fbpx
Loading

الحريري -مهاجمًا حزب الله-: مشكلة إقليمية بحاجة إلى علاج والحرب قادمة لا محالة

بواسطة: | 2019-09-05T12:49:56+02:00 الخميس - 5 سبتمبر 2019 - 12:49 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

هاجم رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، بشراسة  “حزب الله” اللبناني، معتبرًا أن “الحزب ليس مشكلة لبنانية فقط، بل هو مشكلة إقليمية بحاجة إلى علاج”، ومحذرا من أن “الحرب قادمة”، على خلفية التصعيد العسكري بين الحزب وإسرائيل، وذلك في مقابلة لـ”الحريري” مع شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية.

وأعلن الحريري أن “لبنان وحكومته لن يتحملوا مسؤولية أو تبعات هجمات حزب الله الأخيرة على الأراضي الإسرائيلية”.

وأضاف قائلا: “إسرائيل تحاول أن تروج لهذا السيناريو، وأن تحمل لبنان كله ما يجري، وهذا ظاهر بقوة في تصريحات نتنياهو”.

وتابع الحريري “إذا كنت ترغب في تصديق ذلك فصدقه، لكنه ( بنيامين نتنياهو) يعرف والمجتمع الدولي كله يعلم أن هذا غير صحيح”.

ولفت الحريري إلى أنه يدرك أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على مصرف “جمال ترست” اللبناني، بسبب تسهيله أنشطة “حزب الله” المالية.

وشدد على أنه ليس “متعاطفا مع أي مؤسسات مالية تتعارض مع القواعد الأمريكية أو الأوروبية، فمثل هذه البنوك، ينبغي أن تتوقع عواقب ما تفعله بإدارتها أموال حزب الله”.

وأكد أن “البنك عبارة عن ثقة دولية، إذا أساء هذا البنك استخدام هذه الثقة، فهذا لن يعجب الكثيرين، ونحن نحاول إيقاف مثل هذه الأمور، وأنا أحاول إيقاف هذه الأمور”.

واعتبر أن “الولايات المتحدة اضطرت إلى اتخاذ هذه الإجراءات”، مستدركا “أنا لا أحب ذلك، وأتمنى ألا يمر هذا البنك بما فعله”.

وأقر رئيس الوزراء اللبناني، بالقيود المفروضة على قدرته على كبح جماح “حزب الله”، بسبب تجاهله الابتعاد عن النزاعات الإقليمية، حتى أنه أصبح جزءا منها نشطا في دعم ملحوظ لسوريا والرئيس السوري “بشار الأسد”.

واعتبر “الحريري” أنه “شخص برغماتي، أعرف حدودي، وأعرف حدود هذه المنطقة، لو كان لدينا أناس جادون في هذه القضية (حزب الله)، لكانوا فعلوا أشياء عديدة قبل 10 أو 15 أو 20 أو 30 عاما”.

وقال “الحريري” إن تركيزه الرئيسي هو تعزيز المؤسسات اللبنانية، مثل مصرفها المركزي، وقوات الأمن التابعة للدولة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، قد وجه رسالة إلى “حزب الله” ولبنان وإيران، طالبهم فيها بمراقبة أفعالهم.

وهاجمت إسرائيل، بالصواريخ، أهدافا في سوريا، قالت دمشق إنها تصدت لها عبر دفاعها الجوي، فيما أعلنت هيئة “الحشد الشعبي”، في العراق عن مقتل أحد عناصرها وإصابة آخر، في قصف نفذته طائرات إسرائيلية في قضاء القائم، شمال غرب بغداد قرب الحدود السورية.

بينما أعلن مسؤول في حزب الله أن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت التي يسيطر عليها حزب الله، كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض قبيل فجر الأحد.

وبعث الأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصر الله، برسالة شديدة اللهجة للإسرائيليين، على خلفية الهجمات الإسرائيلية، على سوريا.


اترك تعليق