Loading

أين ذهب البغدادي؟ .. “ذي صن” تحاول الإجابة

بواسطة: | 2019-03-28T17:17:13+00:00 الإثنين - 25 مارس 2019 - 5:34 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

العدسة: إبراهيم سمعان

في الوقت الذي تحتفل فيه بريطانيا وحلفاؤها بـ “القضاء التام” على تنظيم “داعش”، لا يزال زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي طليقًا.

وتساءلت صحيفة “ذي صن” البريطانية عن مكان وجود أكثر المطلوبين في العالم بعد طرد المتشددين اليائسين ، الذين تعهدوا بالقتال حتى الموت في مدينة الباغوز السورية.

وأشارت إلى أن آخر مرة ظهر فيها البغدادي كانت في عام 2014 عندما صعد على منبر مسجد النوري في الموصل ليلقي خطبة كي يعلن نفسه “الخليفة”

وتابعت “لم يكن البغدادي البالغ من العمر 47 عاماً ، والذي يعاني من مرض السكري ،  من بين آخر المقاتلين”.

وأضافت الصحيفة البريطانية “ترددت شائعات بأنه أصيب أو قُتل عدة مرات على مر السنين مع استمرار الصراع المرير في الشرق الأوسط”.

وأردفت “ذي صن” تقول : “لكن لا تزال هناك مكافأة تبلغ 25 مليون دولار لمن يسلم رأسه”.

ونقلت عن هشام الهاشمي المتخصص في شئون تنظيم داعش، قوله: “لم يكن لديه سوى 3 مرافقين: أخوه الأكبر جمعة ، وسائقه وحارسه الشخصي عبد اللطيف الجبوري ، الذي عرفه منذ الطفولة ، ومبعوثه الشخصي سعود الكردي”.

وتابعت الصحيفة تقول “من المحتمل أن تكون العصابة المكونة من 4 أشخاص في مخبأ سري في صحراء البادية الضخمة في سوريا، التي تمتد من الحدود الشرقية مع العراق إلى محافظة حمص”.

ومضت تقول “من المفهوم أن نجل البغدادي حذيفة البدري قد قُتل في حمص في يوليو الماضي عندما سقطت 3 صواريخ روسية موجهة”.

وتابعت “لم تتم مشاهدة زعيم داعش في الأماكن العامة منذ عام 2014 عندما ألقى خطبته في مسجد النوري في الموصل”.

وأضافت “لكن بعد المعركة النهائية ضد آخر مجموعة مقاتلة من داعش ، قال متحدث باسم القوات الديمقراطية السورية بقيادة الأكراد ، والتي تدعمها الولايات المتحدة ، إن الزعيم المحير لم يكن موجودًا”.

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية: “لا نعتقد أنه في سوريا”.

وأردفت الصحيفة البريطانية تقول “تمكن البغدادي من النجاة لسنوات من خلال المحافظة على أقل ظهور – وهو تكتيك مختلف عن الذي تسبب في قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن”.

ومضت الصحيفة تقول “أسس البغدادي تنظيمه المتمرد الصغير بعد أن غزت القوات التي قادتها الولايات المتحدة العراق عام 2003”.

وأضافت “لكنه كان مجرد فرد عندما ألقي القبض عليه واحتجز في مركز اعتقال أمريكي في العراق بعد عام”.

وبحسب الصحيفة، فقد تحول البغدادي إلى وحش داخل معتقل معسكر “بوكا” قبل إطلاق سراحه في نهاية عام 2004 بسبب عدم وجود أدلة ضده.

واعتقلته أجهزة الأمن العراقية مرتين أخريين في عامي 2007 و 2012 ، لكنهم تركوه يرحل لأنهم لا يعرفون من هو.

وجاءت اللحظة الحاسمة للبغدادي في الخلافة في عام 2005 عندما تعهد بالولاء لأبو مصعب الزرقاوي ، زعيم تنظيم القاعدة في العراق.

وقتل الزرقاوي في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في عام 2006 ، وبعد القضاء على خليفته أيضًا ، تولى البغدادي القيادة عام 2010.

وبعدها أحيا دولة العراق الإسلامية، وتوسع إلى سوريا في عام 2013 ، وأعلن الاستقلال عن تنظيم القاعدة. وكان ذلك بمثابة ميلاد تنظيم داعش.

وأمضى جيش “داعش” التابع للبغدادي السنوات التالية في الاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي ، وإلهام الآلاف للانضمام إلى قضية “الخلافة” من الخارج – بما في ذلك بريطانيا.

كما تم اتهامه باغتصاب الفتيات والنساء مرارًا وتكرارًا باعتبارهن “سبايا” ، بما في ذلك فتاة يزيدية قبل سن المراهقة وعاملة المساعدات الأمريكية كايلا مولر ، التي قُتلت فيما بعد. ويُعتقد أن ​​لدى الرجل 3 زوجات من جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ويمثل النصر الذي أعلن عنه في “باغوز” يوم السبت نهاية حملة مدمرة دامت 5 سنوات قامت بها مجموعة من القوات لاستعادة الأراضي التي يسيطر عليها داعش في سوريا والعراق.

 

للاطلاع على النص الأصلي للتقرير من المصدر اضغط هنا


اترك تعليق