Loading

عبد الله مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه

بواسطة: | 2019-06-22T18:02:38+02:00 السبت - 22 يونيو 2019 - 6:02 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي السبت، عن ما أسماها “بشريات” اللحظات الأخيرة أثناء وداع جسد أبيه، الذي توفي الاثنين الماضي أثناء محاكمته بالقاهرة.

وقال عبد الله نجل مرسي في منشور له بموقع “فيسبوك” إنه “بعد 10 ساعات من وفاة الرئيس الشهيد دخلنا على جسده الطاهر، وألقينا النظرة الأخيرة عليه في مستشفى سجن طرة قبل تغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه رحمه الله رحمة واسعة وتقبله في الشهداء والصالحين”.

واستكمل عبد الله روايته قائلا: “دخلنا على السيد الرئيس الشهيد نحن جميع أبنائه الذكور الأربعة بمن فينا أسامة المعتقل على ذمة قضايا ملفقة، بالإضافة إلى حضور عمنا السيد مرسي وابنة الرئيس وزوجته، وكان معنا عدد كبير من مندوبي أجهزة الانقلاب العسكري”.

وتابع: “وجدنا الرئيس الشهيد على وجه غير الذي نعرفه عليه كما بدا وجهه شاحبا ومغضبا للغاية، فرفضنا وجود أيا من عناصر الانقلاب العسكري في مكان غسله”، مؤكدا أنه “بعدما أغلقنا الباب ونظرنا إلى وجه الرئيس الذي بدا منذ لحظات عابسا كعادته مع هؤلاء الظالمين، وجدناه تغير إلى غير تلك الملامح، إذ بدا رحمه الله هادئ الوجه مطمئن الملامح”.

وأردف: “بدأنا بالدعاء له وتوديعه وتقبيله ثم بدأ الغسل، وإذا بوجه الرئيس الشهيد وجسده يتغير إلى الوجه المضيء البشوش المبتسم، جميعنا لم يكن يصدق بدا هذا التغير في ملامح وجه الرئيس الشهيد على غير ما كان في حضرة المجرمين والعسكر إذ أصابتنا جميعا الدهشة مما رأيناه”.

وقال عبد الله: “لم تكن هذه معجزة ولا حياة بعد ممات وإنما يسوق ربنا لنا البشريات (..)، وكلما زدنا جسد الشهيد ماء وغسلا ازداد وجهه ابتساما وتهللا (..)، وما أن انتهينا من تكفينه رحمه الله، حتى ساق ربنا لنا بشرى أذان الفجر، الذي نشهد الله أن أبانا رحمه الله لم يضيعه منذ عهدناه أبدا حاضرا في المسجد وفي أثناء سجنه كان يرفع الأذان كل فجر ويصليه حاضرا”.




اترك تعليق