Loading

إعلامي يمني: السعودية تسعى للخروج من حرب اليمن “بالتقسيط”

بواسطة: | 2019-09-07T11:03:03+00:00 السبت - 7 سبتمبر 2019 - 11:03 ص|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف خبير إعلامي يمني بارز، إن إعلام المملكة العربية السعودية “بدأ يمهد” لخروج المملكة من الحرب في اليمن، والتي بدأتها منذ مارس/آذار 2015، مؤكدًا على سعي السعودية نحو هذه الخطوة بالفعل.

وأوضح الإعلامي اليمني “طالب الحسني”، أن “ما نراه حاليا وسط هذه الأزمة المعقدة وصعبة الحلول على السعودية، أنها بدأت الإيعاز إلى إعلامها، والصحفيين والكتاب والمحللين السياسيين والعسكريين الذين يظهرون على شاشة التلفزة، بالتوقف عن العنتريات والحديث بلغة واقعية، والاعتراف بوجود أزمة حقيقية، وصعوبة بالغة في تجاوزها، وأكثر من ذلك حاجة السعودية للخروج من هذه الحرب”.

وأضاف “الحسني”، الجمعة، أن “الخطاب السعودي، بدأ يتجه نحو تحميل الأطراف اليمنية التي تعمل مع الرياض مسؤولية فشل الحرب العدوانية التي تقودها على اليمن منذ ما يقارب الـ5 سنوات، إنها إرهاصات الخروج من الحرب، ولكن بالتقسيط”، خلال حديثه مع صحيفة “رأي اليوم” اللندنية .

وكانت صحيفة “الجزيرة” السعودية، ألمحت إلى أن “أي محاولة لزعزعة استقرار اليمن تعدّ بمثابة تهديد لأمن واستقرار المملكة والمنطقة، ولن تتوانى عن التعامل معها بكل حزم”.

كما هددت بالانسحاب في حال عدم الامتثال لرؤيتها، في ظل التصعيد الذي يشهده جنوبي اليمن، ولاسيما في مدينة عدن، مؤكدة رفضها “أي محاولة لفرض واقع جديد بالقوة”.

وطالبت الرياض في بيان لها أمس، بـ”التزام تام وفوري بفضّ الاشتباك”، ودعت أطراف النزاع إلى الدخول في حوار دون تأخير.

واندلعت الشهر الماضي معارك بين الانفصاليين الجنوبيين من جهة، والقوات الموالية لحكومة الرئيس “عبدربه منصور هادي”، الذي تدعمه السعودية من جهة أخرى.

ودعا “هادي”، قبل أيام، السعودية، إلى التدخل لوقف ما وصفه بـ”الهجوم السافر” من قبل الطيران الإماراتي في عدن، متهما أبوظبي بدعم وتمويل وتخطيط الميليشيات المتمردة في مهاجمة كل مؤسسات الدولة ومعسكراتها في العاصمة المؤقتة عدن.

كما اتهم الرئيس اليمني أيضا المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، بارتكاب أبشع الجرائم ضد المواطنين العزل، مستخدما “ترسانة عسكرية إماراتية”، سعيا منه لتحقيق أهداف وغايات مموليه سعيا نحو تقسيم البلاد.

ويشهد اليمن للعام الخامس على التوالي حربا بين القوات الموالية للحكومة، ومسلحي الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يشن التحالف السعودي الإماراتي حربا في اليمن للتصدي للمتمردين الحوثيين، وأدى القتال إلى مصرع سبعين ألف شخص منذ بداية 2016، حسب تقديرات أممية منتصف يونيو/حزيران الماضي.


اترك تعليق