fbpx
Loading

القضية الفلسطينية في غياهب النسيان

تغيير حجم الخط ع ع ع

 

العدسة: إبراهيم سمعان

 

 

في غضون سنوات قليلة ، يجب أن يعبر خط للسكك الحديدية جزءًا من الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية ، وفقًا لرغبة السلطات الإسرائيلية القديمة بالفعل ولكنها مستمرة. فمن ميناء حيفا، شمال غرب إسرائيل، سيقوم “قطار السلام” بنقل الركاب والبضائع عبر الأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

هذا المشروع أكثر من مجرد أداة اقتصادية بسيطة، إذ يراه الكثيرون بمثابة احتفال بانتعاش العلاقات بين تل أبيب والرياض، الفعالة منذ ما يقرب من عام. لكن هذا التقارب، الذي يرمز إليه خط السكة الحديد في المستقبل، يتجسد في مكان آخر، حيث تخلى العالم العربي، والسعوديون على وجه الخصوص، عن القضية الفلسطينية. لأنه من الناحية الفكرية، من الصعب إرضاء كل من الظالم والمظلوم. وفقا لموقع ” lemonde-arabe”

فمن غرائب التاريخ، أنه عندما قدم ولي العهد السعودي، فهد بن عبد العزيز في عام 1981 ، خطة السلام للشرق الأوسط دون أي تهاون تجاه إسرائيل- يطالب، على سبيل المثال، بتفكيك المستوطنات ، عودة اللاجئين الفلسطينيين أو تعويضهم ، بالإضافة إلى إقامة دولة فلسطينية – استنكر العالم العربي الفضيحة، بحجة أن الخطة ستؤدي إلى الاعتراف الفعلي بالدولة العبرية.

بالمقابل، في أبريل 2018، في مقابلة مع صحيفة ” The Atlantic”، يذكر ولي العهد السعودي الحالي، محمد بن سلمان ، صراحة أن إسرائيل لديها “الحق في الوجود”، ورغم ذلك لا يوجد أي رد فعل ، أو القليل جدا، من نفس العالم العربي. الذي، بعد 40 سنة، حول القضية الفلسطينية من أولوية مطلقة إلى تسوية متغيرة بسيطة.

الكره المشترك لإيران

حتى عندما هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أحد المحرمات العظيمة للتواجد الإسرائيلي العربي، أي حول وضع القدس الشريف في ديسمبر 2017 ، تعالت اصوات الدول العربية. وانتهى الأمر بترك القضية، بعد بعض الاحتجاجات الزائفة مثل تصويت قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة (UNO) إدانة القرار الأمريكي ضمنا.

“يعرف الفلسطينيون جيداً أن دعم” إخوانهم “كان منذ فترة طويلة جدلية جوفاء. هؤلاء لا يستطيعون الضغط على إسرائيل من أجل احترام القانون الدولي أو حتى اتفاقات أوسلو” ، كما يقول أكرم بلقائد وأوليفر بيرون ، الصحفيان بـ “لوموند ديبلوماتيك” ، في افتتاحية عدد (2) المكرسة لفلسطين في فبراير 2018.

كذلك لا يمكن للفلسطينيين الاعتماد على الغربيين للحد من الاستيطان الهائج في الضفة الغربية أو تخفيف القبضة حول قطاع غزة. لسبب بسيط هو أن الشرق الأوسط أصبح ملعبًا للولايات المتحدة، وأن الأخير – الذي وضع خطة للمنطقة ، يجب كشف النقاب عنها في الأشهر المقبلة، وتاخذ في الحسبان المطالب الإسرائيلية – تدعم علنيا تل أبيب منذ وصول ترامب للبيت الأبيض.

استمرت الولايات المتحدة في العمل على ذلك، بفضل تدخل صهره، جاريد كوشنر، والتقارب بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، اللذان يشتركان في كراهية واشنطن لإيران وهو ما يدعم ويقوي اتفاقيتهم غير الظاهرة، حيث لا توجد بين الرياض وتل أبيب علاقات دبلوماسية رسمية.

 

قناعات الدول العظمى

اتفاقية يمكن قياس صلتها في مؤتمر الشرق الأوسط الذي نظمته وارسو (بولندا) يومي 13 و 14 فبراير. حيث قامت وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أدلى بتصريحات مماثلة – وشرسة بما فيها الكفاية – ضد طهران.

القول الأول أن “لا يمكنك تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط دون مواجهة إيران، هو أمر ببساطة غير ممكن”. الموقف هو على شفا الحرب – التي تبنتها أيضا الجمهورية الإسلامية – والتي من الواضح سيكون لها تداعيات على أي شخص يحافظ على العلاقات في المنطقة مع القادة الإيرانيين.

على سبيل المثال، قطر، التي هي أكثر أو أقل قربا من هذا “الجار” الشيعي، بعد أن تم محاصرتها من قبل الرياض في يونيو 2017، فليس من المستغرب أن يتم استبعاد  الدوحة، من مشروع خط السكك الحديدية الإسرائيلي

إن قطار “الوفاق” بالنسبة للبعض ، والخلاف بالنسبة للآخرين، وعرباته، التي ستعبر الخليج في غضون سنوات قليلة، سوف تحمل مصالح أكثر انتشاراً ، لكنها استراتيجية، أكثر منها اقتصادية، كما تزعم السلطات الإسرائيلية، بأنه سيعيد تأكيد قواعد العلاقات الدولية القديمة. لكن الاتفاقيات بين البلدان مع إسرائيل غالباً ما تولد الكراهية تجاه الأخيرة. ثانيا: الجغرافيا السياسية نسبية، وتخضع لتقلبات الزمن وتوازن القوى.

لكن الويل، في كثير من الأحيان، للضعفاء الذين لا يستطيعون إيصال صوتهم بشكل كافٍ، والذين لا يستطيع صداهم أن يقنع القوى العظمى، من الذين يدفنون ، من أجل مصالحهم ، المعارك الماضية. هذا ما تفعله الدول العربية بالقضية الفلسطينية، التي تتدخل أكثر فأكثر في قطار النسيان.

طالع النص الأصلي للتقرير من المصدر عبر الضغط هنا

 

 


اترك تعليق