fbpx
Loading

المجلة الفرنسية “لا كروا”: مصر المكبوتة تطلق غضبها

بواسطة: | 2019-09-25T20:21:34+02:00 الأربعاء - 25 سبتمبر 2019 - 4:21 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في نهاية الأسبوع الماضي، وفي ظل غياب الرئيس عبد الفتاح السيسي عن مصر، إذ سافر إلى نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة، اندلعت مظاهرات صغيرة في العديد من مختلف مدن البلاد، القاهرة، الإسكندرية، المحلة، السويس، بنفس الشعارات في كل مكان، ” ارحل ياسيسي”، “الشعب يريد إسقاط النظام”.

 

تحدي الحظر

تحدى الشباب المصري الحظر المفروض على الاحتجاجات في عدة مدن للمطالبة برحيل الرئيس سيسي يومي الجمعة والسبت الماضيين، ورغم أن المتظاهرين كانوا قليلين مقارنة بمائة مليون من سكان البلاد، إلا أن الاحتجاجات كانت واسعة للغاية لأن المتظاهرين تجرأوا بشجاعة على الوقوف أمام نظام قمعي للغاية، ألقي بعشرات الآلاف من المعارضين منذ وصول سلطة عبد الفتاح السيسي عام 2013.

يقول محمد أ، البالغ من العمر 26 عامًا، ” افتقدنا كثيرا رائحة الغاز المسيل للدموع “، وأضاف الشاب وهو واحد من مئات الشباب الذين خرجوا إلى الشوارع في القاهرة للمطالبة بإسقاط الرئيس المصري في نهاية هذا الأسبوع،  “منذ أن كان عبد الفتاح السيسي في السلطة، لم يعد لدينا الحق في الاحتجاج، وفي هذه الجمعة في ميدان التحرير، بكينا، ليس بسبب الغاز ولكن لأن رائحته ذكّرتنا بثورة 2011، لقد تذكرنا أيضًا أنه كان من الممكن إسقاط الغارات، كما يشرح الشاب رجل يعترف بأنه شعر بالسعادة بقدر الخوف، لقد فوجئنا، لم نتوقع أن نكون كثرة “.

 

محمد علي أشعل النار

في حين أن السكان يعيشون في فقر مدقع، إذ أن ​​ثلث المصريين يعيشون تحت خط الفقر، ​​جاءت مقاطع فيديو الفنان ورجل الأعمال محمد علي في الشبكات الاجتماعية، لتشعل النار في المسحوقين في الأسابيع الأخيرة، حيث يدين رجل الأعمال المصري – الذي لا يعرفه عامة الناس وتم نفيه في إسبانيا- فساد الجيش والرئيس السيسي، وفي مواجهة الكاميرا، يسخر الرجل البالغ من العمر 45 عامًا وعمل لمدة 15 عامًا مع الجيش في قطاع البناء، من خطب الرئيس.

قال محمد علي في أحد فيديوهاته “عار على من يطلب من الشعب المصري أن يبذل جهودًا بينما يبني نفسه قصورًا”، يوضح في جوهره من خلال إدانته للمبالغ الضخمة المنفقة على بناء الفنادق، واحتكار الجيش لمشاريع الدولة الكبرى و النفقات الفلكية لزوجة الرئيس لتجديد قصور خاصة.

 

السكان يشعرون بالإهانة

كلمات محمد علي تلاقت مع ما يفكر فيه السكان في مصر، وبالرغم من أن مستشاري الرئيس نصحوه بعدم الرد على فيديوهات “علي”، إلا أن وجد نفسه مضطر للرد على هذه الاتهامات، إذ اعترف بأنه كان يبني قصورًا رئاسية وأنه ينوي الاستمرار، لكن من أجل مصر وليس من أجله.

تعد هذه العبارة أحد الكلمات التي صدمت الرأي العام، ففاطمة، وهي أرملة في الستينيات من عمرها، مسؤولة عن ثلاثة أطفال، تشعر بالغضب، “لقد عملت دائمًا كمدبرة منزل لتزويد أطفالي بالتعليم المناسب، لقد دعمت الرئيس ظنًا أنه مثلنا، لكن دعمي له انتهى انه ثري بينما نحن نغرق، لذلك أنا أؤيد الشباب، “، كما تقول إنها تطمح إلى النظام والاستقرار فقط.

وقال محمد لطفي من لجنة الحقوق والحريات المصرية، “السكان يشعرون بالإهانة، فالشباب الذين خرجوا إلى الشوارع لديهم ملف تعريف مختلف عن عام 2011، فهم ليسوا مسيسين للغاية ولكنهم لم يعودوا يشعرون بالإهانة ولديهم الكثير من الصعوبات الاقتصادية”، وأضاف أنهم سجلوا عبر منظمتهم غير الحكومية بالفعل أكثر من 200 عملية اعتقال بعد احتجاجات نهاية الأسبوع.


اترك تعليق