fbpx
Loading

“ديلي ستار” البريطانية: مشروع “نيوم” السعودي يثير الجدل بين باحثي الكتاب المقدس

بواسطة: | 2019-01-22T16:16:34+02:00 الثلاثاء - 22 يناير 2019 - 4:16 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

قال موقع “ديلي ستار” البريطانية إن مشروع مدينة “نيوم” السعودي يهدد بطمس معالم الموقع الذي تجلى فيه الله عز وجل على نبيه وكليمه سيدنا موسى عليه السلام.

وبحسب الموقع، فقد زعم باحثون متخصصون في الكتاب المقدس أن ثمة أدلة تشير إلى أن قمة جبل اللوز في السعودية هي في الواقع جبل سيناء.

وتابع “هذا الموقع الذي يرتفع 8460 قدمًا ويُعرف باسم “جبل اللوز”، يقع في شمال شرق المملكة العربية السعودية بالقرب من الحدود مع الأردن”.

وأضاف الموقع البريطاني “وفقا لسفر الخروج من الكتاب المقدس، يقود موسى الإسرائيليين إلى الجبل الذي تحيط به النار والدخان والرعد. ثم يصعد النبي جبل سيناء حيث يلتقي بالله ليتلقى الوصايا العشر”.

وأشار إلى أن خبراء من مؤسسة داوتنج توماس للأبحاث يعتقدون أن موقع سيناء الوارد بالكتاب المقدس يقع في الواقع في موقع المدينة العملاقة المقترحة في مدينة “نيوم”.

و”نيوم” مشروع اقترحته الرياض يغطي مساحة قدرها 10200 ميل مربع – 33 ضعف مساحة نيويورك – وينتهي في النهاية بتغطية الموقع المقدس المشتبه به من الكتاب المقدس.

ونشر المحلل الأمني ​​”ريان ماورو” و”مؤسسة داوتنج توماس للأبحاث” فيلماً وثائقياً يتضمن تفاصيل عن أدلتهم على أن سيناء في السعودية.

ويجري الزعم بأن هناك دليلاً على أن مخيم بني إسرائيل عند سفح الجبل، والذي له أيضاً ذروة سوداء كما لو كان قد أضرمت فيه النيران.

وتابع موقع “ديلي ستار” يقول “ظل المؤرخون وعلماء الكتاب المقدس منقسمين حول موقع سيناء الحقيقي في الشرق الأوسط. ومع ذلك ، يخشى الباحثون والمستكشفون من عدم العثور على موقعه إذا ما نجح مشروع نيوم في تجريف المنطقة”.

وأضاف “في الفيلم الوثائقي الذي كان بعنوان (العثور على جبل موسى: جبل سيناء الحقيقي في السعودية)، يعرض الباحثون حجتهم بخصوص موقع سيناء، ويسلطون الضوء على الخطر الذي يشكله مشروع نيوم”.

وقال “ماورو”: “إن السعوديين يبنون مدينة ضخمة من المخطط أن تصل إلى 33 ضعف حجم مدينة نيويورك. إذا لم يتخذ جميعنا إجراءات ، فإن البناء السعودي في المنطقة قد يدمر الأدلة الرئيسية ويمنع التنقيب في المستقبل المنظور”.

وبحسب “ديلي ستار”، فقد تم إنشاء مشروع “سيناء في السعودية” في محاولة لحشد السلطات السعودية للحفاظ على المواقع لمزيد من التحقيق.

وأعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن نيوم في عام 2017 كجزء من برنامج استثماري ضخم لإعادة اكتشاف المملكة العربية السعودية.

ومن المنتظر أن يكتمل المشروع الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار في عام 2025 وأن تمتد المدينة 286 ميلاً على طول ساحل البحر الأحمر.

ومن المنتظر أيضا أن يأتي جزء كبير من الاستثمار من شركة النفط الوطنية أرامكو السعودية ، مع وجود خطط للمدينة لتكون آلية باستخدام الروبوتات – والاسم يعني المستقبل الجديد في كلمة تمزج بين اللاتينية والعربية.

وأضاف الموقع “غير أن خطط المدينة توقفت بعد أن تم الاشتباه في أن الدولة السعودية ضالعة في تدبير قتل الصحفي جمال خاشقجي – حيث اعترف ولي العهد بأنه لا أحد سيستثمر في سنوات”.

ويزعم خبراء مؤسسة داوتنج توماس للأبحاث وجود أدلة حول جبل اللوز تتضمن لوحات كهوف للعجول – تتوافق مع قصة الكتاب المقدس للمعبود الذهبي.

ويزعمون أيضا أن هناك “مقبرة قديمة ضخمة” بالقرب من الجبل ، حيث كان يتم دفن عابدي العجل بعد أن تم إعدامهم، بحسب الكتاب المقدس.

كما تم الزعم بأن البنايات القديمة المدمرة في الموقع هي دليل على فترة بني إسرائيل عند سفح سيناء ، بما في ذلك ما كان يمكن أن يكون “الأعمدة الـ12” الموصوفة في الكتاب المقدس.

وأقامت السلطات السعودية أسوارا حول الجبل ، مما جعله موقعًا أثريًا ، لكن خبراءهم نفوا المزاعم التي تقول بأن جبل اللوز هو جبل سيناء.

وفي الماضي تم اقتراح أن جبل اللوز مرشح لأن يكون جبل سيناء الأصلي ، وقد تم انتقاد هذا الزعم من قبل المؤرخين الآخرين.

ووصف البروفيسور جيمس كارل هوفميير “الأخطاء الفادحة” بأنها تؤدي إلى استنتاج بأن الجبل هو الجبل المذكور في الكتاب المقدس.

أيضا رفض الباحث المبدع “غوردون فرانز” الادعاء بأن جبل سيناء في المملكة العربية السعودية. وقال: “ليس هناك أدلة تاريخية أو جغرافية أو أثرية أو كتابية موثوقة على الأطروحة القائلة بأن جبل سيناء في جبل اللوز في السعودية “.

 

طالع النص الأصلي للتقرير من المصدر عبر الضغط هنا

 


اترك تعليق