fbpx
Loading

“صفقة القرن” في خدمة اليمين الإسرائيلي

بواسطة: | 2019-07-22T19:34:35+02:00 الإثنين - 22 يوليو 2019 - 7:34 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

“هيا ندفن فلسطين هو العنوان” الأنسب لهذه المهزلة التي تحدث على مرأى منا وسمع ونحن كقطيع من النعاج يقودنا الجزار نحو المسلخ.

لمن لا يعلم ماهي صفقة القرن، سادتي الكرام إليكم التالي : صفقة القرن أو خطة حسم نتيجة الحرب لصالح الكيان الصهيوني ” خطة السلام ” التي تهدف إلى حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، أعدها رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب وتشمل الخطة إنشاء صندوق استثمار عالمي لدعم اقتصادات الفلسطينيين والدول العربية المجاورة، وتهدف هذه الصفقة لتوطين الفلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حق اللجوء.

ويرى مراقبون أن قراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس هو خطوة في طريق تنفيذ تلك الصفقة، ويمكن تلخيص تلك الصفقة في حل القضية الفلسطينية بتوفير أرض بديلة في شبه جزيرة سيناء لتُقام عليها دولة للفلسطينيين، وهو ما يرفضه الفلسطينيون والمصريون على حد السواء.

فالجانب الإسرائيلي يرفض حل الدولتين على أرض فلسطين التاريخية بل ويرى أن تلك الأرض لا تكفيه، وأنه من الصعب إجلاء المستوطنين من أراضي الضفة الغربية.

كان المؤتمر الاقتصادي البحريني الذي تديره إدارة ترامب لبدء “اتفاق القرن” بين إسرائيل والدول العربية، كما هو متوقع ، فاشلاً والسبب بسيط: رغبة واشنطن في إجبار العالم العربي والمجتمع الدولي على دفن القضية الفلسطينية.

ليس سراً أن وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض هو بمثابة بداية حقبة جديدة في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية، بعد ثمان سنوات من الخلاف والتوتر بين إدارة أوباما والحكومة الإسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو.

بدأت علاقة مميزة بين المديرين التنفيذيين عندما تولى دونالد ترامب منصبه، حيث أكدت  الأعمال الأولى الرغبة في إدارة عنصرية لقضايا الشرق الأوسط بشكل عام، ولا سيما التسوية للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وهو نهج قائم إلى حد كبير على رؤية الإنجيليين الأمريكيين، وعشرات الملايين من الناخبين الأمريكيين الذين قدموا أصواتهم إلى دونالد ترامب ، وبالنسبة لهم فإن الشعب اليهودي يتمتع بحقوق تاريخية له على الأرض التي تنتمي إليهم ، وهم في وئام تام مع الاتجاهات الأشد تطرفا في إسرائيل.

كان من بين الخطوات الأولى للرئيس الجديد تعيين فريق جديد لمحادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، تم تجنيده خارج وزارة الخارجية ولم يكن بأي حال من الأحوال مقيدًا بالمقاربة التقليدية لعملية السلام، سيطر عليها ثلاثة أعضاء تم اختيارهم من اليهود الأرثوذكس القريبين من اليمين الإسرائيلي:

جاريد كوشنر ـ صهر ترامب ـ وهو شريكه في العديد من الأعمال التجارية والمالية،

جيسون غرينبلات – المولود لأبوين يهوديين مهاجرين ووضع في مدرسة دينية في سن مبكرة بعد أن تابع دراساته العليا في القانون – وهو الآن مسؤول عن الشؤون القانونية في مكتب محاماة ترامب ، وديفيد فريدمان وهو محام أيضًا ، وشريك مقرب لرجل الأعمال الذي أصبح رئيسًا للولايات المتحدة ، ومستشار في الشؤون العقارية والمالية ، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالمستوطنين اليهود وجمعيات المساعدة اليهودية في إسرائيل ، وخاصة في المستعمرة ” بيت ايل”.

اعتمد الرئيس الأمريكي على هذا الثلاثي لوضع خطته للسلام  “صفقة القرن” ، وهو اتفاق بدأ مناقشته في عام 2017 ، لكن خطوطه ما زالت غير واضحة حتى الآن ، الأمر الذي تطلب مرارًا وتكرارًا تأجيل إعلانه، كان من المفترض أن يتم الإعلان عنها بعد الدورة الحادية والعشرين للانتخابات التشريعية الإسرائيلية في مايو الماضي، لكن عجز نتنياهو عن تشكيل ائتلاف حكومي ، وحل مجلس النواب وتحديد موعد انتخابات جديدة.

 

رؤية اقتصادية بحتة

وفقًا لتصريحات فريق خطة السلام الأمريكية ، فإن ما يميز اقتراحهم عن جميع المشاريع التي سبقته هو طبيعته “الواقعية” ، وحقيقة أنه يهدف إلى تحسين وضع الفلسطينيين عن طريق وضع التركيز على الجوانب الاقتصادية والحياة اليومية ، وبالتالي خلق ظروف مادية تفضي إلى السلام.

لكن كيف ستتحسن ظروف الفلسطينيين إذا ما أخرجوا من أرضهم؟ تلك الأرض التي تخضبت بدماء الشهداء، كيف سيكون تركها هو المطاف الأخير؟ أليس هذا طلب استسلام بشكل أنيق؟


اترك تعليق