Loading

“قاطعوا منتجات وطيران الإمارات”.. حملة شعبية لمواجهة انتهاكات أبو ظبي في اليمن

بواسطة: | 2019-09-05T18:02:40+00:00 الخميس - 5 سبتمبر 2019 - 6:02 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

تهدد السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة الأمن القومي العربي من حيث انتهاكات حقوق الإنسان وارتكاب جرائم حرب دولية في اليمن، إضافة إلى دورها في دعم الثورات المضادة في تونس ومصر وليبيا أخرى، الأمر الذي دفع العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تدشين مبادرة هدفها مقاطعة  طيران الإمارات ومنتجاتها من أجل مساعدة اليمنيين وكل إنسان عربي يطمح في رؤية بلاده آمنة وحرة .

 نشطاء تويتر يدعون إلى مقاطعة منتجات وطيران الإمارات

أطلق نشطاء يمنيون حملة تغريد واسعة للمطالبة بمقاطعة طيران الامارات ومنتجاتها احتجاجًا على ما وصفوه بـ “جرائم المجلس الانتقالي الجنوبي”، حيث يرى المغردون بأن الامارات تدعم ما يصفونه بالعصابات والمليشيات المسلحة لقصف الجيش اليمني داعين كافة النشطاء في الدول العربية إلى تبني المطالب لوقف الاعتداءات في اليمن، وذلك عبر وسوم “#مقاطعة_طيران_الإمارات”  و”#مقاطعه_المنتجات_الاماراتيه”، و”#boycott_emirates_airline”.

كتب الناشط اليمني مأرب الورد:” السياسة الخارجية الإماراتية أصبحت من مهددات الأمن القومي العربي، ويمكن رؤية ذلك بوضوح من اليمن إلى ليبيا والصومال ومصر ودول أخرى، إذ أن هذه السياسة يدفع ثمنها بشر ومقدرات دول وتاريخ واقتصاد”، مضيفاً: “لكل إنسان عربي مهتم باليمن ويتمنى مساعدة شعبه، نقول تستطيع ذلك بمقاطعة طيران الإمارات ومنتجاتها وإقناع من تعرف بهذه المبادرة”.

وقال فهد سلطان: “إخواني العرب من المحيط إلى الخليج، خياراتنا محدودة وبلادنا جريحة، هناك دولة جعلت من اقتصادها بوابة لنشر الخراب ببلدنا وبلدان كثيرة. قاطعوا معنا شركات الطيران الإماراتي. هناك خيارات كثيرة. افعلوها لأجلنا”، بينما كتب مختار الرحبي “أيها اليمنيون أيها الأشقاء العرب، إن الإمارات تدمر اليمن وتريد تمزيق اليمن وتدعم عصابات ومليشيات مسلحة وتقوم بقصف الجيش اليمني لذلك ندعوكم جميعا لمقاطعة طيران دولة الإمارات ومقاطعة منتجات دولة الإمارات وبضائعها #مقاطعة_طيران_الإمارات #قاطعوا_المنتجات_الإماراتية”.

ودعا سفيان جبران إلى التغريد ونشر الحملة قائلاً: “إلى كل إخواننا العرب من الجزائر إلى المغرب وتونس ومصر وليبيا والعراق والأردن وفلسطين والكويت وسورية وقطر والسعودية وعمان والبحرين ولبنان والصومال وموريتانيا والسودان، فالإمارات تقوم بجرائم في اليمن، من أجلنا نريدكم مقاطعة طيران الإمارات وسياحتها. #مقاطعة_طيران_الإمارات”.

أما موران اليافعي فقالت: “إخوتنا من المواطنين العرب نرجوكم قاطعوا طيران الإمارات من أجلنا من أجل رفع الظلم عنا كونوا عوناً لنا انصروا المظلوم، كل درهم أو دولار تدفعه لـ طيران الإمارات يستفيد منه بن زايد وزمرته ويشترون سلاحا ويقتلون به الشعب اليمني المظلوم، اليمن جريح فتضامنوا معه “#مقاطعة_طيران_الإمارات”.

يذكر أن طيران الإمارات هو واحد ضمن مصادر الدخل الرئيسية لدولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنه يساعد في تمويل الإنفاق الفلكي على الأسلحة والقنابل المستخدمة ضد المدنيين اليمنيين في الحرب المستمرة من عام 2015 وقُتل  فيه ما لا يقل عن 50000 مدني، فضلًا عن إدخال اليمنيون في أسوأ مجاعة عالمية لم تحدث منذ قرن كامل.

دعوات بعض المغردين لقطع علاقات دولهم مع الإمارات

أثارت التصريحات التحريضية ضد اليمن لنائب رئيس شرطة دبي، ضاحي خلفان، ردود فعل كبيرة على موقع تويتر، إذ طالب المغردون دولهم بقطع علاقتهم مع الإمارات نتيجة لدورها التخريبي والتحريضي في المنطقة العربية، وجاءت الردود من اليمنيين مرحّبةً،  كما أشار المغرّدون إلى دور الإمارات السلبي في أغلب الدول العربية، معتبرين أنّ قطر “ارتاحت من شرّها” وذلك إثر الحصار البري والبحري والجوي الذي فرضته عليها مع دول السعودية والبحرين ومصر.

غرّد أحده الناشطين تحت الوسم الذي جاء بعنوان “#طرد_الإمارات_مطلب_شعبي” بسبب جرائمها في اليمن، “ياليت قطع العلاقات من الدول العربية كلها”، فيما قال أحد المغرّدين “الأفضل لكم الخروج من الجامعه العربية. كل العرب مايبونكم”.

ليست المرة الأولى.. باكستان تقاطع طيران “الاتحاد” الإماراتي

في السابع والعشرين من أغسطس الماضي أعلن اتحاد وكلاء السفر الباكستانيين “TAAP” عن مقاطعة شركة “الاتحاد” للطيران  التابعة للإمارات بسبب قضية كشمير، حيث قال خواجة أيوب نسيم، رئيس الاتحاد، إن مقاطعة شركة “الاتحاد” للطيران يرجع إلى منح  الإمارات أعلى جائزة مدنية لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.

أضاف خواجة أيوب نسيم، أنهم سيطلعون الزوار المتجهين إلى دبي على هذه الخطوة، إذ ينبهون الركاب المتجهين إلى الإمارت حول الدور الذي تلعبه ضد المسلمين في كشمير، فالإمارات تواجه انتقادات شديدة لتجاهل مشاعر الكشميريين الذين يتعرضون لممارسات هندية إجرامية.

 


اترك تعليق