fbpx
Loading

صحيفة تكشف دور السعودية والإمارات في اغتيال قادة المعارضة السورية

بواسطة: | 2019-01-09T19:32:04+02:00 الثلاثاء - 8 يناير 2019 - 10:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

إبراهيم سمعان

أفادت صحيفة “يني شفق” التركية بأن السعودية والإمارات العربية، التي أعادت فتح سفارتها مؤخراً في دمشق، ساعدتا النظام السوري برئاسة بشار الأسد في اغتيال قادة المعارضة.

وبحسب تقرير لموقع “ميدل إيست مونيتور”، فإن دول الخليج ، التي دعمت مقاتلي المعارضة خلال المرحلة المبكرة من الحرب الأهلية السورية ، ساعدت في قتل 80 من مقاتلي المعارضة بين عامي 2012 و 2014.

وتابع التقرير “تم الكشف عن تفاصيل التعاون بين السعودية والإمارات العربية المتحدة مع النظام السوري خلال مقابلة حصرية مع محمود سليمان ، قائد لواء محمد الفاتح (وهي جماعة معارضة تشكلت في عام 2015 ولها علاقات وثيقة مع اسطنبول)”.

وقال سليمان إن مواقع العديد من قادة المعارضة الذين قتلوا خلال الغارات الجوية التي نفذها النظام السوري كان يتم مشاركتها مع الأسد من الرياض وأبو ظبي.

وكشف سليمان عن الطريقة التي يتم بها رصد موقع قادة المعارضة، قائلا “كلمات المرور الخاصة بـهاتف (ثريا) إماراتي الصنع والهواتف الفضائية البريطانية” إنمارسات”، والتي تم إعطاؤها إلى قادة المجموعة من قبل الإمارات والسعودية تم تقاسمها مع دمشق ، وبالتالي أدت هذه المعلومات إلى قتل العشرات من قادة المعارضة “.

ومن بين القتلى من قبل النظام السوري وحلفائه قادة بارزين في المعارضة من بينهم زهران علوش ، قائد جيش الإسلام ، وحسن عبود ، وخالد الصوري من أحرار الشام وعبد القادر صالح من لواء التوحيد. ومن المعروف أن هذه الجماعات خاضت معارك قاتلة ضد القاعدة في سوريا.

وقد تم الكشف عن هذه المعلومات فيما تتخذ دول الخليج خطوات لتطبيع العلاقات مع المنافس المرير في المنطقة. وكانت الإمارات واحدة من أوائل الدول العربية التي أعادت فتح سفارتها في دمشق ، مما يمثل دفعة دبلوماسية للرئيس بشار الأسد. وبعد الافتتاح ، وصف وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش المعارضة السورية بأنها “عناصر إرهابية”.

وفي تقرير الصحيفة التركية، تم الكشف عن تفاصيل خطة مفصلة لإخفاء ثروة الأسد في الإمارات العربية المتحدة. ووفقا لـ “يني شفق” ففي بداية الحرب الأهلية السورية في عام 2011 ، غسل الأسد 20 مليون دولار في أبو ظبي. كما تم فتح حسابات بأسماء 3 رجال أعمال سوريين، وتم وضعهم تحت حماية إماراتية. هربت والدة الأسد أنيسة وأخته بشرى إلى الإمارات في عام 2012 ، وتم نقل جزء من هذه الأموال إليهم.

طالع النص الأصلي من المصدر الأصلي من خلال الضغط هنا

 


اترك تعليق