Loading

صحف العالم: كيف يمكن حل أزمة فنزويلا دون حمام دماء؟

بواسطة: | 2019-01-27T13:33:30+00:00 الأحد - 27 يناير 2019 - 4:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

إبراهيم سمعان  

اهتمت صحف العالم بتسليط الضوء على الأزمة السياسية في فنزويلا من مختلف جوانبها السياسية والاقتصادية وتشابك العوامل المؤثرة في حلحلة الوضع هناك، لافتة إلى أهمية إيجاد حل للأزمة دون حمام دماء.

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن الشعب الفنزويلي بات يواجه خيارات مرة وصعبة، موضحة أنه بات عليه الاختيار بين البقاء تحت الوضع المزري لحكم الرئيس نيكولاس مادورو أو القبول بتدخل أجنبي لإطاحته.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أنه منذ تولي “مادورو” السلطة في عام 2013، خلفا للراحل هوجو شافيز، تعرضت البلاد للتدمير على يديه بسبب سوء إدارته والمحسوبية والفساد إلى تدمير البلاد.

وتابعت “جعل التضخم الجامح الأجور عديمة القيمة تقريبا ، حيث يموت الناس من المجاعة ونقص الرعاية الطبية، كما فر الملايين إلى البلدان المجاورة”.

وأردفت “كان السؤال المطروح دائما هو كيف يمكن إخراج مادورو دون حمام دم”.

وأضافت “دخلت الأزمة السياسية والاقتصادية في فنزويلا في مرحلة مصيرية عندما أعلن رئيس الجمعية الوطنية ، خوان جويدو ، البالغ من العمر 35 عامًا ، نفسه رئيسًا مؤقتًا واعترفت به على الفور الولايات المتحدة وكندا ومنظمة الدول الأمريكية ومعظم دول أمريكا اللاتينية”.

ومضت تقول “على الرغم من تجريد مادورو للجمعية الوطنية من سلطاتها، إلا أنها بقيت تحت سيطرة المعارضة وهي مصدر قوة شرعية”.

وأردف “عندما انتخب خوان جوايدو – وهو مهندس لم يكن معروفًا لكن لديه ذكاء في بناء التحالفات – رئيسًا للهيئة التشريعية في الخامس من يناير ، أعلن على الفور أن الرئيس غير شرعي واستدعى قاعدة دستورية تنقل السلطة إلى رئيس الجمعية الوطنية في حال شغور الرئاسة”.

وأضافت “اجتذبت دعوته إلى مظاهرات حاشدة العديد من فقراء الحضر الذين احتشدوا في يوم من الأيام برفقة شافيز اليساري والمضادة لأمريكا ، لكنهم وجدوا أنفسهم الآن يتضورون جوعًا حتى الموت”.

وتابع التقرير “أثارت مواجهة اثنين من الرؤساء آفاقاً مروعة للمجازر ، خاصة إذا كان الجيش يقف إلى جانب مادورو. في هذه المعركة ، لعب الدعم العلني للولايات المتحدة لصالح جوايدو دورا رئيسيا”.

وأضاف “الاعتراف بـجوايدو باعتباره الرئيس الشرعي يسمح للحكومة الأمريكية بتحرير الملايين من الأصول الفنزويلية المجمدة بسبب العقوبات المفروضة على مادورو، وهي الأموال التي يمكن للمعارضة استخدامها للمساعدة الإنسانية أو لتمويل الانتخابات الجديدة التي تعهد بها جوايدو”.

وتابع “لكن التدخل الأمريكي ينطوي أيضاً على مخاطر. أي تدخل عسكري يمكن أن يثبت أنه كارثي، خاصة إذا تدخلت روسيا، المورد الرئيسي للأسلحة إلى فنزويلا. حتى إن مثل هذه التدابير مثل العقوبات على النفط الفنزويلي ستخاطر بتفاقم الكارثة الإنسانية”.

وقال “بريت ستيفنز”، في مقال بنفس الصحيفة، إن الخطوة التي اتخذها الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بـ “جوايدو” كرئيس شرعي لفنزويلا خطوة صحيحة تماما.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تضمن أمنه الشخصي وبمثابة تحذير للجنرالات من تعريضه للضرر.

