fbpx
Loading

راديو فرنسا: بعد 4 سنوات من الحرب باليمن.. لا سلام في الأفق

بواسطة: | 2019-03-27T16:51:54+02:00 الأربعاء - 27 مارس 2019 - 8:00 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

العدسة: إبراهيم سمعان

في 26 مارس 2015، تدخل تحالف بقيادة السعودية عسكريا لتقديم المساعدة إلى الحكومة اليمنية ضد المتمردين الحوثيين، المدعمون من إيران، وبعد أربع سنوات، أسفر الصراع عن مقتل أكثر من 10000 شخص في هذا الصراع الذي تحول إلى مستنقع.

 

ولا يزال الحوثيون يسيطرون على الجزء الشمالي من البلاد، بما في ذلك العاصمة صنعاء، ورغم ظهور بصيص أمل في ديسمبر الماضي بتوقيع اتفاقات بين المتحاربين، لكن هذه الاتفاقات تكافح من أجل تطبيقها.

 

أسفر القتال عن مقتل خمسة أشخاص الاثنين 25 مارس في الحديدة، وهي مدينة ساحلية يسيطر عليها المتمردون في غرب اليمن، وهم جنود موالون وحوثيون قتلوا في هذه الاشتباكات، وهم ما يؤكد أن الهدنة التي تم التوصل إليها في ديسمبر الماضي من أجل هذه المدينة الاستراتيجية لتوصيل المساعدات الإنسانية لا تزال هشة للغاية. وفقا لـ”راديو فرانسا الدولي”.

 

في نهاية عام 2018، ولد الأمل بمحادثات بين المتحاربين في السويد تحت رعاية الأمم المتحدة، وقد وافقوا على وقف إطلاق النار في الحديدة وفض الاشتباك بين القوات المعنية، لكن بعد ثلاثة أشهر، استمرت الاشتباكات المتقطعة بين المتحاربين هناك، ولم يغير إرسال مراقبي الأمم المتحدة المدنيين شيئا.

 

وقالت راضية المتوكل رئيسة المنظمة “المواطنة” اليمنية غير الحكومية في باريس مؤخراً: “السلام ممكن ، لكنه لا يتحقق أبداً ، لأن الجميع لا يهتمون”، داعية المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغط على أطراف النزاع والكف عن تأجيج الحرب من خلال تزويد المملكة العربية السعودية بالأسلحة.

 

فرنسا مستهدفة بشكل خاص، ورغم أن باريس تصرح بأنها لا توفر أسلحة يمكن استخدامها في النزاع اليمني، إلا أن منظمة العفو الدولية تقول عكس ذلك.

“بفضل سيطرة البرلمان البريطاني على مبيعات الأسلحة، من المعروف أن المملكة المتحدة باعت مكونات لمساعدة فرنسا في تصنيع معدات للسعوديين والإماراتيين لمساعدتهم في إطلاق القنابل الموجهة بالليزر”، وفقًا لإيميريك إلوين، محقق منظمة العفو الدولية.

 

تطالب المنظمات غير الحكومية فرنسا بتعليق مبيعاتها من الأسلحة للسعودية، كما فعلت ألمانيا مؤخراً، بعد قضية جمال خاشقجي. ولكن إذا أدى مقتل الصحفي السعودي إلى موجة من السخط والضغط على الرياض، يبدو أن الضغوط قد تراجعت وكذلك الاهتمام باليمن أيضًا.

 

وتقول راضية المتوكل إن لفرنسا دورًا دبلوماسيًا، حيث تترأس حاليًا مجموعة السبع ومجلس الأمن الدولي، وهي فرصة لوضع السجل اليمني في المقدمة.

 

على الجبهة الإنسانية، لا يزال الوضع حرجاً، أدت الحرب إلى تفاقم ظروف النظافة الصحية والوصول إلى الغذاء في بلد يُعد بالفعل أحد أفقر سكان العالم. تم الإبلاغ عن 110 ألف حالة كوليرا مشتبه بها منذ يناير، وفقا للأمم المتحدة، مما تسبب في وفاة 190 شخصا.

 

ومن جانبها تدق المنظمات غير الحكومية، ناقوس الخطر بشأن الوضع الغذائي. في حين يصعب تقييم الأرقام المتعلقة بسوء التغذية والجوع، وما نعرفه أن “أربعة من كل خمسة أشخاص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية اليوم”، بحسب فاني بيتيتون، المسؤول في كير فرانس، الذي يقول ” السكان يلفظون نفسهم الأخير”.

للاطلاع على النص الأصلي من المصدر اضغط هنا


اترك تعليق