fbpx
Loading

رواد التواصل الاجتماعي يشبهون جنون نظام السيسي بأجواء سبتمبر 81

بواسطة: | 2019-09-25T20:05:22+02:00 الأربعاء - 25 سبتمبر 2019 - 8:05 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

قبيل التظاهرات المرتقبة يوم الجمعة المقبل، استجابةً لطلب المقاول محمد علي، وبعد كسر حاجز الخوف الجمعة الماضية، قامت قوات الأمن المصرية وفي خطوات احترازية بحملة اعتقالات واسعة، طاولت مؤخراً المتحدث باسم الفريق المعتقل سامي عنان، حازم حسني، وأستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، حسن نافعة.

الخبر قوبل باهتمام بالغ على مواقع التواصل الاجتماعي، صاحبها إصرار على النزول يوم الجمعة القادم، مع نصائح باتخاذ الاحتياطات اللازمة.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والمتواجد حالياً في نيويورك للمشاركة في أعمال الدورة الـ74، للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال في معرض تصريحاته إن سعْي الإسلام السياسي للسلطة، كفيل بعدم تحقيق الاستقرار في المنطقة، وهو التصريح الذي استعاده أحمد همام ساخراً “معروف طبعاً إن حازم حسني وحسن نافعة، من أهم مُنظّري الإسلام السياسي، بس مابيقولوش ع النت”.

وعلّق تامر سعيد “حسن نافعة وحازم حسني.. سيب القوس مفتوح”، وشارك رحال “حسن نافعة بقاله أسبوع بيعرض عليهم خدماته، بس للأسف اعتقلوه”.

وكتبت جوهر “حسن نافعة وحازم حسني، اتسعروا فعلاً ربنا يجعله سبتمبر 81 على دماغك”، في إشارة لحملة الاعتقالات الواسعة التي وقعت في عهد الرئيس الراحل، أنور السادات، عام 1981، والتي طاولت صفوف المعارضين جميعاً، ولم يسلم منها أي طيف سياسي، فقد طاولت أعداداً من الكتّاب والصحافيين والسياسيين والإسلاميين، وصل عددهم إلى أكثر من 1500 شخص، كما تم إغلاق بعض الصحف غير الحكومية، والتي انتهت باغتياله في احتفالات انتصارات 6 أكتوبر/تشرين الأول من العام نفسه.

وعلّق حساب باسم “الجمعة الجاية”: “قبضوا على الدكتور حسن نافعة النهاردة، بعد أمّا امبارح وائل الإبراشي عرض مكالمة، مفروض إنها مع قناة الجزيرة بيفاصل في أجر، ودا مش حاجة عيب ولا حرام، العيب والحرام إنكم بتدوروا على سبب وخلاص، عشان تقبضو على الراجل عشان تغريداته مبقتش تعجب”.

وكتب محمد نصر “اعتقال حسن نافعة وحازم حسني المتحدث باسم سامي عنان وغيرهم المئات.. هو جزءٌ من حملة النظام الشرسة، التي لا تستهدف المعارضين فقط بل تلاحق أيضاً كل من يفكر أو يحاول أن يفكر، في إن السيسي دمر البلد وإن رحيله، على المدى القريب أو البعيد، بات مطلباً يمكن أن يُناقش”.

وغرّد محمد خالد توفيق “السيسي بوجه مبارك وتكرار غباء يناير، اعتقال الدكتور حسن نافعة، دكتور حازم حسني المتحدث الرسمي للفريق سامي عنان، إلى جانب حملة اعتقالات تشمل جميع المحافظات، يا عم لو كانت نفعت مبارك كانت نفعتك، الشرطة تريد صداماً فليكن ذلك الصدام”.


اترك تعليق