Loading

سفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا يدعون لوقف القتال في ليبيا

بواسطة: | 2019-09-10T19:56:20+00:00 الثلاثاء - 10 سبتمبر 2019 - 7:56 م|الأوسمة: , , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

دعا سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا لدى ليبيا، ليل الإثنين، إلى وقف القتال في العاصمة طرابلس، والعودة إلى العملية السياسية في البلاد.

جاء ذلك خلال استضافة مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، “ديفيد شينكر”، والسفير الأمريكي لدى ليبيا “ريتشارد نورلاند”، بمقر مكتب العمل الخارجي للبعثة الدبلوماسية الأمريكية في تونس، سفراء كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا لدى ليبيا، بحسب تغريدة للسفارة الأمريكية في ليبيا عبر حسابها بـ”تويتر”.

وأشارت السفارة إلى أن لقاء “شينكر” والسفراء الأربعة يأتي “ضمن الجهود الدولية المستمرة المبذولة لوقف القتال في طرابلس”.

وأكدت أنهم “حثوا على العودة السريعة للعملية السياسية بوساطة الأمم المتحدة”.

وكان “شينكر” قد التقى، السبت الماضي، بمبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا، “غسان سلامة”، بمقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية التي تعمل موقتا من تونس.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر حسابها “تويتر” إن لقاء “سلامة” و”شينكر”، “تطرق إلى الأوضاع الراهنة والاستحقاقات الإقليمية والدولية الآنية المتعلقة بليبيا”.

وتصاعدت العمليات العسكرية في محيط العاصمة الليبية طرابلس بين قوات الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، وقوات الجنرال المتقاعد “خليفة حفتر”، المدعومة من الإمارات ومصر وفرنسا وأمريكا وأطراف أخرى.

وتشن قوات “حفتر”، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق.

وتسبب الهجوم على طرابلس بسقوط أكثر من ألف قتيل، وتشريد ما يزيد على 100 ألف شخص، حسب الحكومة.


اترك تعليق