fbpx
Loading

السعودية تطلق سراح القطري «نواف الرشيد» بعد عام على اعتقاله

بواسطة: | 2019-04-01T19:12:41+02:00 الإثنين - 1 أبريل 2019 - 7:12 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

أطلقت السلطات السعودية، سراح الشاب المعتقل لديها، نواف طلال الرشيد، والذي يحمل الجنسية القطرية، وذلك بعد نحو عام على اعتقاله.

 

وبدأت قصة الرشيد في مايو الماضي، عندما تلقى دعوة من الشاعر الكويتي عبد الكريم الجباري لزيارته، وبعد انتهاء الزيارة، وبدلا من عودته إلى الدوحة، فوجئ الرشيد بتسليمه من قبل السلطات الكويتية، إلى الرياض.

 

وطالبت حينها الأمم المتحدة، السعودية بكشف مصير الرشيد، مؤكدة على ضرورة ضمان حقه في الإجراءات القانونية السليمة.

 

والشاب نواف الرشيد هو ابن الشاعر الشهير طلال الرشيد الذي قتل في ظروف غامضة بالجزائر أواخر عام 2003. ووجهت الاتهامات حينها للسلطات السعودية.

 

وأكدت تغريدة لسعود القحطاني، أحد الأذرع التي يستخدمها ولي العهد السعودي، مسئولية بلاده، حيث ألمح القحطاني في تغريدة إلى مسؤولية السعودية عن اغتيال الشاعر طلال الرشيد في الجزائر، وقال”لمن يحاول أن يصطاد في الماء العكر، أود أن أذكر بأن آل سعود جعلوا الجنازة جنازتين، جنازة في روضة مهنا وجنازة في الجزائر”.

 

ودشن ناشطون سعوديون عبر تويتر وسم بعنوان #السعودية_تعترف_بقتل_الرشيد، تعقيبا على تغريدة القحطاني والذي كان يشغل منصب مستشار بالديوان الملكي.

 

وبعد مقتل والده، انتقل نواف الرشيد إلى قطر، حيث عاش مع والدته القطرية، وحصل على الجنسية تبعاً لوالدته.

 

وينتمي نواف الرشيد إلى عشيرة آل رشيد التي كانت حتى أوائل القرن الماضي إحدى الأسر الحاكمة في الجزيرة العربية، وكانت تسيطر على منطقة حائل، وخاضت مواجهات مع أسرة آل سعود قبل سقوطها وانضمامها إلى المملكة في 1921.

 


اترك تعليق