fbpx
Loading

باحث أمريكي يدعو جامعات بلاده إلى التوقف عن مساعدة النظام السعودي

بواسطة: | 2019-01-24T19:05:03+02:00 الخميس - 24 يناير 2019 - 8:00 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

انتقد “ستانلي هيلر” المدير التنفيذي لـلجنة أزمات الشرق الأوسط Middle East Crisis Committee، المساعدة علمية التي تقدمها جامعات أمريكية للخبراء الأمنيين في نظام ينتهك حقوق الإنسان كالسعودية.

وأكد في مقال له على موقع جامعة “ويست هيفن” على اهمية أن تقطع تلك الجامعات علاقاتها بالنظام السعودي حتى يتوقف عن تلك الممارسات.

وإلى نص المقال:

بالرغم من أن ارتباط جامعة نيو هيفن بالكلية العسكرية / الشرطية قد حظي باهتمام دولي بعد مقتل جمال خاشقجي، إلا أن رئيس جامعة نيو هيفن “ستيفن ه. كابلان” ، والعميد “ماريو توماس جابوري” ومجلس إدارتها لا يقومون بأية تغييرات، ويواصلون وضع برامج جامعة نيوهفن ذات الشهرة العالمية في مجال العدالة الجنائية والأمن القومي ودراسات علوم الطب الشرعية في خدمة الجيل القادم من الخبراء والمهنيين الأمنيين في المملكة العربية السعودية، على حد تعبير واحد من بياناتهم الصحفية.

هم يرفضون الاستجابة للمنتقدين. يرفضون عقد اجتماع مفتوح في الجامعة لمناقشة هذه المسألة. كما أن إعلان مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع أن ولي العهد السعودي مسئول عن مقتل خاشقجي لم يحدث أي فرق.

يدعي مسؤولو جامعة نيوهيفن أنهم يقومون بتحسين نظام العدالة في السعودية. حقا؟ القوا نظرة على محاكمة أعضاء الفريق السعودي الذي قتل خاشقجي. كما تشير جريدة واشنطن بوست ، فإنها “مهزلة”. الإجراءات كلها سرية. ليس لدينا أي فكرة عما إذا كان المعتقلين يستطيعون الشهادة بحرية. المدعي العام السعودي لا ينشر حتى أسماء الأشخاص الذين يخضعون للمحاكمة!

تقول “واشنطن بوست” إنها تعتقد أنه لم توجه أية تهم لأي من كبار ضباط الأمن. وأحد هؤلاء الذين لم يحاكموا على ما يبدو هو صلاح الطبيقي ، أكبر علماء الطب الشرعي السعوديين الذي أحضر معه منشار العظام الخاص به إلى اسطنبول. ولا يزال الطبيقي مدرجاً في مجلس إدارة الجمعية السعودية للطب الشرعي الكائن في كلية الملك فهد الأمنية ، الكلية التي تقدم فيها جامعة نيو هيفن خدمات الطب الشرعي وغيرها من الخدمات.

تقول جامعة نيو هيفن صراحة أنها تريد مساعدة البرامج السعودية في “الأمن القومي”. هل تدرك أن النشطاء النسويين السعوديات الذين قضوا في السجن منذ شهر مايو يوصفون عادة في وسائل إعلام النظام كـ “خونة”؟ وتقول منظمة العفو الدولية إن بعض هؤلاء النشطاء يتعرضن للاعتداء والتعذيب. أليس من المعقول الافتراض أن “المهنيين الأمنيين” السعوديين سيستخدمون كل مهاراتهم في استئصال هؤلاء “الخونة” النسويين المفترضين وغيرهم ممن يحتقرهم النظام مثل المسلمين الشيعة والمفكرين الأحرار والأشخاص الذين يعارضون حربه ضد اليمنيين؟

تقول جامعة نيو هيفن إنها تساعد في التدريب في كلية الملك فهد الأمنية بمناهجها. هل الأخلاق جزء من هذا المنهج؟ ماذا عن حقوق الإنسان واحترام القانون الدولي؟ هل تجري الإشارة إليهم؟ نحن لا نعرف لأن جامعة نيوهيفن لم تكشف عن المناهج الدراسية.

يحتاج الجمهور إلى إقناع مسؤولي جامعة نيوهيفن بقطع علاقاتهم مع الحكومة السعودية. ستكون البداية الجيدة بأن تدلي مجالس مدن وست هافن ونيو هافين وكذلك القادة السياسيين بتصريحات علنية في هذا الصدد ، ورفض الدعوات للأحداث الاجتماعية أو التعاون مع الكلية التي مقرها ويست هيفن.

لنكن واضحين ، نحن لا نتعقب جامعة نيوهيفن. لقد حصلت كلية الحقوق بجامعة “ييل” على 10 ملايين دولار من ملياردير سعودي غامض لدعم الدراسات في “الشريعة الإسلامية”. لم يجد معهدها Kamel Institute أنه من المناسب النظر فيما إذا كانت عمليات الإعدام في السعودية أو اضطهاد المرأة أو “احتجاز” رجال الأعمال بشكل تعسفي أو عدوانها ضد اليمن هي انتهاكات للقانون الإسلامي. ومع ذلك ، يجب أن تكون جامعة نيو هافن ، باعتبارها الكلية الوحيدة في الولايات المتحدة التي تساعد مباشرة “المهنيين الأمنيين” السعوديين ، أول ما يثير القلق لأولئك الذين يهتمون بحقوق الإنسان والسلام.

طالع النص الأصلي للتقرير من المصدر عبر الضغط هنا

 


اترك تعليق