Loading

“عاموس جلعاد”: “نتنياهو” صادق على بيع غواصات ألمانية لمصر

بواسطة: | 2019-03-17T17:51:42+00:00 الأحد - 17 مارس 2019 - 5:51 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشف “عاموس جلعاد”، الرئيس السابق للدائرة السياسية الأمنية بوزارة جيش الاحتلال، النقاب عن مصادقة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، على بيع غواصات ألمانية لمصر.

وقال جلعاد، إن مسؤولًا ألمانيًا أبلغه أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو صادق على بيع غواصات ألمانية لمصر.

وذكرت القناة “13” العبرية، أن تصريحات جلعاد جاءت في سياق إفادة قدمها؛ أمس السبت، للشرطة الإسرائيلية، في إطار التحقيقات في الملف 3000.

وأشارت إلى أن جلعاد أوضح للشرطة بأنه كان قد أبدى تحفظه أمام الألمان “حيال بيع غواصات لمصر من شأنها تهديد أمن إسرائيل”. مؤكدًا: “نتنياهو بنفسه هو من وافق لاحقًا على إتمام الصفقة”.

ونوهت القناة العبرية إلى أن الشرطة الإسرائيلية تشتبه في حصول مقربين من نتنياهو على أموال مقابل تمرير قرار شراء غواصات من ألمانيا لإسرائيل بالتعاون مع شركة “تيسين كروب” الألمانية.

وكان نتنياهو، قد أنكر في السابق أية علاقة له بقضية الغواصات، وقال إن الألمان لم يطلبوا أبدًا موافقته على بيع الغواصات لمصر، وفق القناة العبرية “13”.

وعلق مكتب نتنياهو، في رده على تقرير القناة 13، بالقول: “يدور الحديث عن محاولة عقيمة ويائسة لبث الحياة في قضية ماتت”.

وقد كشفت القناة ذاتها، الأسبوع الماضي، أن نتنياهو كان يمتلك بالشراكة مع ابن عمه نتان ميلكوفسكي، أسهمًا في شركة كانت تقدم خدماتها لشركة “تيسين كروب” الألمانية.

وتسلمت مصر في ديسمبر 2016، أول غواصة من صفقة تضم عدة غواصات من طراز “1400/ 209″، فيما تسلمت الثانية في أغسطس 2017.

وأوصت الشرطة الإسرائيلية؛ خلال العام الماضي (2018)، بإدانة نتنياهو في 3 ملفات فساد وهي؛ الملف 1000 و2000 و4000.

وتُحقق شرطة الاحتلال مع نتنياهو في أربع قضايا فساد؛ “الملف 1000” ويتعلق بتلقي نتنياهو وزوجته رشاوي على شكل هدايا ثمينة من رجل الأعمال الإسرائيلي الملياردير أرنون ميلتشين.

و”الملف 2000″؛ متعلق بمساومة ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” على تحسين صورة نتنياهو في الصحيفة مقابل التضييق على منافستها صحيفة “يسرائيل هيوم”.

و”الملف 4000″ وهي القضية المتعلقة بتقديم نتنياهو تسهيلات ضريبية بنحو مليار شيكل (280 مليون دولار) لشركة الاتصالات الإسرائيلية (بيزك)، مقابل تحسين صورته في موقع “واللا” العبري، المملوك لصاحب الشركة شاؤول ألوفيتش.

وهناك قضية رابعة لا يزال التحقيق فيها جارٍ تسمى “الملف 3000” وتتعلق بشبهة فساد في صفقة شراء إسرائيل غواصات وسفن ألمانية.


اترك تعليق