fbpx
Loading

المجلة الفرنسية “لا كروا”: مصر تشهد المظاهرات الأولى بعد سنوات من الصمت

بواسطة: | 2019-09-25T20:21:23+02:00 الأربعاء - 25 سبتمبر 2019 - 6:59 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

تعيش مصر في ظل حالة الطوارئ وحركات الاحتجاج محظورة بموجب قانون صدر في عام 2013، بعد طرد الرئيس الإسلامي محمد مرسي من قبل الجيش، الذي كان قائده في ذلك الوقت الجنرال عبد الفتاح السيسي، ويقوم نظامه اليوم بقمع المعارضة وسجن الآلاف من الإسلاميين والناشطين والحقوقين والمدونين.

 

تواصل المظاهرات بعد الجمعة

اندلعت اشتباكات ليلة السبت في السويس بمصر بين الشرطة والمتظاهرين الذين تحدوا لليوم الثاني على التوالي الحظر المفروض على الاحتجاج على السلطة وطالبوا برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث كان هناك ما يقرب من 200 متظاهر في وسط السويس.

أفاد محتج يبلغ من العمر 26 عامًا، أن قوات الأمن “أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والذخيرة الحية، وهناك الجرحى”، وقال أحد سكان السويس سحابة غاز مسيل للدموع شاسعة لدرجة أنها كانت تصل إلى مبناه على بعد بضعة كيلومترات من الحوادث، في حين أكد مصدر في قوة الأمن وجود العشرات من المتظاهرين، لكنه لم يقدم تفاصيل عن رد السلطات.

في القاهرة، تم نشر قوات الأمن يوم السبت على حافة ميدان التحرير، وهو مكان رمزي لثورة 2011. في اليوم السابق، هتف عشرات المتظاهرين ” ارحل ياسيسي” قبل أن يتم تشتيتهم من قبل الشرطة، حيث نزل متظاهرون آخرون ليلة الجمعة في شوارع عدة مدن في البلاد، بما في ذلك السويس والإسكندرية، وأُلقت قوات الشرطة القبض على 74 شخصًا على الأقل في الليل من الجمعة إلى السبت.

 

الأولى بعد سنوات من الصمت

قال نائل شاما المحلل السياسي في القاهرة، “هذه هي المرة الأولى منذ سنوات التي يخرج فيها الناس إلى الشوارع”، مضيفًا أنها “لن تكون الأخيرة”، وأشار أنه “لم يهتف أحد، الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية، كما في عام 2011، إذ أن المحتجين طالبوا منذ اللحظة الأولى برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي”.

فر الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى نيويورك يوم الجمعة، حيث سيتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، في حين طلب رجل الأعمال محمد علي من المصريين المشاركة في “مسيرة المليون” يوم الجمعة المقبل على جميع “الأماكن الرئيسية” في البلاد من خلال فيديو جديد على الشبكات الاجتماعية.

 

تجديد النزول الجمعة المقبلة

قال محمد علي، رجل الأعمال والمقاول المصري في فيديو جديد دعا إلى ما اسماه “مسيرة المليون”، حيث قال”لقد فوجئت برؤيتك لرؤية عدد من الناس في الشوارع، هذه ثورة الشعب، يجب أن نتحد، وأن ننظم أنفسنا للذهاب إلى الأماكن الكبيرة، لدينا حتى يوم الجمعة للوصول الى هناك “، كما طلب من السلطات إطلاق سراح المعتقلين يوم الجمعة.

في المنفى في أسبانيا، نشر المقاول في قطاع البناء، محمد علي، عدة مقاطع فيديو فيروسية منذ أوائل سبتمبر تطالب بالإطاحة بسيسي والجيش، الذي يتهمه بالفساد، إلا أن الرئيس السيسي قد نفى كل هذه الادعاءات، وقال “هذه أكاذيب تهدف إلى كسر إرادة المصريين وجعلهم يفقدون كل أمل وثقة في أنفسهم”، كما حذر أيضًا في 14 سبتمبر، أمام مؤتمر للشباب، الذي يرغب في التظاهر للتعبير علنًا عن معارضته للسلطة.

 

ثلث المصريين تحت خط الفقر

يفخر الرئيس السيسي بانتظام بقيادة بلد آمن ومستقر، على عكس البلدان الأخرى في المنطقة مثل ليبيا المجاورة، ومع ذلك، ينشط الجهاديون في بعض أجزاء البلد، كما هو الحال في شبه جزيرة سيناء، كما فرضت حكومته أيضًا تدابير تقشفية صارمة كجزء من حزمة دعم بقيمة 12 مليار دولار تم منحها في عام 2016 من قبل صندوق النقد الدولي IMF))، والاستياء يتصاعد ضد التضخم.

يعيش أيضا حوالي ثلث السكان تحت خط الفقر، فوفقًا للأرقام التي نشرتها في نهاية يوليو هيئة رسمية، تحدد هذه العتبة عند دخل سنوي يبلغ 480 يورو أو أقل، أو حوالي 1.30 يورو يوميًا في المتوسط.


اترك تعليق