الثورة في ميدان التحرير قبل ثماني سنوات رائعة، لكن إذا قبل المصريون اليوم التضحيات التي نطلبها، يجب أن يكون هناك سبب.

 

ما هو الفرق بالنسبة لكم بين الشباب الليبرالي الذين يتظاهرون من أجل الديمقراطية والإسلاميين، هل مساوات الكل بالإرهابيين؟

قد يجعل هذا بعض الناس يضحكون، لكن هناك الآن نائب وزير الداخلية المسؤول عن حقوق الإنسان، والرئيس السيسي يدرس إمكانية تخفيف القانون على المنظمات غير الحكومية. أما بالنسبة للإسلاميين، فلا مكان لهم في مصر. هذا لا يغير حقيقة أن مصر تعتبر الإسلام المصدر الساسي للتشريع، ولكن هذا هو عمل المشرع نحن دولة وليس خلافة.

 

هل تشترك فرنسا في هذه الرؤية للأمور من خلال تعاونها الأمني ​​مع مصر؟

تعاوننا الدفاعي هو أولوية. في ليبيا، تقاربنا شبه كلي، نحن نتبادل المعلومات العسكرية في مكافحة الإرهاب. مصر هي من اختار شراء الأسلحة الفرنسية. إذا لم يتم استخدام حاملة الطائرات “مستريال” حتى الآن في مسرح المواجهة ، فإنها تشارك في التدريبات العسكرية مع البحرية الفرنسية، أما بالنسبة لطائرات “رافال” فهي دخلت الخدمة خاصة في ليبيا ونحن نقدر ذلك كثيرا.

 

 

طالع النص الأصلي للتقرير عبر الضغط هنا


اترك تعليق