Loading

موقع “كومون دريمز”: 3 نقاط مشتعلة تعجل بحرب أمريكا ضد إيران

بواسطة: | 2019-03-13T14:16:10+00:00 الأربعاء - 13 مارس 2019 - 4:00 م|الأوسمة: , , , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

إبراهيم سمعان

تساءل موقع “كومون دريمز” عما إذا كانت الحرب ضد إيران تلوح في الأفق، مضيفا : “هل أصبح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، الضعيفين في الداخل ولديهم القليل من الحلفاء في الخارج، متهورين بما يكفي لشن حرب مع إيران؟”.

وتابع الموقع في مقال لـ “بوب دريفوس”: “هل يمكن أن تتحول الأعمال العسكرية المحدودة – كتصعيد القصف الإسرائيلي للقوات الإيرانية داخل سوريا، أو هجمات أمريكية محتملة عبر الحدود من العراق ، أو صراعا بين السفن البحرية الأمريكية والإيرانية في الخليج العربي – إلى حرب أوسع؟”.

وأجاب الكاتب على تلك الأسئلة بقوله: نعم ونعم.

ومضى يقول “على الرغم من أن أوروبا الغربية تعارض أي صراع مستقبلي مع إيران، وعلى الرغم من أن معظم خبراء السياسة الخارجية في واشنطن سيشعرون بالفزع من اندلاع مثل هذه الحرب، إلا أن تلك الحرب قد تحدث”.

وأردف الكاتب يقول “على الرغم من تنامي توترات إدارة ترامب مع فنزويلا وحتى مع كوريا الشمالية ، فإن إيران هي المكان الأمثل لحرب تشنها واشنطن”.

وأضاف “مثل هذه الحرب يمكن أن تنتشر بسرعة في معظم أنحاء الشرق الأوسط، وليس فقط إلى السعودية وإسرائيل ، وهما قوتان رئيسيتان معاديتان لإيران. هذه الحرب يمكن أن تمتد إلى العراق وسوريا ولبنان واليمن ومختلف دول الخليج”.

وأشار الكاتب إلى أن الحرب قد تندلع بالشكل الذي يجعل منها أم كل الحروب، وهو تعبير جاء من قبل على لسان الإيراني حسن روحاني العام الماضي، وهو تعبير مستعار من الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

ولفت الكاتب إلى أن وجود مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، وجون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، في طاقم الرئيس ترامب، تتقلص القيود التي تكبل الرئيس الأمريكي، خاصة مع ترك كل من جون كيلي، كبير موظفي البيت الأبيض، وإتش آر ماكماستر، مستشار الأمن القومي، ووزير الدفاع جيم ماتيس لمناصبهم، وهم المجموعة التي كانت تطالب بالحذر في هذه المسألة.

واستبعد الكاتب أن يكون الثلاثي ترامب وبولتون وبومبيو يخططون لنسخة محدثة من الغزو الأحادي للعراق الذي شنه الرئيس جورج دبليو بوش في ربيع عام 2003.

وأضاف “لكن من خلال الدعوة العلنية للإطاحة بالحكومة في طهران ، وبالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وإعادة فرض العقوبات الشاقة لتشويه اقتصاد ذلك البلد ، ومن خلال تشجيع الإيرانيين على الانتفاضة ، ومن خلال دعم جماعات المنفيين بشكل علني، ومن خلال الانضمام إلى إسرائيل والسعودية في تحالف غير رسمي معاد للإيرانيين، يحاول الثلاثة بشكل واضح الدفع بتعجيل انهيار النظام الإيراني ، الذي احتفل للتو بالذكرى الأربعين لثورة 1979 الإسلامية”.

ولفت إلى وجود 3 نقاط اشتعال محتملة يمكن أن تتصادم فيها المناوشات محدودة ، ويمكن أن تتصاعد بسرعة إلى حرب كبيرة.

ونوه بأن النقطة الأولى في سوريا ولبنان، مشيرا إلى أن إيران منخرطة بقوة في الدفاع عن الرئيس السوري بشار الأسد وحليفه الوثيق حزب الله.

وتابع “منذ أسابيع ، تفاخر رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو علنا ​​بأن القوات الجوية لبلاده نجحت في ضرب أهداف إيرانية في سوريا”.

ولفت الكاتب إلى وقوع العشرات من الإضرابات منذ أكثر من عام ، مع تصاعد أعداد الضحايا الإيرانيين في سوريا.

