fbpx
Loading

أميرات الإمارات العربية يكسرن قيودهن ويتحررن من الملك

بواسطة: | 2019-07-21T19:57:13+02:00 الأحد - 21 يوليو 2019 - 7:57 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

وأخيرا كسر جدار الصمت ورفع النقاب عن وجه العائلة المالكة في الإمارات العربية عندما تجرأ أحد المقربين من العائلة على الإشارة إلى أهمية الدور الذي تلعبه معركة الطلاق الدائرة في المحاكم البريطانية ما بين “الشيخ مكتوم” وزوجته الأميرة “هيا” في الكشف عن الوجه الحقيقي لحاكم الإمارات العربية.

يقول ماركوس الصابري، ابن شقيق الشيخ مكتوم، إن الطلاق سيُظهر كيف أساء عمه معاملة الأميرة هيا وبنات عمها، الأميرة لطيفة والأميرة شمسة.

وقال الصابري في برنامج تلفزيوني أسترالي ’60 دقيقة’، إن الأميرة “هيا “هي الشخص الوحيد الذي يعرف حقيقة ما حدث لبنات عمها لطيفة وشمسة.

 

“آمل أن تتمكن من الكشف عن الحقيقة في ظل حماية قاعة المحكمة لتخبر العالم مدى سوء المعاملة التي تعرضن لها”

 

يمكن أن تكشف معركة الشيخ مكتوم مع زوجته الأميرة هيا، عن خبايا القصر وحقيقة هذا الهمجي الذي يسيء معاملة النساء في منزله وفقًا لما ذكره أحد المقربين من العائلة الملكية.

وصرح ماركوس الصابري، ابن شقيق الشيخ، لإحدى الصحف الأسترالية أن الطلاق سيُظهر كيف أساء عمه معاملة الأميرة لطيفة والأميرة شمسة.

في سن التاسعة عشر عام 2000 هربت الأميرة شمسة من قصر والدها في سَري (مقاطعة إنجليزية في الجنوب الشرقي من إنجلترا) واختبأت لمدة ستة أسابيع.

الصابري، والدته هي أخت إحدى نساء آل مكتوم الست، تحدثت عن المعاملة السيئة التي عانت منها الأميرة لطيفة التي فرت هي بدورها من المملكة العام الماضي، مؤكدة أنه قد تم تخديرها وسجنها وتعذيبها، واصلت لطيفة البالغة 33 عامًا هروبها من أسرتها ثلاثة أسابيع في يخت قبالة الساحل الهندي قبل العودة إلى دبي.

أما أختها الكبرى، الأميرة شمسة، لم يرها أو يسمع عنها أحد منذ ما يقارب العشرين عامًا منذ هربت من المملكة، كانت تبلغ من العمر آن ذاك 19 عامًا عندما خرجت من قصر مكتوم في سري وهي تقود سيارتها.

بقيت الأميرة مختبئة لمدة ستة أسابيع حتى تم القبض عليها واحتجازها وهي تسير في شارع كامبريدج وتم نقلها إلى مطار في جنوب شرق إنجلترا، ثم أعيدت بطائرة خاصة إلى دبي.

تأزمت العلاقة بين الصابري  ابن أخ الشيخ، وعمه الشيخ عندما أفصح لوالدته عن مدى تعاسة الأميرة شمسة.

تم رفع بلاغ عن شخص مفقود لدى شرطة كمبريدج شير، لكن تم رفض القضية عندما تم إخطار الضباط بأنه لا توجد إمكانية للتحدث إلى شمسة في دبي.

أمضت الأميرة ثماني سنوات في السجن بناء على أوامر من والدها ولم تخرج للعلن منذ عودتها، يُعتقد أن اختفائها وعلاجها كانا عاملين حاسمين في قرار الأميرة هيا بالفرار إلى لندن وطلب الطلاق.

“هيا” البالغة 45 سنة، أصغر امرأة في آل مكتوم تم القبض عليها في قصرها الذي تبلغ تكلفته 85 مليون جنيه في كينسينغتون، في انتظار جلسة المحكمة بشأن طلاقها وحضانة ولديها.

