fbpx
Loading

وزير الخارجية العماني يزور دمشق ويلتقي الأسد

بواسطة: | 2019-07-07T17:04:10+02:00 الأحد - 7 يوليو 2019 - 5:04 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

ذكرت وكالة الأنباء العمانية أن الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، يوسف بن علوي، التقى، اليوم الأحد، رئيس النظام السوري بشار الأسد، في دمشق.

وزيارة بن علوي النادرة لوزير عربي إلى دمشق هي الثانية له منذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011 بعد زيارة أولى قام بها في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وهو الوزير الخليجي الوحيد الذي زار سورية في السنوات الثماني الأخيرة.

وأشارت الوكالة إلى أنه جرى خلال اجتماع بن علوي والأسد “بحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، وتعزيز المساعي الرامية إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

 

 

 

 

من جانبها، قالت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري إن وزير خارجية الأخير وليد المعلم استقبل، اليوم الأحد، في دمشق، الوزير العماني.

وقالت صحيفة “الوطن” التابعة للنظام السوري إن وليد المعلم، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين في حكومة النظام، استقبل، ظهر اليوم الأحد، يوسف بن علوي والوفد المرافق له.

وأضافت أنه “جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها في كافة المجالات، بما يحقق المصالح المشتركة لكلا الشعبين الشقيقين”.

وذكرت أن “الجانبين تطرقا إلى تطورات الأوضاع في المنطقة وسبل مواجهة التحديات المختلفة التي تستهدف شعوبها، حيث كانت وجهات النظر متفقة على ضرورة التنسيق والتشاور الدائم، بما يساعد في الحفاظ على الأمن والاستقرار”.

وأوضحت أن اللقاء تم بحضور القائم بالأعمال العماني في دمشق، ونائب وزير الخارجية والمغتربين في حكومة النظام، فيصل المقداد.

كما تحدثت الوكالة العمانية عن “جلسة مباحثات رسمية” في دمشق بين بن علوي والمعلم، وأنه “تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الراهنة على الساحة العربية والإقليمية“.

 

 

 

 

وسلطنة عمان هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون الخليجي التي لم تقطع رسمياً علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع النظام السوري.


اترك تعليق