ومضى يقول “حتى الآن ، تجنبت القيادة الإيرانية رداً مباشراً من شأنه أن يزيد من المواجهة مع إسرائيل ، تماماً كما تجنب إطلاق العنان لـحزب الله. غير أن ذلك قد يتغير إذا قرر المتشددون في إيران الرد. فهل ينفجر هذا الصراع ، هل يشك أحد في أن الرئيس ترامب سينضم قريباً إلى النزاع على الجانب الإسرائيلي أم أن الديمقراطيين في الكونجرس سيخضعون بسرعة لنداءات الإدارة بدعم الدولة اليهودية؟”

وأشار الكاتب إلى العراق كنقطة اشتعال محتملة للصراع، مضيفا “في فبراير، قال ترامب لبرنامج “واجه الأمة” الذي تبثه شبكة “سي بي أس” إنه ينوي إبقاء القوات الأمريكية في العراق”. وخلال حديثه للبرنامج برر ذلك بقوله “أريد أن أنظر قليلاً إلى إيران لأن إيران هي المشكلة الحقيقية”.

ولفت الكاتب إلى ا، تصريحات ترام لم تجد صدى إيجابيا لدى الطبقة السياسية العراقية ، لأن العديد من الأحزاب والميليشيات في ذلك البلد مدعومة من إيران.

ومضى يقول “جاءت تصريحات ترامب في أعقاب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال في أواخر العام الماضي بأن بولتون طلب من البنتاغون إعداد خيارات الضربات الانتقامية ضد إيران”.

وأضاف “كما تزامن هذا تقريبا مع هجومين صغيرين ضد المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد ومطار في البصرة، ولم يتسبب أي منهما في وقوع إصابات. إلا أن بومبيو ألقى باللوم على إيران في الهجمات التي وصفها بأنها مهددة للحياة”.

وأردف “لم يتم إطلاق ضربات انتقامية ، ولكن لا شك أن الخطط موجودة الآن”.

وتابع الكاتب “أخيراً ، هناك الخليج. منذ سنوات جورج دبليو بوش ، كانت القوات البحرية الأمريكية قلقة من احتمال وقوع اشتباكات مع القوات البحرية الإيرانية في تلك المياه ، وكان هناك عدد من الحوادث البارزة. حاولت إدارة أوباما (لكنها فشلت) إقامة خط ساخن من شأنه أن يربط القادة البحريين الأمريكيين والإيرانيين، حتى يسهل نزع فتيل أي حادث من هذا القبيل ، وهي مبادرة دافع عنها رئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايك مولين ، الذي كان يعارض الحرب مع إيران”.

ونوه الكاتب بأنه في ظل إدارة الرئيس ترامب، فإن جميع الرهانات مطروحة، مضيفا “في العام الماضي، طلب من ماتيس إعداد خطط لتفجير “القوارب السريعة” الإيرانية ، وهي زوارق حربية صغيرة في الخليج”.

ومضى يقول “لقد عززت إدارة ترامب بالفعل من الوجود البحري الأمريكي هناك ، مما جذب انتباه إيران. ليس من المستغرب أن ترد القيادة الإيرانية بالمثل. في وقت سابق من هذا العام ، أعلن الرئيس حسن روحاني أن بلاده طورت غواصات قادرة على إطلاق صواريخ كروز ضد الأهداف البحرية. كما بدأ الإيرانيون سلسلة من المناورات الحربية في الخليج ، وفي أواخر فبراير ، قاموا باختبار أحد هذه الصواريخ”.

وتابع الكاتب “في تكرار غريب لحجة أساسية استخدمها جورج بوش وديك تشيني لخوض الحرب مع العراق في عام 2003 ، في منتصف فبراير ، نشرت وسائل الإعلام اليمينية، وتحديدا (واشنطن تايمز، تقريراً بعنوان: تحالف إيران-القاعدة قد يوفر المبررات القانونية للضربات العسكرية الأمريكية”.

وأردف “في عام 2002 ، قضى مكتب الخطط الخاصة في وزارة الدفاع الأمريكية في فترة الوزير دونالد رامسفيلد، تحت إشراف المحافظين الجدد بول وولفويتز ودوغلاس فيث، شهورا في محاولة إثبات أن تنظيم القاعدة والعراق متحالفين”.

وأضاف “جاء في مقال صحيفة واشنطن تايمز ، نقلاً عن مصادر إدارة ترامب ، إدعاءً مماثلاً – بأن إيران تساعد الآن القاعدة وتسهل لها ملاذا سريا لتوجيه المقاتلين والمال والأسلحة عبر الشرق الأوسط. وتسعى الإدارة إلى استخدام هذه المعلومات لتأسيس مبرر قانوني محتمل للهجمات العسكرية ضد إيران أو وكلاءها. وغني عن القول إن قلة من خبراء الإرهاب أو المتخصصين في إيران هم الذين سيتفقون على أن إيران لديها أي علاقة نشطة بالقاعدة”.

وتابع الكاتب “في الواقع ، تواجه إدارة ترامب صعوبة متزايدة في العثور على الحلفاء المستعدين للانضمام إلى تحالف جديد مستعد لمواجهة إيران. ومع ذلك ، فإن الدولتين الوحيدتين المتوفرتين حتى الآن ، إسرائيل والسعودية ، وهما متحمستان بالفعل”.

 

طالع النص الأصلي من المصدر عبر الضغط هنا

 


اترك تعليق