في مقابلة تلفزيونية أذيعت يوم الأحد في أستراليا، يقول الصابري البالغ من العمر 48 عامًا أنه يعرض على الملأ الحقائق المخبأة وراء جدران قصر عائلة دبي الملكية وأنه يكشف كيف أخبرته ابنة عمه المفضلة شمسة، عن نيتها في الهرب.

 

“أرسلت لي رسائل تطلب مني المساعدة وأوضحت أنه لم يُسمح لها بالالتحاق بالجامعة، كانت حياتها ليست ملكا لها”.

 

بعد تلقي مكالمة الاستغاثة من شمسة، تحدث الصابري مع خالته ليخبرها كيف كانت ابنتها غير سعيدة بحياتها، ونتيجة لذلك ، تم تجنّبه من قبل أفراد آخرين من العائلة المالكة في دبي.

وقال: “لا تحب الأسرة أن يتم إخبارها بأن الأمور هناك ليست على مايرام” ومذ ذاك انهارت جميع الاتصالات .

“ليس لدي أي علاقة معهم منذ ذلك الحين إذ لم يعجبهم أن أنقل شكاوى شمسة.”

يقال إن زوجة الشيخ مكتوم السابقة تقيم في قصر العائلة بالقرب من قصر كينسينغتون في انتظار صدور قرار محكمة لندن العليا.

وقال الصابري إن جهوده لمعرفة ما حدث مع شمسة قد فشلت، حيث لم يتحدث أحد في العائلة المالكة في دبي عن هروبها وإلقاء القبض عليها.

كتب الصابري هذه الرسالة إلى عمه، وعرض فيها مساعدة أبناء عمومته لطيفة وشمسة

كما أضاف قائلا أنه صدم العام الماضي عندما شاهد فيديو لطيفة عن شقيقتها وكيف تم احتجازها مُخدرة بموجب أوامر والدهم.

قالت لطيفة إن رؤية الطريقة التي عوملت بها أختها قادتها لاتخاذ قرار البحث عن حياة جديدة في الولايات المتحدة.

وتقول جماعات حقوق الإنسان أن لطيفة هي الآن مدمنة مخدرات وغير قادرة على مغادرة دبي.

يعتقد الصابري، الذي يعيش في المملكة المتحدة منذ 14 عامًا، أن قرار الأميرة هيا بالفرار من دبي والتماس اللجوء في لندن أظهر أن النساء المقربات من الشيخ لم يعدن قادرات على تحمل سوء المعاملة ويرغبن في المغادرة.

” مغادرة الأميرة هيا، جعلت الناس يرون أن هناك دافعًا قويا أرغمها على ذلك، لقد هربت ثلاث نساء في حياة الملك من سيطرته، بماذا يوحي لك هذا عنه وعن أشباهه؟

كان “هروب” الأميرة لطيفة واعتقالها في يخت قبالة الساحل الهندي عاملاً في طلاق الشيخ مكتوم والأميرة هيا البالغة من العمر 45 عامًا.

وتم العثور على لطيفة على متن هذا اليخت قبالة الساحل الهندي وتم إعادتها قسرا إلى القصر.

“الأميرة هيا لديها الفرصة للكشف عما حدث حقا للطيفة وشمسة، إنها فرصة ذهبية حتى تتمكن من مساعدتهما.

وقال ديفيد هاي، من القائمين بحملة “حرروا لطيفة “، إن قرار الصابري بتعرية الحقيقة كان خطوة مهمة في محاولة لإطلاق سراح الأميرة.

قال: “ماركوس هو أول شخص يرتبط بأسرة دبي الملكية لديه الشجاعة للتحدث، “المعلومات الواردة في الرسائل التي احتفظ بها تبين أن شمسة أرادت أن يساعدها على الهروب من أجل حياة جديدة”.

“بمجرد أن ترى الشرطة هذه الرسائل ، نأمل أن يستأنفوا تحقيقهم في اختفائها”.


اترك تعليق