fbpx
Loading

ترامب: إيران تلعب بالنار بتخصيب اليورانيوم

بواسطة: | 2019-07-02T13:04:53+02:00 الثلاثاء - 2 يوليو 2019 - 1:04 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة والتي تراقب برنامج إيران النووي بموجب الاتفاق أن طهران تخطت ذلك الحد.

وردا على سؤال في حفل بالبيت الأبيض عما إذا كانت لديه رسالة لإيران، قال ترامب إنه ليست لديه رسالة لكن إيران تعلم ما تفعله وإنها ”تلعب بالنار“.

وقال البيت الأبيض في وقت سابق إنه سيواصل تطبيق سياسة ”الضغوط القصوى على النظام الإيراني إلى أن يغير زعماؤه نهجهم“. وأضاف أنه يجب إلزام إيران بمبدأ عدم تخصيب اليورانيوم.

لكن داريل كيمبال، المدير التنفيذي لرابطة الحد من التسلح في واشنطن قال إنه لا توجد معايير دولية تمنع إيران من تخصيب اليورانيوم. و”ليس هذا هو الحال. هذا موقف أمريكي“.

وحثت القوى الأوروبية، التي لا تزال جزءا من الاتفاق وتحاول الحفاظ عليه، إيران على عدم اتخاذ خطوات أخرى من شأنها أن تنتهك الاتفاق. لكنها أحجمت عن الإعلان عن بطلان الاتفاق أو فرض عقوبات من جانبها.

وكتب ظريف يقول ”الفقرة 36 من الاتفاق توضح السبب. لقد قمنا بتفعيل الفقرة 36 بعد انسحاب الولايات المتحدة. منحنا (القوى الخمس الأخرى) أسابيع قليلة مع احتفاظنا بحقنا. تحركنا أخيرا بعد 60 أسبوعا“.

وكان يشير إلى فقرة في الاتفاق تحوي آلية لحل النزاعات بين الدول بشأن الالتزام بالاتفاق.

وأضاف ”بمجرد وفاء القوى الأوروبية الثلاث بالتزاماتها سوف نلغي الزيادة (في المخزون)“ في إشارة إلى بريطانيا وألمانيا وفرنسا التي تطالبها إيران بضمان وصولها إلى التجارة العالمية حسب ما ورد في الاتفاق.

وناشد الأوروبيون، الذين عارضوا قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع في عهد سلفه باراك أوباما، إيران مواصلة الالتزام به.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن بلاده تريد الحفاظ على الاتفاق ”لأننا لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية. لكن إذا انتهكت إيران الاتفاق فسنخرج منه أيضا“.

وتقول إيران إنها تستهدف الحفاظ على الاتفاق لكن لا يمكنها الالتزام ببنوده لأجل غير مسمى ما دامت العقوبات التي فرضها ترامب تحرمها من المزايا التي من المفترض أن تحصل عليها في مقابل القيود على برنامجها النووي وفقا للاتفاق.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو جوتيريش يشعر بالقلق إزاء تحركات إيران.

وأضاف للصحفيين ”قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية بتحرك من هذا القبيل لن يساعد في الحفاظ على الخطة (الاتفاق) ولن يضمن مزايا اقتصادية ملموسة للشعب الإيراني. من الضروري أن يتم التعامل مع هذه القضية.. من خلال الآلية التي حددتها خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)“.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن على الدول الأوروبية ”التمسك بالتزاماتها“ وأن تفرض ”عقوبات فورية“ على إيران.


اترك تعليق