fbpx
Loading

مجلة “لو باريزيان” الفرنسية تشرح الأزمة السياسية والمظاهرات في مصر

بواسطة: | 2019-09-27T19:40:02+02:00 الجمعة - 27 سبتمبر 2019 - 7:40 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

فاجأت مظاهرات نهاية الأسبوع الماضي الجميع، حيث خرج مئات الأشخاص إلى الشوارع في مصر للمطالبة برحيل رئيسهم، الجنرال عبد الفتاح السيسي، في  ظل مناخ أمني قمعي للغاية، إذ تتم مراجعة هذا الاحتجاج الاجتماعي والسياسي القوي الجديد في مصر بعد ثماني سنوات من بداية الربيع العربي.

أفادت المنظمات غير الحكومية، يوم الأربعاء الماضي، إنه تم اعتقال 1000 شخص منذ الأسبوع الماضي، ورغم ذلك، تم إطلاق دعوة جديدة للتوجه إلى الشوارع للمطالبة برحيل الرئيس السيسي اليوم، الجمعة، وهو يوم له تقاليد خاصة في الدول الإسلامية.

 

ما هو السياق السياسي والاجتماعي في مصر؟

يرأس مصر منذ عام ،2013 عبد الفتاح السيسي، الذي كان على رأس الجيش في عام 2013، وقاد الانقلاب العسكري الذي أدى إلى رحيل الرئيس السابق محمد مرسي، زعيم جماعة الإخوان المسلمين، ومنذ ذلك الحين، ترأس الجنرال السيسي بلاده بقبضة حديدية، بينما يدعي الحفاظ على أمن واستقرار النظام، لا تزال الجماعات الجهادية موجودة في بعض جيوب البلاد وأحيانًا تشن هجمات.

بالإضافة إلى السياق الأمني​​، فإن الوضع الاجتماعي والاقتصادي حرج للغاية في مصر، فما يقارب ثلث السكان يعيشون تحت خط الفقر، وهذا يعني أقل من 480 يورو من الدخل السنوي، كما أن النظام فرض إجراءات تقشفية وخفض الدعم في العديد من القطاعات.

منذ عام 2013، أصبح القانون الذي يحظر الاحتجاجات المناهضة للحكومة ساري المفعول في البلاد، وقال ستيفان لاكروا، الأستاذ والباحث في معهد العلوم السياسية في باريس، إن “الظهور اليوم في مصر يعني المخاطرة الكبيرة، لأن القوة تُطلق الذخيرة الحية على المواطنين” وأضاف “يجب أن نتخيل شجاعة الذين خرجوا إلى الشوارع يوم الجمعة الماضي، لذلك يجب علينا أن نزيد عددهم بهذا الخطر”.

أشار “لاكروا، أن الشرطة بقيت محصورة في تدخلها، مستخدمة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي “فقط” في بعض الأماكن، مما فاجأ الجميع وهذا غير متوقع، ولكن قد تكون هذه علامة على أن جزءًا من النظام يريد أن يحدث فعل ما، بما يعني أن السيسي أصبح مرهقًا، كما أضاف “فترة السيسي انتهت، ففي البداية، كان والدًا للأمة، لكن وعوده في 2013 أصبحت منسية، إذ أن الظروف المعيشية تستمر في التدهور، وهناك سخط حقيقي وسط المواطنين.

 

ما هي أسباب التعبئة؟

على خلفية الصعوبات الاقتصادية، كان الزناد هو اتهامات الفساد التي أطلقها رجل الأعمال والممثل المصري، محمد علي خلال الأسابيع الأخيرة في مقاطع فيديو منشورة على شبكات التواصل الاجتماعي، اتهم الجيش الحاكم “ببناء العديد من المشاريع الفاشلة التي لم تحقق أي دخل للناس”.

منذ ذلك الحين، أصبح محمد علي أحد قادة التعبئة على مسافة، إذ يقيم في إسبانيا، وينشر الكثير من المصريين على شبكات التواصل الاجتماعي رسائل أو رسومات تنتقد الرئيس سيسي، مع الوسم #NotMyPresident””.

وبحسب حسني عبيدي، مدير مركز دراسات الشرق الاوسط بجامعة جنيف، “علي ليس لديه صورة للناشط المعتاد على الإطلاق، لكن الشباب يتعاطفون معه لأنه ليس صناعيًا متطورًا للغاية، ببساطة إن لغته تجذب الكثير من الناس”، ويشير ستيفان لاكروا إلى أنه، “يعطي انطباعًا عن معرفة ما الذي يتحدث عنه”، وأضاف”لا يمكن للمرء أن يشتبه في أنه إرهابي أو أخ مسلم، ويستغل الصحراء السياسية في مصر”.

 

ماذا حدث نهاية الأسبوع الماضي؟

دعا محمد علي إلى الاحتجاج يوم الجمعة الماضي، بعد مباراة لكرة القدم بين الناديين الرئيسيين في القاهرة، إذ لم يكن المتظاهرون أكثر من بضع عشرات أو مئات في العديد من المدن الكبرى، بما في ذلك القاهرة والإسكندرية والسويس، على الأكثر واحد أو بضعة آلاف في المجموع، لكن التحدي يتعلق بالكثير من الناس.

وفقًا لحسني عبيدي، فإن رحلة السيسي إلى نيويورك في الوقت نفسه بمناسبة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة قد تمت أيضًا، واضاف، “لم يكن النظام يتوقع هذه المظاهرات، ولم يرغب في تعطيل التسلسل الدبلوماسي للرئيس”.

 

كيف يمكن حل الأزمة؟

بالنسبة للمتظاهرين، فإن الشعار واضح، إذ يجب على سيسي ترك السلطة، حيث يقرأ على العديد من الإشارات عبارة”ارحل يا سيسي”، كما يتم الإعلان عن تجمع كبير جديد اليوم الجمعة، بدعوة من محمد علي.

ماذا سيكون موقف الشرطة هذه المرة؟ هذا هو السؤال الأهم، خاصة وأن العديد من السكان الذين مكثوا في منازلهم يوم الجمعة الماضي يمكنهم النزول للمشاركة خاصة بعد أن لاحظوا التسامح النسبي للشرطة، إلا أن رد فعل السلطات يمكن أن يكون العكس تمامًا، حيث قال ستيفان لاكروا “لدينا قوة أظهرت في الماضي أنه ليس لديه مزاج لأقصى قدر من القمع”، كما يحذر حسني عبيدي”هناك خطر من العودة القوية للأمن إلى حد كبير، مع خطر مقتل المتظاهرين هذه المرة”.


اترك تعليق