fbpx
Loading

مبادرة كوشنر تقتل أمل السلام في الشرق الأوسط

بواسطة: | 2019-06-26T12:56:48+02:00 الأربعاء - 26 يونيو 2019 - 12:56 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن خطة كوشنر مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي باتت تعرف بـ”صفقة القرن”، جعلت التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين أبعد من أي وقت مضى، وأن خطته التي بدأت أولى خطواتها مساء الثلاثاء في ورشة عقدت بالعاصمة البحرينية المنامة، “تهدم خطط السلام”.

وأوضحت الصحيفة أن مؤتمر “السلام من أجل الازدهار”، الذي عقد الثلاثاء، يطالب الفلسطينيين بوضع ثمن لتنازلهم أو المخاطرة بفقدان المزيد من الأرض في ظل إدارة أمريكية تعتبر الأقرب إلى “إسرائيل” على الإطلاق.

كوشنر اعترف بأن “الرخاء” الذي وصفه لا يمكن أن يكون ممكناً دون حل سياسي عادل، غير أن هذا البعد السياسي لا يبدو أنه موجود على شاشة رادار الإدارة الأمريكية، وفي ظل سجل ترامب، فإنه سيكون من الصعب رؤية كيف يمكن أن يكون عليه شكل المرحلة المتبقية من فترة ولايته التي تصل إلى نحو 18 شهراً، فقد اعترف ترامب بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، وقطع المساعدات الإنسانية الأمريكية عن الفلسطينيين، ودعم بناء المستوطنات، وأغلق البعثات الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن، وأغلق البعثات الأمريكية في كل من غزة والضفة الغربية.

الأكثر من ذلك، فإن ترامب اعترف بضم “إسرائيل” لهضبة الجولان السوري المحتلة، ومن ثم فإن الأمل بإجراء مناقشات جادة للوصول إلى حل سياسي تبدو ضئيلة، كما تقول الصحيفة.

وتضيف: “لقد هدمت خطة كوشنر خطط السلام طويلة الأمد التي تعهدت بها الولايات المتحدة، ولم يعد هناك أي نموذج معروف يمكن الركون إليه لشكل الحل النهائي، ورغم ذلك فإن هناك فرصة لإلغاء هذه التحولات الزلزالية في السياسة والجلوس على طاولة المفاوضات من جديد، ولكن مثل هذا الأمر يبدو أنه لم يعد مقبولاً بالنسبة للفلسطينيين الذين حيرهم التنازل الأمريكي عن الصيغ القديمة في ظل إدارة أمريكية لا تخجل من الانحياز للجانب الإسرائيلي”.


اترك تعليق