fbpx
Loading

بسبب الإهمال الطبي داخل السجن .. الداعية السعودي المعتقل أحمد العماري يدخل في غيبوبة تامة

بواسطة: | 2019-01-07T16:31:13+02:00 الإثنين - 7 يناير 2019 - 4:31 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

دخل الداعية السعودي المعتقل “أحمد العماري” في غيبوبة تامة داخل محبسه، بعدما تعرض قبل أيام لنزيف دماغي حاد، نقِل على إثره إلى العناية المركزة.

وقال حساب “معتقلي الرأي” السعودي على “تويتر” إن عميد كلية القرآن الكريم بجامعة المدينة المنورة “سابقا” الدكتور “أحمد العماري” دخل في غيبوبة تامة، بعد تعرضه قبل أيام لنزيف دماغي حاد نقل على إثره إلى العناية المركزة.

وأفاد الحساب بأن العماري موجود حالياً في أحد مستشفيات جدة بين الحياة والموت، بسبب الإهمال الطبي خلال فترة اعتقاله في العزل الانفرادي بالسجون السعودية.

وطالب السلطات السعودية بوقف سياسة الإهمال الطبي داخل السجون “كي لا نخسر المزيد من المشايخ والأكاديميين والرموز الوطنية”، كما طالبها بالإفراج الفوري عنهم جميعاً دون قيد أو شرط، وكذلك السماح فوراً لعائلة الدكتور العماري بزيارته في المستشفى في ظل أنباء عن منع أي أحد من عائلته وطلابه من رؤيته، مع تكتم تام على حقيقة وضعه الصحي.

https://twitter.com/m3takl/status/1081884000514461699

واعتقل “العماري” عميد كلية القرآن الكريم بجامعة المدينة المنورة سابقا، مع أحد أبنائه، في أغسطس الماضي، بعد مداهمة منزله، في إطار الحملة التي شنتها السلطات ضد المقربين من الشيخ “سفر الحوالي”، الذي تم اعتقاله في يوليو الماضي، بعد أيام من طرحه كتابا بعنوان “المسلمون والحضارة الغربية”.

ومنذ توليه منصب ولاية العهد في يونيو 2017، شن الأمير “محمد بن سلمان” حملة اعتقالات واسعة شملت العديد من الناشطين الحقوقيين والصحفيين ورجال الأعمال والدعاة المعتدلين.

وشملت الاعتقالات الإسلاميين والليبراليين على حد سواء، ويبدو القاسم المشترك بين هؤلاء هو عدم خضوعهم الكامل للسلطة الحاكمة في المملكة.

وسبق أن كشفت منظمات وناشطون حقوقيون عن تدهور صحة عدد من المعتقلين السياسيين داخل السجون السعودية، دون توفير رعاية صحية لهم أو تقديمهم للمحاكمة، في حين تتواصل حملة الاعتقالات بوتيرة كبيرة.


اترك تعليق