واقترح الكاتب أن يتم ترتيب حصانة قانونية وكذلك طائرة لمادورو وعائلته وأعضاء بارزين آخرين في النظام إذا وافقوا على الاستقالة الآن.

وقال تقرير لموقع “كيه أر سي سي”: “على الرغم من بعض الانشقاقات والاعتقالات الأخيرة في قوات الأمن في البلاد ، يشير المحللون إلى العديد من العوامل التي تمنع المزيد من الضباط من التمرد”.

وأردف التقرير “من ناحية ، تمت حماية كبار الضباط من الانهيار الاقتصادي الفنزويلي لأن هؤلاء الضباط يحصلون على العديد من الامتيازات ويضطلعون بمسؤولية العمليات الحكومية المربحة – كل شيء من شراء الأسلحة وإنتاج الصلب إلى توزيع الغذاء وصناعة النفط الحيوية”.

ونقل عن  “ر. إيفان إليس”، وهو أستاذ أبحاث في كلية الحرب بالجيش الأمريكي ومتخصص في جيوش أمريكا اللاتينية، قوله “كما حصل بعض كبار الضباط على صفقات مشبوهة مربحة ، بما في ذلك الاتجار بالمخدرات ، وتعدين الذهب غير القانوني ، والاحتيال النقدي ، وتهريب السلع المهربة”.

كما أشار الموقع إلى وجود لوائح اتهام صادرة عن محاكم أمريكية وعقوبات بحق فنزويليين خدموا في قوات أمن هذا البلد.

ونقل عن “إيليس” القول إن الخوف من الاعتقال أو التسليم في ظل حكومة يقودها “جوايدو” قد أقنع العديد من الضباط بالاصطفاف إلى جانب مادورو.

وأضاف “إليس” قائلا “أشعر بأن الجميع مصابين بالشلل، ويعتقدون أنه أكثر أمانا عدم القيام بأي شيء”.

بينما لفتت مجلة “نيوزويك” الأمريكية إلى الدور الذي تقدمه روسيا في دعم “مادور” للبقاء في السلطة.

وأوضحت أن حوالي 400 متعاقد روسي مرتبطين بالكرملين من مجموعة “فاجنر” سافروا إلى فنزويلا في الأيام القليلة الماضية لتوفير الأمن لمادورو.

ونقلت عن جيسون ماركزاك ، مدير مركز أدريان أرشيت المتخصص في شئون أمريكا اللاتينية في المجلس الأطلنطي في واشنطن ، قوله “بما أن الوضع المالي للحكومة الفنزويلية أصبح محفوفا بالمخاطر بسبب عدم وجود أرباح نفطية ، فقد اضطر الزعماء الفنزويليون إلى النظر إلى بلدان أخرى لجلب العملة الصعبة ، وكانت روسيا متلهفة إلى حد كبير لدعم نظام في كاراكاس”.

وأضاف “ماركزاك”: “لقد اكتسبت روسيا حليفاً قوياً في الأمريكتين بينما تتطلع موسكو إلى مواجهة الولايات المتحدة. كما تمتلك فنزويلا أكبر احتياطي نفطي في العالم ، لذا حصلت روسنفت على حقول نفط في فنزويلا، وروسيا تمد الأسلحة مادورو والجيش بالأسلحة”.

من جهتها، أكدت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض عقوبات على صناعة النفط الفنزويلية سيؤثر على الصادرات النفطية لهذا البلد.

وأردفت “بحسب محللين من كوميرز بنك، فإن أسعار النفط ستستفيد من القرار على المدى القصير، بالنظر إلى استيراد أمريكا مؤخرا لحوالي 350 ألف برميل من النفط الخام من فنزويلا”.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن “هاري تشيلينجوريان”، رئيس أبحاث السلع في “بي إن بي باريبا”، قوله “بالتأكيد سيدعم تعطيل الإمدادات أسعار النفط. علاوة على ذلك، فإن التطورات في فنزويلا تكتسب أهمية كبيرة بالنسبة لسوق النفط في ضوء أن البلاد ترأس بالتناوب أوبك هذا العام”.

 


اترك تعليق