Loading

استعدادا لشراء صفقة جديدة.. مصر تحيل عددا من الطائرات إلى التقاعد

بواسطة: | 2019-09-07T15:51:36+00:00 السبت - 7 سبتمبر 2019 - 3:51 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشفت مجلة أمريكية أن مصر بدأت في إحالة عدد من طائرات “إف-16″، و “إف-4″، و”ميراج 3″، و “ميغ-23″، و”ميراج 2000″، إلى التقاعد، وتخطط لإحلال مقاتلات روسية من طراز “ميغ-35” محلها.

وقالت مجلة “militarywatchmagazine”، المعنية بمتابعة الشؤون العسكرية، إنه بعد طلب مصر الحصول على عدد كبير من مقاتلات “ميغ-29” الروسية في عام 2013، يمكنها أن تحصل الآن على مقاتلات من طراز “ميغ-35”.

وأشارت إلى أن مصر تفضل دائما الطائرات ذات تكاليف التشغيل والصيانة المنخفضة اللازمة للحفاظ على أسطول كبير، ووجود مزيج مكون من وحدة صغيرة من مقاتلات “سوخوي-35” ومقاتلات “ميغ-35″، سيكون مزيجا مثاليا في المعارك، بالإضافة إلى الأداء وسهولة الصيانة.

وأضافت المجلة أنه، وفقا للمحللين، فإن صفقة “ميغ-29” التي حصلت عليها القاهرة، قد تكون جزءا مؤقتا حتى تكون مقاتلات ميغ-35 جاهزة للتصدير إلى مصر. ويمكن للطائرة الجديدة أن تشكل الدعامة الأساسية للأسطول الجوي المصري.

وأوضحت أنه تم تصميم المقاتلة الروسية لتكون قادرة على مواجهة “إف-35” المتواجدة في (إسرائيل)، ويمكن أن تكون المفتاح لتحويل الأسطول المصري إلى الجيل الجديد.

وفي يناير/كانون الثاني 2017، أزاحت روسيا الستار عن المقاتلة “ميغ-35″، التي تم تطويرها، بعد نحو 10 أعوام على أولى طلعاتها.

وحينها، أشارت صحيفة “ديلي ميل” أن القاهرة أبدت رغبتها في اقتناء تلك المقاتلة.

من جهتها، قالت مجلة “يسرائيل ديفنس” العسكرية، إن المقاتلة مزودة بصواريخ جو – أرض دقيقة التوجيه، وتم إدخال تحديثات كبيرة على محركات KLIMOV الخاصة بها.

ونقلت المجلة العسكرية عن خبراء غربيين في مجال الطائرات العسكرية قولهم إن النسخة الجديدة من المقاتلة بها تحديثات نوعية عن نسختها القديمة “ميج- 29”.

وبحسب المجلة العسكرية، فإن المقاتلة الجديدة ملائمة لمتطلبات العمل في بيئات مثل منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي تأخذ في الحسبان الإصابة الدقيقة للأهداف بدون إحداث خسائر للبيئة المحيطة.

وتتميز المقاتلة الجديدة بمواصفات تكتيكية وفنية متعددة، حيث تصل سرعتها إلى 2600 كلم في الساعة، ويصل سقفها العملي في الارتفاع إلى 17500 متر، فيما يبلغ أقصى وزن لها عند الإقلاع 22700 كجم، ويبلغ مدى الطيران الأقصى  3 آلاف كلم، ومدى الطيران في حالة تزويد الطائرة بالوقود في الجو 6 آلاف كم.

وفيما يتعلق بالتسليح، فتستخدم المقاتلة صواريخ موجهة “جو – جو ” و”جو – أرض” متوسطة وقريبة المدى، كما أن بها مدفع من عيار 30 مم.

وطورت القاهرة بشكل ملموس من علاقاتها مع موسكو، منذ مجئ الرئيس الحالي؛ “عبدالفتاح السيسي”، إلى السلطة، حيث عامله نظيره الروسي بحفاوة بالغة، منذ أن كان الأول وزيرا للدفاع، لاسيما بعد الانقلاب على الرئيس المصري المنتخب الراحل “محمد مرسي”.


اترك تعليق