fbpx
Loading

حرب “الماسة الزرقاء” بين السعودية وتايلاند وخسائر بمليارات الدولارات

بواسطة: | 2019-06-11T21:29:13+02:00 الثلاثاء - 11 يونيو 2019 - 9:29 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ثلاثون عاماً مضت على اندلاع حرب “الماسة الزرقاء” بين السعودية وتايلاند، على جبهات الاقتصاد والدبلوماسية وقتل فيها 18 شخصاً بينهم أربعة سعوديين أثناء محاولة فك خيوط هذه القضية التي لا تزال لغزاً كبيراً.

ما قصة الماسة وأين هي الآن؟

البداية

في عام 1989 وبينما كان البستاني التايلاندي كرنكراي تيشمونغ يعمل في قصر الأمير فيصل بن فهد، وقعت عيناه على كمية هائلة من المجوهرات التي كانت بحوزة الأمير. فخطط لسرقة بعضها ظناً منه أن الأمير لن يلحظ ذلك.

فبدأ بسرقتها على دفعات بينما كان الأمير وأسرته في إجازة. وعند عودتهم، اكتشفوا اختفاء المجوهرات، وعلموا أن البستاني هو من قام بذلك.

وتدهورت العلاقات بين البلدين بسرعة نظراً لمكانة الأمير فيصل، إذ كان والده يتولى عرش المملكة وقتها.وأصبحت القضية أشبه بمثلث برمودا، تبتلع كل من يقترب منها.


اترك تعليق