Loading

“جارديان” تكشف فصلا جديدا من فصول المؤامرة ضد قطر ومونديال 2022

بواسطة: | 2019-02-13T13:43:05+00:00 الثلاثاء - 12 فبراير 2019 - 4:19 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

إبراهيم سمعان

كشفت صحيفة “جارديان” ال قطرة عن فصل جديد من فصول المؤامرات التي تحاك ضد دولة قطر بهدف تجريدها من حقها في استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وسلطت الصحيفة البريطانية الضوء على وثيقة أعدتها إحدى شركات العلاقات العامة في أبريل الماضي تقترح حملة لتشويه سمعة قطر كخطوة تمهد لسحب استضافة البطولة منها.

وقالت الصحيفة “عرض السير لينتون كروسبي العمل على إطلاق حملة لإلغاء إقامة بطولة كأس العالم في قطر عام 2022 والعمل على منحه لبلد آخر مقابل 5.5 مليون جنيه إسترليني ، وفقًا لخطة تم تسريبها تعطي فكرة نادرة عن أنشطة أحد أشهر اللاعبين السياسيين في العالم”.

وبحسب التقرير، فإن الوثيقة المكتوبة بشكل مفصل وحملت عنوان “اقتراح لحملة لفضح حقيقة نظام قطر ووضع حد لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر”، كُتبت في أبريل من العام الماضي وتم توقيعها شخصيًا من “كروسبي”.

وتابعت الصحيفة البريطانية “قال كروسبي إن شركته CTF Partners، إذا شاركت في هذه الحملة، فستحتاج إلى 300 ألف جنيه إسترليني شهريًا لمدة 18 شهرًا للتركيز على الجهود المبذولة لنزع الشرعية عن الحكومة القطرية والضغط على الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لإعادة البدء في عملية جديدة لتقديم العطاءات، ومنح حق استضافة  كأس العالم إلى بلد آخر”.

ومضت الصحيفة تقول “كجزء من الوثيقة الأولية، والتي تحمل اسم مشروع الكرة Project Ball، قال “كروسبي” إن CTF Partners  يمكن أن تنشئ غرف حرب بدوام كامل في جميع أنحاء العالم لنشر قصص سلبية عن قطر في وسائل الإعلام الرئيسية ، وتنظيم حملات شعبية مزورة على وسائل التواصل الاجتماعي ، والضغط على الساسة والصحفيين والأكاديميين الأصدقاء”.

وأشارت “جارديان” إلى أن الوثيقة تقدم لمحة عن الخدمات السرية التي يقدمها الخبير الاستراتيجي والسياسي الأسترالي.

ومضت الصحيفة تقول “بعد نجاحه في بلاده، ساعد في إدارة حملات الانتخابات العامة الأربعة الأخيرة للمحافظين. ومنحه رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون وسام فارس بعد أن ساعد في تأمين حكومة غير متوقعة من الأغلبية المحافظة في الانتخابات العامة لعام 2015”.

وأضافت “كان عميل كروسبي المحتمل لـ “مشروع الكرة” معارضاً قطرياً مقره لندن يدعى خالد الهيل، الذي يزعم إنه هرب من البلد الخليجي بعد اعتقاله وتعذيبه”.

وتابعت الصحيفة البريطانية “واجه الهيل أسئلة متكررة حول تمويله وطبيعة أنشطته في الحملة الانتخابية في لندن، والتي تشمل المدفوعات لأعضاء البرلمان ولاعبي كرة القدم البارزين للظهور في الفعاليات المناهضة لدولة قطر”.

ومضت تقول “غالبًا ما تتوافق فعالياته مع أهداف السياسة الخارجية لأعداء قطر الإقليميين (السعودية والإمارات). وكان الهيل قد أصر في السابق على أن التمويل يأتي من ثروته الشخصية، منكرا تلقي الأموال من الحكومات”.

وبحسب الصحيفة، قال محامو “كروسبي” إنه لم يتم إبرام أي عقد مع الهيل، كما لم يتم تنفيذ أي من الأعمال الواردة في الاقتراح.

وتابع المحامون: “من المشروع أن يستخدم أحد الأطراف خدمات (الأشخاص / الكيانات) مثل عملائنا لوضع معلومات مهمة في المجال العام بطريقة فعالة”.

وأكدت  CTF Partners  أنها قدمت للهيل الحد الأدنى من النصائح الإعلامية خلال زيارة رسمية قام بها أمير قطر في يوليو إلى بريطانيا. وخلال هذه الزيارة ، قامت شركة علاقات عامة كانت قد عملت من قبل مع الهيل بمحاولة هزلية كارثية لدفع مئات الممثلين للاحتجاج أمام داوننج ستريت أثناء زيارة الأمير لمقابلة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وقالت CTF Partners  إنه لا دور لها في تنظيم الاحتجاجات الزائفة، وتوقفت عن أي انخراط مع الهيل عند سماعها بمثل هذه الأمور.

