Loading

تعطل طريق الذهب الأسود

بواسطة: | 2019-08-07T19:34:13+00:00 الأربعاء - 7 أغسطس 2019 - 7:34 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

مضيق هرمز،أحد أكثر الممرات الاستراتيجية على هذا الكوكب  وهو شاشة سينما سباعية الأبعاد تنقل لنا مشهد المواجهات التي استمرت عدة أسابيع بين الولايات المتحدة وإيران.

إنها بلا شك واحدة من أكثر النقاط البحرية إستراتيجية والأكثر حساسية على وجه الكوكب الآن.

يوضح التصعيد الجديد للتوترات قبالة مضيق هرمز أهمية هذا الممر البحري على رقعة الشطرنج الجيوسياسية العالمية.

تخريب ست سفن، وإسقاط طائرات بدون طيار ، والاستيلاء على أربع ناقلات نفط من قبل إيران  منذ منتصف أيار / مايو الماضي، أصبح مضيق هرمز تحت الأضواء، لا سيما على خلفية الأزمة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية.

تفاقمت الأزمة منذ الانسحاب الأمريكي في مايو 2018 من الاتفاق النووي الإيراني الذي أدى إلى إعادة فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد طهران.

ولكن طهران على غرار منافستها أمريكا تجيد اللعب بالأوراق وتستطيع أن تقلب الجولات لصالحها، وهذا ما يبدو عليه الأمر بعد الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الأمن الدولي.

صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم الاثنين 5 أغسطس (آب) بأن إيران تطالب ببيع ما لا يقل عن 2.8 مليون برميل من النفط يوميا بموجب الاتفاق على القضية النووية 2015.

وقال ظريف في مؤتمر صحفي إن الرئيس الإيراني حسن روحاني أبلغ هذا الطلب إلى الموقعين الأوروبيين على الاتفاقية النووية أو ما تسمى خطة العمل العالمية المشتركة.

كما قال “مبيعات النفط الإيرانية يجب أن تعود إلى المستوى الذي وصلت إليه في مايو 2018، عندما انسحبت الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة الشاملة”.

انخفضت صادرات النفط الإيرانية انخفاضًا حادًا منذ أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو 2018 الانسحاب من الاتفاقية وفرضه عقوبات جديدة على إيران.

وقال ظريف إنه يتعين على الأطراف الأوروبية أن تفي بوعودها فيما يتعلق بإعادة الأرصدة النفطية الإيرانية بعد مبيعات النفط.

وأضاف أنه إذا فشلت الدول الموقعة على الاتفاقية في حماية مصالح إيران الاقتصادية ، فسوف تتخذ طهران المزيد من الخطوات لتخفيض التزاماتها النووية.

لقد تخلت إيران مؤخراً عن بعض الالتزامات المحددة في الصفقة النووية.

وعلى جانب آخر ولتأمين تجارتها مع إيران والالتفاف على العقوبات الأمريكية ، أعلن الاتحاد الأوروبي في يناير عن إنشاء قناة دفع خاصة مع إيران ، لكن طهران قالت إن الآلية لم تكن فعالة بما يكفي لإعادة أرصدة إيران النفطية.


اترك تعليق