fbpx
Loading

فشل مباحثات “ترامب” و”كيم جونغ” المنعقدة في هانوي

بواسطة: | 2019-02-28T18:12:46+02:00 الخميس - 28 فبراير 2019 - 6:12 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

انتهت القمة الأمريكية الكورية الشمالية، بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم كيم جونغ أون، “الخميس” 28 فبراير، بصورة مبكرة، لخلاف في وجهات النظر حول عدد من القضايا.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، “سارة ساندرس” إن مباحثات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” مع الزعيم الكوري الشمالي “كيم جونغ أون” انتهت دون التوصل إلى اتفاق، رغم يومين من المفاوضات البناءة.
وأضافت –في بيان لها- أن الزعيمين لم يتوصلا إلى اتفاق، لكنهما أجريا مناقشات بناءة حول نزع أسلحة بيونغ يانغ النووية وعن اقتصاد كوريا الشمالية، ويتطلعان لعقد اجتماعات إضافية في المستقبل.
ولفتت إلى أن القمة التي عقدت في فيتنام انتهت قبل الموعد المحدد بساعتين، مبررة ذلك بـ”تغيرات طرأت على جدول أعمال ترامب وكيم”.
وأضافت: “كما تم تقديم موعد المؤتمر الصحفي المشترك من الساعة 16:00 إلى الساعة 14:00 بالتوقيت المحلي لهانوي”، دون أن ترد أي تفاصيل إضافية.
كان “ترامب” و”كيم” بدءا، الخميس، اليوم الثاني من قمتهما الثانية بعدما عبر الجانبان عن أملهما في إحراز تقدم بشأن مطلب أمريكي بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية بالكامل. وأكد “ترامب” قبل بدأ المحادثات: “أستطيع أن أساعد بهذا الصدد (اقتصاديا)”.
وفي تصريحات سابقة اليوم، جدد “كيم” استعداد بلاده لنزع السلاح النووي، مشيرا إلى أنه إنه لو لم يكن مستعدا لذلك لما كان في القمة اليوم مع الرئيس “ترامب”.
كما رحب “كيم” بفكرة فتح مكتب اتصال أمريكي في عاصمة بلاده بيونغ يانغ.
ومن جانبه، قال “ترامب” للصحفيين إن المفاوضات مع “كيم” “حققت نجاحا كبيرا جدا”، مشيرا إلى أنه يتوقع “مستقبلا مشرقا” لكوريا الشمالية.
وعقد “ترامب” و”كيم” عقد، أول لقاء قمة بينهما يوم 12 يونيو 2018 في سنغافورة. وصدر عن اللقاء إعلان مشترك، أكد فيه الزعيم الكوري الشمالي استعداد بلاده للتخلي عن الأسلحة النووية مقابل ضمانات أمنية.


اترك تعليق