ولم يرد “كروسبي” على طلب للتعليق على مزاعم بأن شركته قدمت دعم العلاقات العامة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة العام الماضي.

وبحسب الصحيفة، تم النظر إلى الوثيقة الأولية من قبل صحيفة جارديان ومجموعة “ Spinwatch ” كجزء من التحقيق في كيفية تحول المملكة المتحدة إلى مركز رئيسي لحملات الضغط العالمية كجزء من حرب الوكالة في الشرق الأوسط.

ومضت “جارديان” تقول “في الوثيقة يرسم كروسبي مقترحًا لتوحيد الانتقادات العالمية لدولة قطر في سردية ​​واحدة وتقويض تصرفات النظام الحالي في الدوحة ، بما في ذلك ربط أنشطة الدولة بالإرهاب في أذهان الجمهور”.

وقال كروسبي في الوثيقة: “لدى CTF Partners  عقود من الخبرة في إدارة الحملات التي تغير أو تعزز آراء الناخبين وسلوكهم. تخبرنا هذه التجربة أن الحملة المتكاملة ، التي تدار باحتراف وتنشر جميع أدوات التأثير المتاحة ، يمكن أن تكون ناجحة. نحن واثقون من أنه على الرغم من التحدي ، فإن الأمر نفسه ينطبق على ممارسة الضغط على فيفا لتجريد قطر من حقها في استضافة كأس العالم مثل أي حملة أخرى قمنا بها”.

وبحسب صحيفة جارديان ، قدمت شركة كروسبي ، خلال العام الماضي ، هدايا بقيمة عشرات الآلاف من الجنيهات إلى نواب حزب المحافظين.

وفي الوثيقة الأولية ، أخبر كروسبي خالد الهيل أن CTF Partners  ستحتاج إلى 300 ألف جنيه إسترليني شهريًا بالإضافة إلى ضريبة القيمة المضافة للعمل على تقويض مصداقية حكومة قطر، هذا بالإضافة إلى أكثر من 100 ألف جنيه استرليني لإجراء البحوث التي من شأنها ربط الدوحة بالإرهاب في أذهان الجمهور. بالإضافة إلى ذلك ، ستضع الشركة ضغطًا مباشرًا على الفيفا للتراجع عن قرار منح حق استضافة بطولة كأس العالم 2022 إلى قطر من خلال إنشاء قواعد للحملة في لندن وواشنطن العاصمة وميلانو وسيدني وكانبيرا.

وقالت الوثيقة :”سنحدد هوية جميع الحلفاء المحتملين في وسائل الإعلام والسياسة والصناعة والأوساط الأكاديمية والحكومة ، وسنتواصل معهم في توجيه محاولة متعمدة لإعلامهم وتحفيزهم بشأن الحاجة إلى إعادة النظر في استضافة قطر لكأس العالم عام 2022″.

وقال “كروسبي” إن شركته يمكنها أيضًا إدارة حملات على الإنترنت لوضع قطر تحت الضغط، باستخدام تويتر، وفيسبوك، وانستغرام، وسناب شات لتحويل أفراد الجمهور إلى أدوات للحملات.

وأضاف “سيكون التركيز لفريقنا المتفاني هو إنشاء نشاط وتفاعل، وتشجيع المستخدمين على الانضمام إلى الحملة، ويمكن بعد ذلك تعبئة هؤلاء المؤيدين للتواصل المباشر مع صانعي القرار الرئيسيين في الفيفا.

كما عرض اقتراح كروسبي مراقبة وتقديم “المقاييس” إلى الهيل حول أنشطة أفراد الجمهور الذين كانوا على استعداد لاتخاذ إجراءات على الإنترنت ضد قطر، بالإضافة إلى إدارة حملة إعلامية عالمية.

وقال كروسبي: “يجب عدم السماح بمزاعم غير صحيحة أو مضللة أو غير منصفة عن قطر أو كأس العالم. يجب أن تعمل الحملة على أساس التفنيد السريع – وضمان عدم ترك فراغ يمكن أن تملأه قطر أو أي من أنصارها. كما هو الحال مع جميع الجوانب الأخرى للحملة، ستكون هذه مسؤولية فريق متخصص”.

 

طالع النص الأصلي للتقرير من المصدر عبر الضغط هنا

 


اترك تعليق