Loading

قائد البحرية الإيراني: في حال وقوع أي حرب فإن الخليج سيموت من العطش

بواسطة: | 2019-08-18T18:27:01+00:00 الأحد - 18 أغسطس 2019 - 6:27 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قال قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني “علي رضا تنكسيري”، أن “الخليج بمساحة 250 ألف كيلومتر مربع هو خليج مغلق، وفي حال تعرضت أي من البوارج أو الغواصات الأجنبية فيه التي تعمل بالوقود النووي لأي حادث ستتعرض دول المنطقة لمشكلة تمتد لسنوات”.

وأضاف أنه في حال وقوع أي حادثة في مياه الخليج، فإن الدول التي تقع جنوبي الخليج والتي لديها محطات تحلية للمياه، لن يبقى لديها ماء للشرب وستموت من العطش.

وأكد أن “الخليج بحاجة إلى ضمان أمنه وأن إيران أوصلت رسالة سلام وصداقة وأمن واستقرار إلى الدول الواقعة جنوب الخليج”.

وشدد قائد القوات البحرية في الحرس الثوري على أن “دول 7+1 قادرة على ضمان أمن الخليج”.

وأشار إلى أن “سبع دول تقع جنوب الخليج إضافة إلى إيران التي تمتلك أطول ساحل، يمكنها مجتمعة ضمان الأمن المستدام”.

وبين أن “طرق الإمدادات في الخليج وسواحل خليج عمان والجزر الإيرانية في الخليج تتمتع اليوم بالأمن”، مؤكدا أن طهران سعت دوما لضمان أمنها.

وأفاد أن “الوجود الأجنبي في منطقة الخليج يجلب زعزعة الأمن والاستقرار”.

وتابع “الدول المتشاطئة على الخليج الفارسي بإمكانها توفير الأمن المستدام بالمنطقة”، على حد وصفه.

وشدد على أن “تواجد القوات الأجنبية في المنطقة يزعزع الأمن والاستقرار”.

والأربعاء، قال الرئيس الإيراني “حسن روحاني” إن بمقدور إيران ودول الخليج الأخرى حماية أمن المنطقة وإنه لا توجد حاجة لقوات أجنبية.

وبدأت الولايات المتحدة مهمة أمنية بحرية في الخليج مدعومة من بريطانيا بعدما سيطرت إيران على ناقلة ترفع العلم البريطاني هناك الشهر الماضي.

وكان العاهل السعودي ال “سلمان بن عبدالعزيز” -حسب ما ذكرته وكالة أنباء “واس” الرسمية- “أصدر موافقة على استقبال المملكة لقوات أمريكية، لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها”.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن الخطوة تمثل “رادعا إضافيا” في مواجهة التهديدات “الواقعية” في المنطقة.

وترى إيران أن الولايات المتحدة، كقوة أجنبية، لها مصالحها، وأنها غير معنية بتوفير أمن حقيقي لمنطقة الخليج، وتتحدث دوما عن أن أمن المنطقة يجب أن ينبع من داخلها.


اترك تعليق