fbpx
Loading

المرزوقي: الرئيس محمد مرسي قتل ببطء وموقف الغرب من وفاته وقح

بواسطة: | 2019-06-22T17:36:40+02:00 السبت - 22 يونيو 2019 - 5:36 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قال الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، إنه يجب محاسبة المسؤولين عن وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي أمام القانون وعلى جريمة التعذيب التي عاناها داخل المعتقل.

وفال المرزوقي خلال مقابلة أجرتها معه وكالة الأناضول، إن مرسي “لم يتوف جراء أسباب طبيعية، وإنما قتل ببطء، عبر منع الدواء والزيارات، وإن وفاته ستؤجج مشاعر الإحباط والغضب” .

ولفت المرزوقي إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أظهر بموقفه من وفاة مرسي “كيف يجب أن يكون رئيس الدولة” .

وقال إن نظام السيسي سيدفع يوما “ثمن ما يحدث بمصر”، مؤكدا أنه “في الديكتاتوريات كل شيء على ما يرام حتى آخر 15 دقيقة، وموجات الربيع العربي ستتواصل، ومن الوارد جدا أن تحدث بمصر موجة جديدة، لأن الضغط على الشعب المصري زاد وسينفجر البركان يوما ما”.

ولفت المرزوقي إلى أن “إسرائيل وبعض القوى الغربية لا تريد تطور البلدان العربية، ومرسي كان شخصا منفتحا جدًا فكريًا وطريقة وفاته هزتني وآلمتني كثيرا”.

وقال إن محاولات إظهار مرسي “كشخص يرغب بوضع القوة والسلطة بيده تمامًا كاذبة” .

المرزوقي الذي بكى بحرقة على مرسي قبل أيام في مقابلة متلفزة، أوضح للأناضول أنه شخصيا سجن (عام 1994 في عهد الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي) لبضعة شهور، لذلك فهو يدرك جيدًا أن “السجن يعتبر ألما كبيرا”.

وأكمل: “مرسي سجن لعدة سنوات ومنع عنه رؤية أسرته ومحاميه”.

وأضاف المرزوقي: “علاوة على ذلك فإن مرسي كان مسجونا ومهددا بعقوبة الموت، ففكروا بوضعه، بالنسبة لي يعتبر هذا بمثابة تعذيب”.

ولفت إلى أن “مرسي كان يعاني مرض السكري ومضطر لأخذ الأنسولين، وأنه حرم من أخذه وتناول الطعام بشكل منتظم”، وتابع: “كانت هناك رغبة بتدمير جسد ونفسية مرسي”

وخلص الرئيس التونسي السابق، إلى أن محمد مرسي “لم يتوف جراء أسباب طبيعية، وإنما قُتل ببطء”.

وأرجع ذلك إلى وجود رغبة في قتله نفسيًا وجسديًا، خاصة أنه (أي مرسي) نجح في الصمود ست سنوات إثر الإطاحة به.

وأثيرت شكوك واتهامات كثيرة في ملابسات وفاة مرسي من قبل جماعة الإخوان المسلمين، وسياسيين، وبرلمانيين، وجهات حقوقية، ومفوضية حقوق الإنسان الأممية؛ حيث اعتبروها “قتلا متعمدا” بسبب الإهمال الطبي، وطالبوا بتحقيق دولي في الأمر.

المرزوقي، استشرف مستقبل الأوضاع بمصر والعالم العربي عقب رحيل مرسي، قائلا إن المشاكل الاقتصادية والفساد زادا في مصر بعد الإطاحة به عام 2013، إضافة إلى تقييد الحريات وفقدان البلاد لاستقلالها الوطني.

ورأى أن طريقة وفاة مرسي ستؤجج مشاعر الإحباط والغضب، في مصر والبلدان العربية.

وشدد على أن نظام عبد الفتاح السيسي “يومًا ما سيدفع ثمن ذلك”.

وقال: “تذكروا جيدا ما يحدث في الجزائر والسودان”، في إشارة للغضب الشعبي الذي أجبر في أبريل/ نيسان الماضي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة ودفع الجيش للإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير.

وحذر نظام السيسي من خطورة ما يفعله قائلا: “يجب أن نضع في اعتبارنا المقولة الشهيرة: “في الديكتاتورية كل شيء على ما يرام حتى آخر 15 دقيقة”.

وأوضح أنه “يمكن للسيسي أن يعطي الانطباع بأن كل شيء يسير على ما يرام ولكن كل شيء قد ينهار في لحظة”.

وفي سياق متصل، لفت المرزوقي إلى أن العالم العربي مر بمرحلة تغيير، وأن النسل الشاب الجديد يرفض الفساد وتقييد الحريات.

المرزوقي، ذكر أن الشعوب العربية أعربت عن حزنها إزاء وفاة مرسي، مبينًا أن تركيا وتونس وقطر التي أظهرت رد فعل قويا حيال وفاة مرسي تعتبر دولا أظهرت إرادة مستقلة وطنية.

وبالتوازي مع التحرك العربي غير الرسمي بصلوات الغائب والبيانات السياسية المنددة بالوفاة وسرادقات العزاء، قالت أسرة مرسي في بيان إنها منعت من إقامة عزاء واستقبال معزين بمنزلها غرب العاصمة.

وهنأ المرزوقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على موقفه “المشرف” من وفاة مرسي، قائلا: “أردوغان أظهر كيف يجب أن يكون رئيس الدولة”.

وفي المقابل، أشار الرئيس التونسي السابق إلى صمت الغرب بوجه عام على وفاة مرسي التي تثير الشبهات قائلا: “مواقف بعض البلدان الغربية اتسمت بالوقاحة، فبالنسبة لهم الديمقراطية وحقوق الإنسان مخصصه لهم وليس لغيرهم”.

وأكد أن “هذه الدول فقدت مصداقيتها بسبب مواقفها من المملكة العربية السعودية والسيسي اللذين ينتهكان حقوق الإنسان بشكل كبير”.

واستطرد: “لا حق لهذه الدول بالتحدث عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، إذ إنها تتحرك بمنطق بيع السلاح ودعم الديكتاتوريين الذين يخدمون مصالحهم بدلا من الدفاع عن الحرية وحقوق الإنسان”.


اترك تعليق