Loading

 هل تكون إيران فنزويلا القادمة؟

بواسطة: | 2019-01-15T18:15:24+00:00 الثلاثاء - 15 يناير 2019 - 6:15 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

إبراهيم سمعان

أكد موقع “أمريكان ثينكر” أن الانهيار الاقتصادي الذي تعانيه إيران يجري بمعدلات لم تشهدها حتى فنزويلا، التي يضرب بها المثل في الانهيار الاقتصادي المتسارع.

وبحسب مقارنة أجراها  الناشط والمدون الإيراني باباك وزيري والبروفيسور سينا نهاوندي، فإن إيران حققت انهيارات في المؤشرات الاقتصادية في 5 شهور  يعادل تقريبا ما سجلته فنزويلا خلال السنوات القليلة الماضية.

ونوه الكاتبان بأن هذه الحالة دفعت الإيرانيين إلى التساؤل عما إذا كانت بلادهم مرجحة

لأن تكون فنزويلا القادمة.

واعتمدت المقارنة بين البلدين على معدل التضخم ومعدل التحويل للدولار إلى العملة الفنزويلية (بوليفار) ومعدل التضخم ومعدل تحويل الريال الإيراني إلى الدولار الأمريكي.

وبحسب المقارنة، ففي عام 2015، تقلص الاقتصاد الفنزويلي المعتمد على النفط بنسبة 5.7 %. كما أن معدل التضخم ، الذي كان عند 57 % في عام 2014 ، بلغ فجأة 181 %. وفي عام 2016، انخفضت عائدات النفط بنسبة 12.7 %، وانخفضت الإيرادات غير النفطية في بنسبة 19.5 % ، ما رفع بدوره معدل التضخم إلى 254 %”.. وفي عام 2017، استمر هذا الاتجاه. وبلغ معدل التضخم 741 %.

أيضا في ديسمبر 2015 ، كان سعر البوليفار في السوق السوداء يقارب 700 إلى 1 بالنسبة للدولار الأمريكي. ومع ذلك ، في ديسمبر 2018 ، كان كل دولار أمريكي يعادل 46974000 بوليفار. وهذا يعني زيادة تقرب من 67106 مرات.

ووفقا للبروفيسور ستيف هانكي ، وهو خبير اقتصاد أمريكي بارز وأستاذ في جامعة جونز هوبكنز ، فإن معدل التضخم السنوي في فنزويلا في 4 سبتمبر 2018 كان 55049% أي 304 أضعاف ما كان عليه الحال في عام 2015.

وبحسب هانكي، فإن الاقتصاد الإيراني سجل نفس معدلات التدهور، ولكن في 5 شهور، حيث بلغ معدل التضخم 52.7% في أبريل 2018. بينما بعد 5 أشهر فقط ، وتحديدا في 4 سبتمبر 2018 ، بلغ معدل التضخم 268 %”.

وبينما استغرق معدل التضخم في فنزويلا عامين كي يصل من 57% إلى 254%، استغرق الأمر في إيران 5 أشهر فقط.

ووفقًا لتقديرات هانكي، بلغت معدلات التضخم في إيران 211% و 244% و 268% في 2 و 3 و 4 سبتمبر من معدل 2018 على التوالي. وهذا يعني أنه خلال 3 أيام فقط ، شهد الشعب الإيراني ارتفاعًا بنسبة 57% في معدل التضخم.

وكان كل دولار أمريكي في سبتمبر 2017 بقيمة 38900 ريال ، وفي 4 سبتمبر 2018 ، وصل إلى 140000 ريال، وهذا يعني زيادة قدرها 260 % في سنة واحدة فقط. وهذا الرقم يقابل تقريباً نسبة التضخم التي بلغت 268% والتي حسبها البروفيسور هانكي.

وفي ديسمبر 2018 ، قدم روحاني ميزانية الدولة بقيمة 47 مليار دولار (بانخفاض بنسبة 85% مقارنة بميزانية عام 2018). وقال المسؤولون إن حسابات الميزانية تستند إلى سعر للنفط الخام متوقع من 50 إلى 54 دولارا للبرميل وصادرات من 1 إلى 1.5 مليون برميل يوميا.

ومع ذلك، انخفضت صادرات النفط الإيرانية بحدة قبل بضعة أشهر عندما بدأت العقوبات، حيث باع النظام 2.3 مليون برميل نفط يوميا في يونيو 2018، لكن الخبراء يعتقدون أنه باع فقط مليون برميل يوميا في أغسطس 2018.

يمكنك الاطلاع على نص التقرير الأصلي من المصدر عبر الضغط هنا

 


اترك تعليق