Loading

طالب السيسي بالاعتذار لزوجة مرسي وسب بن زايد.. وائل غنيم يظهر بعد غياب

بواسطة: | 2019-09-12T01:36:17+00:00 الخميس - 12 سبتمبر 2019 - 1:36 ص|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

نشر الناشط المصري “وائل غنيم”، الثلاثاء، مقطعي فيديو، عبر صفحته الموثقة بـ”فيسبوك”، بعد غياب طويل، وجه عبرهما انتقادات لاذعة للرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي”، وطالبه بالاعتذار لزوجة الرئيس الراحل “محمد مرسي”، وتضمن أحدهما سبابا لوزير الخارجية الإماراتي “عبدالله بن زايد”.

وظهر “غنيم” في مقطعي الفيديو بهيئة غريبة؛ حيث ظهر نصفه الأعلى عاريا، كما يبدو أنه حلق رأسه قبل التسجيل مباشرة؛ حيث ظهرت أجزاء من شعره على جسده، إضافة إلى شحوب وجهه بشكل كبير، وظهور الهزال على ملامحه.

وقال “غنيم”، خلال المقطع الأول، إنه يتمنى أن تعود مصر جيدة لأبنائها، وأن يتم الإفراج عن المعتقلين بالسجون.

وأضاف أن زوجة الرئيس الراحل “محمد مرسي” تشعر حاليا بعذاب شديد، بعد وفاة زوجها وابنها، مؤكدا أنه يتمنى لها السلام النفسي والهدوء بعد هذه المحنة.

وطالب “غنيم” متابعيه بعدم الاهتمام به أو بمظهره الرث الذي ظهر به خلال الفيديو، وناشدهم بالاهتمام بزوجة “مرسي” ودعمها في محنتها.

وتابع، موجها كلامه إلى “السيسي”: “لو عندك دم روح حب على إيد الست دي (قبل يديها) ولو معملتش كده يبقى أمك مربتكش (لم تربك)، عشان أنت وجعت الست دي وضرتها (تسببت بضرر لها)… لو سمحت روح حب على إيد الست دي وقولها إن أنت آسف”.

أما الفيديو الثاني، فوجه فيه “غنيم” نقدا للفنان والمقاول المصري “محمد علي”، الذي خرج مؤخرا بمقاطع فيديو يتحدث فيها عن الفساد في مصر، والذي يتم حاليا بيد قيادات الجيش، إضافة إلى سبه لوزير الخارجية الإماراتي “عبدالله بن زايد”.

واتهم “غنيم”، “محمد علي” بأنه يبحث فقط عن الأموال، وأنه سافر خارج مصر حتى يتسنى له تنفيذ ما يريده.

وكشف الناشط المصري أنه اتصل هاتفيا بوزير الخارجية الإماراتي “عبدالله بن زايد” وسبه بلفظ بذئ.

واختتم “غنيم” كلامه قائلا: “لو عايزين تقتلوني اقتلوني.. أنا خلاص تعبت منكم وما ليش آخر وشايف إن كلنا لازم نهدى بقى”.

وبين مقطعي الفيديو، كتب “غنيم” منشورا قال فيه إن هذا اليوم هو بداية جديدة بالنسبة له، وأنه تسامح مع نفسه عن كل شئ سيئ فعله، وسامح الجميع أيضا.

وعبر ناشطون عن تعجبهم من كلمات “غنيم” والهيئة الرثة التي بدا عليها، بينما شكك بعضهم في توقيت خروجه حاليا، مشيرين إلى أنه خرج فقط -على ما يبدو- لانتقاد “محمد علي” وتشويهه، بينما فضل الكثيرون أن يتمنوا الشفاء له.


اترك تعليق