Loading

مساعٍ إماراتية مصرية لاستبدال حميدتي بشخصية أخرى

بواسطة: | 2019-07-26T16:00:29+00:00 الجمعة - 26 يوليو 2019 - 4:00 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

لم يهنأ الشارع السوداني كثيراً بالتوصّل للاتفاق السياسي الخاص بتقاسم السلطة بين قوى المعارضة المدنية والمجلس العسكري الانتقالي، قبل أن يضرب الارتباك المشهد مجدداً، بالإعلان عن إحباط محاولة انقلابية جديدة كان يقودها رئيس هيئة أركان الجيش هناك الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب.

وأعلن الجيش السوداني، الأربعاء، إحباطه محاولة انقلابية شارك فيها عبد المطلب، وعدد من ضباط الجيش وجهاز الأمن، إلى جانب قادة من الحركة الإسلامية التي رفضت هذا الاتهام، وحزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقاً.

 

 

ورجحت مصادر دبلوماسية سودانية ومصرية، أن الأمر يأتي في إطار صراع خليجي بشأن رجالهم في السودان، وصناعة نظام جديد يدين بالتبعية لهم، وفي ذلك يسعى كل طرف لصناعة نظام يتبعه ويكون مرتبطاً به وبتوجهاته في المنطقة، خصوصاً أنّ السودان يقع في منطقة مرتبطة بشكل مباشر بمناطق القوى الإقليمية.

وكانت مصادر سودانية ومصرية قد كشفت في وقت سابق عن خلافات في وجهات النظر بين مصر والإمارات من جهة، والسعودية من جهة ثانية، بشأن مصير قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي، ومستقبله السياسي، في ظلّ صعوبة تسويقه دوليّاً بسبب تاريخه مع مليشيات “الجنجويد” ومجازر دارفور.

 وترى كل من أبو ظبي والقاهرة، أنّ هناك حاجة لإعادة إنتاج شخصية جديدة يسهل تسويقها دولياً، في حين تتمسّك الرياض ببقاء حميدتي، وتسهيل مهمته في الوصول للحكم في السودان، نظراً لدوره الداعم لها في حربها ضدّ الحوثيين في اليمن، ومطالب جديدة من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لقائد قوات الدعم السريع بزيادة عدد القوات السودانية في اليمن، لتغطية الانسحاب الإماراتي. 

وبحسب امصادر الدبلوماسية السودانية، فإنّ السبب الأساسي في إحباط المحاولة الانقلابية، هو “التدخّل السعودي المباشر عبر معلومات استخباراتية زوّدت بها حليفها في السودان حميدتي، الذي حرّك قواته بشكل سريع للقضاء عليها في مهدها”، مشيرةً إلى أنّ “الإمارات ومصر لهما دور كبير في تلك المحاولة”.

وكان رئيس الأركان المشتركة السوداني قد زار القاهرة الأسبوع الماضي على رأس وفد من قيادات عسكرية، حيث أعلن عن الجانب الرسمي في الزيارة، بلقائه نظيره المصري الفريق محمد فريد حجازي.

واعتقلت قوات الدعم السريع، كافة أعضاء الوفد المرافق لعبد المطلب في زيارته للقاهرة، وفي مقدمتهم اللواء نصر الدين عبد الفتاح قائد قوات المدرعات، واللواء آدم هارون قائد هيئة العمليات المشتركة.


اترك تعليق