fbpx
Loading

إيران تحتجز ناقلة بريطانية .. والأخيرة تدرس الرد القوي حال استمرار الاحتجاز

بواسطة: | 2019-07-20T11:19:41+02:00 السبت - 20 يوليو 2019 - 11:19 ص|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قالت إيران إنها احتجزت ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز يوم الجمعة لكنها نفت تأكيد واشنطن أن البحرية الأمريكية أسقطت طائرة مسيرة إيرانية، مما زاد من تصعيد التوتر في منطقة الخليج.

وقالت بريطانيا إنها تسعى بشكل عاجل لمزيد من المعلومات عن الناقلة ستينا إمبيرو التي كانت متجهة صوب ميناء سعودي ثم غيرت وجهتها فجأة عقب عبورها مضيق هرمز.

وقالت شركة ستينا بالك المشغلة للناقلة في بيان إن الناقلة لم تعد تحت سيطرة الطاقم ولم يعد بإمكانها الاتصال بها.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر عسكري قوله إن الناقلة البريطانية التي احتجزها الحرس الثوري يوم الجمعة أغلقت جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات من الحرس الثوري.

وقال المصدر للوكالة ”أغلقت الناقلة جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات عديدة من الحرس قبل احتجازها“.

وذكر نفس المصدر أن انتهاكات الناقلة شملت أيضا الإبحار في الاتجاه الخاطئ في ممر ملاحي وتجاهل التعليمات.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت للصحفيين ”سنرد بطريقة مدروسة لكن قوية ونحن واضحون تماما أنه إذا لم يتم حل هذا الوضع بسرعة، فستكون هناك عواقب وخيمة“.

وأضاف أن بريطانيا ”لا تبحث خيارات عسكرية، بل عن طريقة دبلوماسية لحل الموقف… إذا تم تقييد حرية الملاحة فستكون إيران الخاسر الأكبر، من مصلحتهم حل هذا الموقف في أسرع وقت ممكن“.

وقالت ستينا بالك إن الناقلة ستينا إمبيرو ملتزمة تماما بجميع قواعد الملاحة واللوائح الدولية.

وقال إريك هانيل رئيس ستينا بالك ”هناك 23 بحارا على متن الناقلة من الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين… لم ترد أنباء عن وقوع إصابات ويبقى اهتمامنا الأساسي بسلامة طاقمنا“.

كما أظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب حركة السفن أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب ساحل إيران في وقت سابق من مساء يوم الجمعة بعد مرورها غربا عبر مضيق هرمز إلى الخليج.

لكن وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء ذكرت بعد ذلك نقلا عن مصادر عسكرية أن الحرس الثوري الإيراني لم يحتجز الناقلة مسدار.

وقالت الوكالة شبه الرسمية ”برغم التقارير، لم يتم احتجاز السفينة… وسُمح لها بمواصلة طريقها بعدما نبهتها القوات الإيرانية بشأن أمور تتعلق بالسلامة“.

وأظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب حركة السفن أن ناقلة النفط مسدار غيرت اتجاهها للمرة الثانية يوم الجمعة واتجهت عائدة إلى الخليج بعدما كانت غيرت اتجاهها في السابق صوب إيران.

وتدهورت العلاقات بين واشنطن وطهران العام الماضي عندما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية. وبموجب الاتفاق، وافقت إيران على تقييد أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات. لكن الولايات المتحدة أعادت فرض العقوبات مما أضر بشدة بالاقتصاد الإيراني.

وقال ترامب إنه سيتحدث مع بريطانيا بشأن احتجاز الناقلة مما دفع أسعار النفط للارتفاع فوق 62 دولارا للبرميل.

 

 


اترك تعليق