fbpx
Loading

 كأس أمم إفريقيا .. فترينة استعراض السيسي

بواسطة: | 2019-06-24T16:45:23+02:00 الإثنين - 24 يونيو 2019 - 4:45 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

يعتمد السيسي على تنظيم مسابقة كرة القدم ، التي بدأت مساء الجمعة وعلى اللاعب النجم محمد صلاح كأدوات “القوة الناعمة”.

على الملصقات الإعلانية العملاقة التي تملأ شرايين القاهرة ، اللون الأحمر للمنتخب الوطني المصري ولاعبه النجم محمد صلاح.

خلال شهر من 21 يونيو إلى 19 يوليو ، يحاول النظام المصري في وقت كأس الأمم الأفريقية ـ منذ أن تم اختيار البلاد في يناير لتحل محل الكاميرون في تنظيم البطولة ـ تحاول السلطات بكل الطرق إنجاح البطولة.

كأس إفريقيا للأمم هو  في الحقيقة استعراض للسيسي، بل هو أفضل أداة متاحة، يعتبر نظام السيسي أن هذه البطولة فرصة لإظهار القدرة الكلية التنظيمية لمصر وإعادة البلد إلى الخريطة لإنعاش الاقتصاد والسياحة.

تحلل سوزان جبريل ، عالمة الاجتماع في جامعة ليبر دي بروكسل ، “لقد  حاول النظام وضع كل شيء في مكانه لإعطاء مظهر طبيعي”  هذه المرة من كأس إفريقيا للأمم، وهي الخامسة التي تنظمها مصر  تأتي في لحظة محورية،  بعد ست سنوات من تولي الجيش السلطة إثر انقلاب عسكري ، يريد السيسي أن يغير صفحة ثورة 2011 إلى الأبد ويمحو ذاكرة الاضطرابات السياسية والاقتصادية في المنطقة ، لا سيما  وأن ليبيا والسودان لا يزالان يتخبطان في عدم الاستقرار.

“لقد كانت كرة القدم تستخدم من قبل الأنظمة كوسيلة للترفيه عن الناس، وتحويلهم عن شؤون الدولة ولتتمكن الأنظمة من السيطرة المجتمع”  وهذا البعد المكتسب من قبل بطولة الأمم الأفريقية يشحذ طموحات السيسي.

 

مع لاعبين كرة القدم مثل المصري محمد صلاح أو السنغالي ساديو ماني ، الذين يلعبون في الأندية الأوروبية الكبرى ، وهم في تألق متواصل  ويتمكنون من ابهار الجمهور وتنويمه، قال عالم الاجتماع سعيد صادق “إنها البطولة  دعاية إيجابية متواصلة لمدة شهرين لمصر في إفريقيا وما وراءها” ، فالسيسي يظهر إرادته لاستعادة دور مصر القيادي في القارة، وبالتزامن مع رئاستها للاتحاد الأفريقي لمدة عام واحد ، فإن تنظيم البطولة  هو وسيلة أخرى لضمان تأثير مصر.

جمال سلطان عالم السياسة في مركز الأهرام يقول “بعد عقود من الخسارة في إفريقيا ، تحاول مصر العودة إلى القارة كدولة نموذجية ، ولديها سجل حافل من التنمية وبناء الدولة”.

 

“على الطريق الصحيح”

لكن التحدي قبل كل شيء وطني تقول سوزان جبريل: “لقد كانت كرة القدم تستخدم دائمًا كوسيلة للترفيه عن الناس، وتحويلهم عن شؤون الدولة والسيطرة على ما يحدث اجتماعيًا” يراهن جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك الذي ظل في السلطة لمدة ثلاثين عامًا ، على كرة القدم لتعزيز قوتهم وتحسين صورة نظم حكمهم، و السيسي ليس استثناءً من القاعدة، فقبل بضعة أيام من إطلاق البطولة ذهب للقاء المنتخب الوطني  مع كاميرات التلفزيون.

“كرة القدم هي رياضة مشهورة للغاية في مصر، خاصة بين الشباب الذين يشكلون 60 ٪ من السكان،  ومع ذلك فإن السيسي  لديه مشكلة كبيرة معهم لأنهم يشعرون بالإحباط بسبب انعدام الحريات وتفشي البطالة” يقول سعيد صادق.

بينما تستعد الحكومة للعمل في بداية شهر يوليو القادم على تخفيضات جديدة على الدعم، وهي إجراء آخر من تدابير التقشف الاقتصادي التي أثرت على السكان بشدة، يرى النظام المصري أنه يمكن أن تساعد البطولة في تحويل الانتباه عن تلك الإجراءات التقشفية لفترة من الوقت، وقال عالم الاجتماع “إذا فاز الفريق المصري ، فسوف يعطي مكانة للسيسي سيكون بإمكانه أن يقول:” انظر إليّ إننا نسير على الطريق الصحيح ، مصر تستقر “.


اترك تعليق