Loading

 السعودية تمنح أبناء خاشقجي تعويضات مالية ومنازل بملايين الدولارات مقابل صمتهم

بواسطة: | 2019-04-02T13:10:33+00:00 الثلاثاء - 2 أبريل 2019 - 1:10 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

نقلت صحيفة واشنطن بوست، تفاصيل  تسوية أولية، تقوم بها السلطات السعودية مع أبناء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي تم اغتياله في قنصلية المملكة باسطنبول، أكتوبر 2018.

وأشارت الصحيفة إلى أن صلاح -الابن الأكبر لجمال خاشقجي- هو من تولى التفاوض مع سفير السعودية السابق في واشنطن الأمير خالد بن سلمان، والذي يشغل حاليا منصب نائب وزير الدفاع.

وأوضحت مصادر بنكية في جدة لصحيفة واشنطن بوست، أن السلطات السعودية، قدمت منازل في مدينة جدة تصل قيمة الواحد منها أربعة ملايين دولار، فضلا عن تعويض شهري قيمته عشرة آلاف دولار لكل واحد من الأبناء الأربعة للصحفي الراحل..


وفي السياق ذاته، أكد مسؤولون سعوديون حاليين وسابقين ومقربين من عائلة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أن أبناءه الأربعة تلقوا تعويضات مالية ضخمة شملت منازل بملايين الدولارات في المملكة ومدفوعات شهرية كتعويض عن قتل والدهم.

وحسب صحيفة واشنطن بوست، فإن صلاح خاشقجي قرر البقاء في السعودية، بينما يُتوقع أن يبيع باقي أبناء خاشقجي ممتلكاتهم في المملكة ويستقرون في الولايات المتحدة، وهم عبد الله ونهى ورزان.

وأضافت الصحيفة -نقلا عن ذات المصادر- أن أبناء خاشقجي (ابنان وابنتان) قد يتلقون تعويضات بعشرات ملايين الدولارات لكل فرد كجزء من مفاوضات قد تعقب انتهاء المحاكمات في قضية اغتيال خاشقجي، لضمان استمرارهم في الامتناع عن الإدلاء بتصريحاتهم العامة بشأن مقتل والدهم.

 

جدير بالذكر أن عملية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول، تمت على يد فرقة قتلة ومتابعة من سعود القحطاني مستشار ولي العهد، ومسئول الاستخبارات أحمد عسيري.

 

وبعد 18 يوماً من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده، إثر ما قالت إنه “شجار” مع أشخاص سعوديين، ووقفت 18 مواطناً ضمن التحقيقات، دون كشف المسؤولين عن الجريمة أو مكان الجثة.

.


اترك تعليق